لقد فعلها العديد من قبلي فلما سأنجح أنا؟ إن كان صدى تلك الجملة يراودك فهذا المقال موجه لك

لقد فعلها العديد من قبلي فلما سأنجح أنا؟ تلك الجملة ربما تكن ذات صدى لديك سواء إن كنت أنت مرددها أو أحد الأشخاص من حولك.
ينساق العديد منا في التخلي عن المحاولة وعن أحلامه تحت غطاء تلك الجملة " أنه قد فعل العديد غيري نفس الشيء" فلما أنا سأصبح مميزاً؟ لما سأنجح أنا؟ فعلى أية حال هناك غيري الكثير يقوم بذلك العمل فلما سأختير أنا؟
يجب على المرء أن يعلم أن العالم أبدًا لا يكتفي من النجاحات ولا المحاولات ليس لمجرد فكرة أن شخص قام بفعل شيء مماثل قبلك، فذلك يعني فشلك في صنعه هنالك بعض الأفكار التي يجب عليك أن تبستدلها مثل:
• لا شيء مميز فيِّ أو في تلك الفكرة
لكل منا شخصيته الخاصة التي تتمتع بمميزات مختلفة عن الآخرين لذلك لا تملئ عقلك بمثل تلك الأفكار فحتى وإن هممت بعمل شيء متواجد من قبل ذلك لا يعني أن قيامك به يخلو من التميز فبطبيعة الحال سوف يضاف عليه أحد سماتك الشخصية المميزة وأحد طباعك.
• لما سأنجح أنا؟
ربما راودك هذا السؤال عدة مرات، إجتهادك على القيام بأمر ومحاولة إنجازه للنهاية والتعلم من أخطائك والتروي في القيام بالعمل ليصبح متقناً ستكن سبباً لنجاحك، أبداً لم يتعب المرء إلا وقد لقيًّ ثمرة جهده في آخر الأمر.
• لكن ماذا إن لم أنجح حقاً؟
إذا سألت نفسك ذلك السؤال يجب عليك أن تسأل نفسك سؤالاً آخر أيضاً، هل لم يتعثر أحداً من قبلك؟ هل فقط نجح الجميع من أول مره؟ أول الإجابات التي ستظهر في عقلك هي " بالطبع لا" فأيضاً إن لم تنجح تلك المرة فبالطبع لا تتخلى عن المحاولة مرة أخرى لا تنظر لكل الأشخاص على أنهم خارقين للعادة وأن تحقيقهم للنجاح جاء في غضون ليلة وضحاها فالكل هنا يحاول ويسعى ويتعثر في طريقه لكن دائما من يصل إلى نهاية الطريق هو من يعلم في كنانة أمره أن للطريق نهاية ذات نتيجة مرضية.
• متى أبدأ؟
في اللحظة التي تبدأ فيها بالتخلص من الأفكار السلبية وأنت في نزاع داخلي إبدأ لتجبر نفسك على السعي نحو الأفضل ولتقنعها بأنك ذو قدرة على فعل ما تريد؛ إن ظللت تؤجل في إتخاذ الخطوة الأولى تحت بعض الحجج سيطيل ذلك الوقت المطلوب لتبدأ فابداً لا تنتظر أن تتخلى عنك كل الأفكار السلبية حتى تبدأ، بل بالعكس ستقم بالسيطرة أكثر فأكثر إن إنتظرتها أن تذهب.
• كيف أبدأ؟
إنظر في ماهية الأمر الذي تسعى لفعله وقم بالبحث كثيراً عن أية مهارات و مجالات يمكنها أن تساعدك لتصل لهدفك أبداً لا تكل من البحث فكلما بحثت في الأمر سيظهر أمامك شيءٌ جديد سيفيدك حتماً.
نهاية الأمر تذكر إن فعلها العديد من قبلك ونجحوا بها فأنت أيضاُ قادر على النجاح بها.

بقلم الكاتب


ما رأيك بما قرأت؟
اذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة للكاتب و شاركه مع الأصدقاء على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة و المفيدة و الإيجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.
تسجيل دخول إنشاء حساب جديد

مقال رائع

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

نبذة عن الكاتب