لا تيأس

لقد نشأتُ على أن أكون إنساناً عادياً ليس لدي أي حافز أو هدف في هذه الحياة؟ لقد أتيتُ إلى العالم لسبب؟ 

اسأل نفسك في كل يوم من أنا؟ 

على ما حصلت وإلى ما وصلت؟ 

هل قمتُ بإرضاء الله سبحانه وتعالى؟ 

هل حققتُ كل الذي أتمناه؟ 

وهل انا قادرٌ على تحقيق الهدف الذي ولدتُ من أجله؟ 

كيف سأكون الشخص الذي أريد؟ 

ما هي الأشياء التي أنوي القيام بها؟ 

هل تعلم مدى روعة شعورك في معرفة ما هو هدفكَ في هذه الحياة ؟ والسؤال الأهم كيف تقوم بتحقيقه وفعله؟ 

هل تعلم أن من كل مئة شخص فقط هناك ثلاثة أشخاص ممن يعرفون أهدافهم في عالمنا العربي! 

أنت فقط لديك الإجابة على كل ما سبق: كيف تكون عندها تملك مخططاً لحياتك وأهدافاً تسعى إليها لكن بالطبع

ضع الله سبحانه وتعالى في نُصبِ عينيك في كل أمورك وعند إذن سوف تنجح. 

مسيرة الألف ميل ..... تبدأ بخطوة. 

بطبيعة البشر ومن مسؤوليتنا أن نعرف ماذا نريد في هذه الحياة وأننا بالطبع لم نخلق عبثاً لقد خلقنا الله وهناك 

غاية عظمى من خلقنا كي نعمر الأرض. 

عليك أن تعرف مقدار نفسك وأن تعمل على تطويرها وأن تملك الحافز في هذه الحياة وعليك أن تتقبل التعامل مع الآخرين بصدر رحب نحن بحاجة إلى أن نكون على طبيعتنا لقد نشأتُ على أن أكونَ إنساناً عادياً ليس لدي حافز. 

غير صحيح دائماً وأبداً لدي هدف أن أحسِّن من مجالي أياً كان: من المهم أن تبدع به وأن تملك الصبر 

في النتيجة حتى لو أنكَ فشلت في الوصول إلى النتيجة المطلوبة حاول مرة أخرى ولا تستسلم وعند إذن سوف تصل إلى هدفك. 

مثال: اكتب ولم يأتِ الوقت في كتابتي لكي أصل إلى هدفي، لكي أكون معروفاً وأجعل الإنسان يمضي لهدفه ولا يستسلم. 

لم ولن ايأس مهما طال الزمن في كل مرة أكتب فيها فهذا إنجاز يقربني من هدفي في الكتابة. 

يجب أن يكون لديك هدف غالبية الناس لا يحبون ما يقومون بفعله لأن معظمهم لم يكن لديهم أي هدف: 

عندما تفعل شيئاً ويخبرك الآخرون أن هذا الشيء مستحيل! حتى يفعله شخص ما. 

إذن سأفعل أنا المستحيل الغير ضار والذي يرضى عنه الله سبحانه وتعالى وسأريهم ما أنا قادر عليه حتى لو لم يتم

فعله من قبل لا بأس بالنسبة لي لكني سأفعلها ولن أستمع إلى الآخرين دائماً وأبداً في العمل الجاد لا وجود للمستحيل

حيث تكون لدي رؤية في أن أفشل مرة وألف مرة لكن لا استسلم، لا تستمع إلى المشككين عندما يخبرك أحد أن هذه الفكرة لن تنجح حتى إن فشلت سوف يأتِ اليوم وتنجح وتحقق هدفك إذا كنت تريد ذلك، لا تتخلى عن نفسك وقل سوف أستمر 

هل لديك الشجاعة كي لا تتخلى عن نفسك بالنهوض في كل مرة تسقط فيها حيث أنها لن تكون النهاية بل تتطلب الشجاعة 

كي تصبح غنياً؟ هذا يتطلب الشجاعة لتصبح حكمياً وفريداً متعلماً أنا أمتلك الشجاعة لكي أسعى وراء أحلامي لذا لا تخف من الفشل الكبير، الأحلام بدون أهداف هي فقط مجرد أحلام كل تجربة فاشلة هي خطوة للنجاح. 

ستفشل عند نقطة معينة في حياتك هذا أمر سيء لا شك في ذلك لكن لم أستسلم لم أسقط بعد وعند إذن توجهت إلى

الله ولم أفقد الأمل ولم أشعر باليأس حتى تأت ِ الفرصة وحصلتُ عليها إذا ً كل وظيفة لها عيوبها لا تيأس. 

الشجاعة في أي أمر كان هي شجاعتك إن شجاعتي في قلمي أما أنتم شجاعتكم في ماذا؟ 

خذ قلمك واكتب كيف ترغب في عيش هذه الحياة! لا يمكنك فقط الجلوس في المنزل وانتظار ما سيحدث 

كن فضولياً في معرفة كيفية نجاح الآخرين في مجالاتهم والمجالات التي يمكن أن تنجح فيها، كل وظيفة لها عيوبها. 

إذا لم تصل إلى حلمك وهدفك؟ إذاً قم بتغيير حساباتك. 

أخيراً حدد كيف تصل إلى هدفك! وفي النهاية أعظم شيء لك هو السقوط والنهوض حيث أن الأمر المهم في كل مرة نسقط بها هو أن نعرف كيف نستطيع النهوضَ مرة أخرى، لا يهم أن تتحرك ببطء، ولكن المهم أن لا تتوقف.

 

بقلم الكاتب



ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها.

ما رأيك بما قرأت؟
اذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة للكاتب و شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة و المفيدة و الإيجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.
تسجيل دخول إنشاء حساب جديد

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

نبذة عن الكاتب