لست بخير

لست بخير يا أمي عقلي أرهقه التفكير 

أتعب قلبي يا أمي صار للأحزان أسير 

حملت همومًا يا أمي تفوق جسدي بكثير 

جعلت نفسي قاحلة كأرض تشكو التصحير 

جفاف العاطفة يقتلني هل من حل للتغيير؟

فقدت الرغبة يا أمي كمريض قد لزم سرير 

ماعدت أشتهي ذهبًا ما عاد يغويني حرير 

ماعدت أحلم بقصر ما عدت أنتظر أمير 

ماعاد يبهرني شيء للحاضر قد صرت ضرير 

ماعادت توقظني شمس لليل قد صرت أجير 

يضجرني صوت الأطفال وكأني في السن كبير 

أستنشق رائحة الماضي وكأنه للورد عبير 

لخيالي صنعت أجنحة تجعلني للماضي أطير 

يكفيني يا أمي حضنًا يجعلني أنام قرير 

متعبة إني يا أمي وجعي مؤلم ومرير 

أحتاج دفأك يا أمي فالدفء صار عسير 

وجودك يا أمي جنبي يجعل الصعب يسير 

فلتنظري لعيوني يا أمي يخبرك دمعي الغزير 

بأن لساني قد عقد لا يفقه معنى التعبير 

تخبرك عيوني يا أمي أني لست بخير...

ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها ونحن لا نتحمل أي مسؤولية أو ضرر بسبب هذا المحتوى.

ما رأيك بما قرأت؟
إذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة الكاتب وشارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة والمفيدة والإيجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

نبذة عن الكاتب