لا أعتذر

كُنتُ مغرمة فيكَ حتّى الهيامطعنت قلبي دائمًا دون مقدّمات

قل لي ماذا بِكْ يا غُلامتَترُكني هكذا بنصف الطّرقات؟

شكَكتُ بنفسي لحظة ابتسامهل السّبب أنا أم المتاهات؟

آخٍ يا قلبي لو يعلمون الإعلاملما تركونا هكذا نتجوّل في الممرات

لَضحِكوا متشمّتين بنا دون أرحاموأنا أتألّم محاولة تخطّي المشكلة عدّة مرّات

لماذا لا تعتذر ونذهب دون ملام؟أم الاعتذار أصبح ذنبًا في المظلّات؟

أتعلم كم اعتذرت اعتذارًا كمحتّى لا أخسرُك في نهاية الخلافات؟

اذهب فكلامي ذهب كأيّ كلامفأنا لا أعتذر في نهاية المطافات

فأنا لم أعُد كزمان فأنا للأماملا أعتذر لو تنتهي علاقتنا إلى أبعد مسافات

كاتبة ✍📓✏ محبة للقراءة 📖 عازفة جيتار 🎸🎶 مبتسمة دائماً🤍🕊 و شعاري دائماً شكراً يا الله 🙏💜

ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها ونحن لا نتحمل أي مسؤولية أو ضرر بسبب هذا المحتوى.

ما رأيك بما قرأت؟
إذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة الكاتب وشارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة والمفيدة والإيجابية..

تعليقات

وااااو ....

أضف ردا
يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

نبذة عن الكاتب

كاتبة ✍📓✏ محبة للقراءة 📖 عازفة جيتار 🎸🎶 مبتسمة دائماً🤍🕊 و شعاري دائماً شكراً يا الله 🙏💜