لتلك العينين أكتب

حين أتأملها يخفق قلبي من جمالها 

تلك الرموش أوقعتني في شباكها 

أدمنت النظر إليها، نعم أدمنت؛ فروحي أصبحت معلقة بها 

حين تلتقي عيناي بعينيهِ، تعود لي الحياة وكأني طفلة ولدت من جديد. 

عيناهُ بحر وكان الغريق أنا

أيعقل أن أرى أجمل من هذه العيون؟! 

لا أظن ذلك فالجمال وجد لأجل عينيه الجميلتين .

بقلم الكاتب


كاتبة عشرينة مهتمة بالكتابة بكل أنواعها حاصلة على شهادة في الكتابة الابداعية وشهادة جامعية في علوم الشريعة والحضارة الاسلامية ❤

ما رأيك بما قرأت؟
اذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة للكاتب و شاركه مع الأصدقاء على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة و المفيدة و الإيجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.
تسجيل دخول إنشاء حساب جديد

.. ..بسم الله والحمد لله..
.. ..كلام رائع وجميل..
.. ..ولكن الجمال شئ نسبى..
.. ..وهو يكمن فى عين الناظر..
.. ..لاتجعلوننا نراكم بأعيننا انما بقلوبنا..
.. ..فالقلوب ترتقى بالحبيب ولا تزيغ كما يزيغ البصر..
.. ..اقبلو تحياتى واحتلاامى..

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

مقالات ذات صلة
Sep 20, 2020 - فتحية شمسان احمد سعد
Sep 20, 2020 - فتحية شمسان احمد سعد
Sep 19, 2020 - مصطفى محمد هارون جميل
Sep 19, 2020 - صبرة
Sep 19, 2020 - أبوبكر فتحي حسن أحمد
Sep 19, 2020 - ولاء محمد احمد
نبذة عن الكاتب

كاتبة عشرينة مهتمة بالكتابة بكل أنواعها حاصلة على شهادة في الكتابة الابداعية وشهادة جامعية في علوم الشريعة والحضارة الاسلامية ❤