لك ماذا أكون..؟

حقاً لك لم أدري ما أقول ..!

لم أعرف لإحساسي كيف أقول..! 

الحيرة قد سكنت قلبي 

معك قررت أن أمسك كلامي 

لا تسألني معك لماذا تغيرت؟ 

لأنك أنت من بهذا تسببت 

ألا تعلم أنك سبب الحزن

وربما أنا لنفسي سبب الحزن

فتغيّرت وما عدت تلك التي عرفتها 

فأنت كثيراً لها  قد آذيتها 

طالما حاولت لك أن أُفسّر 

ولك كثيراً بحثت عن مبرر

أنا لم أستطع أن أفهم مشاعرك 

أنت لم تكن ولن تكن لي، لم أكن في قلبك 

أنت فيّ قد قتلت الإحساس 

فأنت من لأشلاء حطمته بالفأس 

أصبحت أراك معي جداً زائف 

ترى هل  كنت  معي حقيقي أم زائف؟!!

بقلم الكاتب



ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها.

ما رأيك بما قرأت؟
اذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة للكاتب و شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة و المفيدة و الإيجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.
تسجيل دخول إنشاء حساب جديد

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

مقالات ذات صلة
Apr 15, 2021 - هاجر ابراعيم
Apr 15, 2021 - اماني محمد
Apr 15, 2021 - سماح القاطري
Apr 14, 2021 - ازهار عبدالبر
Apr 14, 2021 - سماح القاطري
Apr 13, 2021 - اماني محمد
نبذة عن الكاتب