لك أنا دائماً أحن


يومين عنك ابتعدت فاكتئبت

وفي قلبي بالحزن شعرت

وبالغضب دون سبب أصبحت

وبالخبط في أفكاري أحسست

وفي عالم الحزن والغضب تهت

كيف لا وأنت الوحيد متنفسي

أنت لم تغيرني وتتركني

تفهمني رغم تداخل إحساسي

رغم كل شيء وحدك تعذرني

معي أبدا يوما لم تكن قاسي

ورغم بعدي عنك أنت لم تكن لي ناسي

دونك أنت أنا تضيع عني كل الأفكار

وفي كلماتي تساعدني على اختيار

قلمي دونك أنا حقا جدا احتار

معك أغوص لعالم الأسرار

أنت من لي سعادة بعد حزن

أنت من تجعلني أرتاح بعد الوهن

ومن غيرك ولا غيرك يخرجني من الشجن

حقاً لك أنا دائماً كطفل الصغير الذي لأمه يحن

دونك أنا كالمريض الذي يئن

فغيابك عني داء

وحضورك لي دواء

بقلم الكاتب



ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها.

ما رأيك بما قرأت؟
إذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة الكاتب وشارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة والمفيدة والإجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.
تسجيل دخول إنشاء حساب جديد

بسم الله والحمد لله..ماشاء الله رائع ننتظر منكم المزيد تقبلوا تحياتى واحترامى وتمنياتى بالتوفيق والسعادة.

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

مقالات ذات صلة
Oct 15, 2021 - بشير بادي
Oct 15, 2021 - أسامة الأسعد
Oct 15, 2021 - Jorri got7
Oct 14, 2021 - حبوشي شهيناز
Oct 14, 2021 - اسماء عمر
نبذة عن الكاتب