لا تدع الاكتئاب يسيطر


كلّ إنسان يعيش في هذه الحياة تأتيه فترة من الزّمن تجلعه يشعر بالحزن الشّديد، حتّى يصاب بالاكتئاب، وأسبابه عديدة، مثل: أن تشعر باليأس من هدف وددت أن تحقّقه، أو علاقة حبّ كانت نهاية المطاف جرحًا يشقّ طريقه إلى فؤادك، أو كما قال الدّكتور أحمد خالد توفيق: "كالطّفل هرول إلى أمّه باكيًا لتحتضنه، فتصفعه ليكفّ عن البكاء".. هكذا يكون الخذلان.. يمكن أن تحصّن نفسك من الاكتئاب من خلال الجانب الرّوحانيّ بعلاقتك مع الله الّذي لا يمكن أن يخذلك أبدًا، والتّقرّب إليه وأنت مؤمن بالقدر خيره وشرّه كلّه، لكن في بعض الأحيان الجانب الرّوحانيّ يعدّ كمعطف يقي من المطر والبرد الشّديد، ولكن إن لم ترتدي المعطف وأصابك البرد تذهب للعلاج، وهو أن تفرغ ما بداخلك من قلق وخوف وغضب، وكلّ ما يشعرك بعدم الرّاحة، الجأ إلى الكتابة عن حياتك، أو البحث عن هوايات متنوّعة وجديدة وأنت تبحث بداخلك عن موهبة جديدة في ذاتك، وإن اضطر الأمر اذهب إلى طبيب نفسيّ فهو أقرب صديق إليك، وليس للجنون كما يفكّر البعض، فليس هناك مرض بهذا الاسم حتّى، وتوكّل على الله، واسأل الله أن يكفي كلّ مهموم همّه. 

بقلم الكاتب



ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها.

ما رأيك بما قرأت؟
إذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة الكاتب وشارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة والمفيدة والإجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.
تسجيل دخول إنشاء حساب جديد

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

نبذة عن الكاتب