للحياة معنى

عندما نتعلم أن نحب الآخرين بلا شروط، حينها تبدأ حياتنا الحقيقية، فنحن كائنات غير كاملة، نعسى وراء الكمال دائما.
إن كل فرد في داخله الحب، لكن أغلب الناس يقع ضحية التقاليد والثقافة التي نشأ فيها، ممّا يجعله يعيش نوعًا من التناقض في داخله، بين ما يحلم به وبين الواقع الذي هو فيه.

إن الأصل في الإنسان هو الحبّ، فهو المحرّك الأساس للحياة.
أمّا الكراهية فهي الاستثناء، فنحن لا نتحكّم فيها، فهي نتاج مؤثرات خارجية، وهي شيء يجب على الإنسان محاربته، وألا يجعلها تسيطر على مشاعره، لأنها تسلب منه حبّ ذاته، ومن ثم خسارتها في المقام الأول وبما في ذلك الآخرين. وما يعانيه من صراعات داخلية فتخلق لديه تصوّرات خاطئة نحو نفسه والعالم، كما تقتل لديه مشاعر التفاؤل والإيجابية.
إن الحبّ سيف ذو حدين، فالشخص الذي لا يعرف كيف يضبط هذه القوّة الخلاقة قد تعود عليه بالخسارة، وتكون عقبة لروحه النقية. إذا وهب الحبّ لأشخاص لا يسحقونه ولا يقدرون تضحيته من أجلهم، وهنا يقتل الشخص الحبّ بداخله ويظن أنه ضعف، لكن الأمر ليس كذلك، إنّما الخطأ في الأشخاص الذين أحببتهم وليس في الحبّ ذاته.

 

عندما نحبّ الحياة ومن حولنا ونرضى بالوضع كما هو ونضبط الانفعالات اللاواعية، سنرى التغيير في حياتنا والجانب الجميل في الدنيا رغم ما فيها من قسوة وإغراءات التي تحاول جرد الإنسان من إنسانيته وفطرته، فالرّوح الإنسانية كلّها مشاعر حميدة وأخلاقية، والظروف وما يتعرّض لها الشخص هي ما يلوثها، ولكن كل واحد يمتلك الخيار في كيفيّة التعامل مع واقعه، يمتلك الحرية في داخله وهنا يكمل اختلاف الناس.
فالأشخاص الناجحون لا يستسلمون لواقعهم وإنّما يتقبلونه ويبادرن لتغيره، والفاشلون هم أناس يستسلمون للواقع ويخلقون الأعذار لكل ما يحدث لهم.

ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها ونحن لا نتحمل أي مسؤولية أو ضرر بسبب هذا المحتوى.

ما رأيك بما قرأت؟
إذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة الكاتب وشارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة والمفيدة والإيجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

نبذة عن الكاتب