لطفاً عزيزتي

أنهكني التفكير وأنا أبحث بين
طيات حواف الذاكرة
اقلب بقايا جمل مبعثرة
لعلي أجد ما ادخرت من عبارات شوق
ولكن هيهات؛
رؤيتك تنتشل مني الكلمات
فيظفر بها النسيان
ألكِ من الحسن ما كان
كافياً لإصابتي بالخرس
أم أنه سحر الطبيعة
منذ أول نظرة
استأنست بجوارك
وأوحشني بعدك
لقد وهن قلبي من عظمة
ما يكنه
واكتسى شَعري بغبرة البين
لم يحسن قلمي بقَسمه
حين أقسم بألا يمدح سواكي
اتخذت مشاعري من لغة الصمت
والتأمل وسيلة تعبر عنها
فما لي إلا أن ارتقب زفراتك
واستخلص منها ما يلزمني من الأوكسجين
كن بخير

بقلم الكاتب



ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها.

ما رأيك بما قرأت؟
اذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة للكاتب و شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة و المفيدة و الإيجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.
تسجيل دخول إنشاء حساب جديد

إبداااااع❣️❣️

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.

❣️👌

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.
احمد جمعه - Jun 11, 2021 - أضف ردا

لطفا به

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

مقالات ذات صلة
نبذة عن الكاتب