لستُ لعبة

نصيحة منّي لا تكن مغرورًا 

لأنه منّي لن تصلك رسالة 

لأنه منّي مرّة أخرى لن تكون مبادرة

ولتعلم لن أكون موجودة لك 

أنا أصلًا لك لم ولا أشتاق

فلا تكنّ كثير الأوهام 

لأني خلفك لن أسعى 

وعلى بابك لك لن أنتظر

لن أتعب نفسي لأجلك 

أنت لأجلي لم تسعَ 

وأنا أعترف مللت المحاولة 

إن كنت تريدني لماذا لا تُبادر 

فأنت جدًا لي مُهمَل 

وعنّي لا تسأل 

أنا من ذلك مللت 

تذكّر أنت بذلك من بدأت

وأنا لمشوارك بإتقانٍ سأكمل 

فأنت لفنّ التجاهل مثلي لا تُتقن 

سأكون أمامك ولك لن أكلم 

وحتّى في فارغي لك لن أتفرغ 

فأنا لستُ لعبة بين يداك بها تلعب

ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها ونحن لا نتحمل أي مسؤولية أو ضرر بسبب هذا المحتوى.

ما رأيك بما قرأت؟
إذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة الكاتب وشارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة والمفيدة والإيجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

نبذة عن الكاتب