لأصحاب القلوب القوية... أغرب رياضات في العالم

عندما أقول لك رياضة المحترفين ما الذي يتبادر إلى ذهنك حينها؟ على الأغلب ستقول كرة القدم أو السلة، فعلى مر التاريخ اخترعت البشرية ولعبت الكثير من الرياضات والألعاب التي تدل على تقديرنا للمنافسة والمسابقات كعلامة تمدن، وعلى الرغم أننا نعرف العديد من الرياضات إلا أن بعضها حتى لو كنت سمعت عنه فإنها ستبدو لك غريبة الأطوار لو أمعنت التفكير فيها.

رياضة الكابادي

هل سمعت عنها؟ شخصيا أنا لم أسمع عنها من قبل، هي لعبة هندية تعتمد على التلامس الجسدي، لعبت في الهند منذ قرون ودخلت عالم الاحتراف فقط عام 2014م، وهي لعبة مطاردة تتصف بالمجهود العالي.

وبحسب اللعبة فإن الفرق لديها مهاجمين، ومدافعين، وعندما يكون المهاجم على وشك المطاردة يبدأ المدافعون في محاولة مسكه أو جذبه لكسب النقاط، وعندما تشاهدها ستُدهش مما تتطلبه اللعبة من نشاط، ومحاولة استباق الخصم خاصة حجم العضلات، والنشاط الرئوي المستخدم.

يكون الملعب مقسما إلى نصفين... يقوم المهاجم بمحاولة إرجاع المدافع إلى نصف ملعبه ويهتف كابدي عندما ينجح... وتنص قواعد اللعبة أنه لا ينبغي لأي لاعب أن يأخذ استراحة أثناء المباراة، وبعد تقهقر المدافع إلى نصف ملعبه يأخذ المهاجم النقاط... وعندما يفشل المهاجم وينقض عليه المدافع فإنه يخرج خارج أرض الملعب. 

الكابادي لعبة قد تكون غريبة ولكنها الأكثر شعبية في الهند، ورويدا رويدا سوف تصبح شعبية أكثر وأكثر على مر السنين القليلة القادمة ولن تصبح لعبة غريبة حينئذ.

لعبة اصطدام الرؤوس

أظن أن الأمر لا يحتاج لمقدمة أو توضيح، فهي لعبة عنيفة في روسيا تجذب جمهورا عريضا لمشاهدة اثنين من المتسابقين يضربان رؤوس بعضهما بأقصى قوة ولا ينبغي لأحدهما الحراك قبل أن تنتهي الجولة.

يقف اللاعبون في صفين متقابلين وجها لوجه، وبينهما منضدة وينتظر كل لاعب أن يضربه الآخر بالرأس.

الغريب أنه لا تنتهي اللعبة إلا باستسلام أحد اللاعبين أو اغمائه أو أن يصبح غير مؤهل لاستكمال اللعبة نظرا لإصابته البالغة مثلا.

هذه اللعبة ليست لأصحاب القلوب الضعيفة فإذا كنت تستطيع أن تتحمل جرب الأمر ولكن لا أنصح بذلك.

المصادر

مقال مترجمhttps://listverse.com/2021/05/13/top-10-weirdest-professional-sports/

بقلم الكاتب


أمين مكتبة بكلية العلوم جامعة طنطا- امتلك قناه علي اليوتيوب حكايات فريتاج /قناة tahfeez0


ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها.

ما رأيك بما قرأت؟
اذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة للكاتب و شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة و المفيدة و الإيجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.
تسجيل دخول إنشاء حساب جديد

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

نبذة عن الكاتب

أمين مكتبة بكلية العلوم جامعة طنطا- امتلك قناه علي اليوتيوب حكايات فريتاج /قناة tahfeez0