لك أنت أحببت

بغيرتي لم أقصد أن أخنقك
وأيضاً لم أتعمد أن أزعجك
أنا فقط لك أنت أحببت
ذنبي أن قلبي يردك لي وحدي
وعيني ترفض أن تراك مع غيري
لا أقبل أن تضحك مع غيري أو حتى تحكي
أريدك أن تكون لي وحدي فاعذرني
فأنا في الحب قلبي جداً أناني
صدقني مجرد تخيلك مع غيري يهيج أحزاني
فقل لي لو كنت مكاني ماذا تفعل؟
فأنا يقتلني فقط مجرد تَخَيُّل
فحبك في قلبي استفحل
ولم أجد لحبك أي دواء
فهل يوجد أمل للشفاء. .!
أم أيأس وأترك الحل للسماء
فأنت أصبحت ضروري كالماء في حياتي
فقد أصبحت مالك لأحلامي وتخيلاتي
فأنت المُعَدِّل لدقاتي وابتسامتي

بقلم الكاتب



ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها.

ما رأيك بما قرأت؟
اذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة للكاتب و شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة و المفيدة و الإيجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.
تسجيل دخول إنشاء حساب جديد

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

مقالات ذات صلة
Apr 15, 2021 - هاجر ابراعيم
Apr 15, 2021 - اماني محمد
Apr 15, 2021 - سماح القاطري
Apr 14, 2021 - ازهار عبدالبر
Apr 14, 2021 - سماح القاطري
Apr 13, 2021 - اماني محمد
نبذة عن الكاتب