كيف نال أحمد فتحي تحية جمهور الأهلي رغم تفضيله المال على الفريق؟

يعد أحمد فتحي، نجم النادي الأهلي، واحدًا من أفضل اللاعبين الذين سطروا تاريخا كبيرا في الكرة المصرية، حيث يملك في سجله خبرات أكثر من 130 مباراة دولية بقميص منتخب مصر، وله إنجازات كبيرة مع القلعة الحمراء تتمثل في 18 بطولة حققها على مدار 13 عاما قضاها داخل جدران الأهلي.

وأنهى فتحي مشواره مع النادي الأهلي، بعد إعلانه عدم التجديد للفريق، وتوجيه بوصلته ناحية نادي بيراميدز ذي الأموال الكثيرة، حيث أعلم مؤخرًا سامي قمصان، المدرب المساعد بالقلعة الحمراء، أن مباراة طلائع الجيش في الدوري ستكون الأخيرة لأحمد فتحي مع النادي، وبالتالي لن يحق له المشاركة في نهائي دوري أبطال أفريقيا.

الجوكر اختار المال وفضله على الأهلي، بعدما أعلن بوضوح عدم رضاه عن العرض المالي الذي تلقاه لتجديد تعاقده مع القلعة الحمراء، ومع ذلك لاقى استحسانا وإشادة من قطاع عريض من جماهير النادي.

ولكن فتحي هيّأ نفسه لهذا الموقف بعدما تعلم من سابقيه الذي انتقلوا إلى بيراميدز وأنشأوا عداوة مع جمهور الأهلي.

رمضان صبحي وشريف إكرامي

شريف إكرامي ورمضان صبحي

وضع أحمد فتيحي في حسبانه مصير رمضان صبحي، الذي صدع أدمغة الأهلاوية ليل نهار بحب النادي، وانتشله الفريق من مستنقع دكة بدلاء هيدرسفيلد من أجل المشاركة مع المنتخب الأوليمبي في كأس الأمم الأفريقية تحت 23 سنة، حيث دفع الأهلي في استعارته مبلغًا ضخمًا لا يتناسب مع المردود الفني الذي قدمه طوال فترة الإعارة، ورغم ذلك باع الأهلي وذهب إلى بيراميدز لتأمين مستقبله والوفاء بالتزاماته المالية.

وفيما يتعلق بشقيق زوجته شريف إكرامي، فقد فضّل الرحيل عن الأهلي، بعدما اكتفى بالفترة الذي قضاها بين جدران القلعة الحمراء ومع نهاية تعاقده، ولكن بطريقة دراماتيكية مرتبطة برمضان صبحي.

نشاط إكرامي على السوشيال ميديا وتبرير وجهة نظره للجماهير في رحيل رمضان كان حائلا دون نهاية مشوار مماثلة لأحمد فتحي، حيث كان الحارس الدولي يلقى استحسانا واحتراما لدى جماهير الأهلي بعد إعلان موقفه بشأن الرحيل من أجل إيجاد فرصة للمشاركة، ولكن كثرة أحاديثه أوقعته في الغلط.

عبد الله السعيد

عبد الله السعيد

البداية كانت من عند عبد الله السعيد، لاعب الأهلي السابق وبيراميدز الحالي، الذي اختار الرحيل عن الفريق الأحمر إلى الزمالك، من أجل عرض مالي ضخم، ولولا موقف تركي آل الشيخ، رئيس هيئة الترفيه في السعودية والرئيس الشرفي وقتها للنادي الأهلي، لكان السعيد لاعبًا في القلعة البيضاء، وبعد ترضية آل الشيخ له وعودته مرة أخرى للأهلي، فوجئ بموقف الإدارة برئاسة محمود الخطيب بعرضه للبيع وتمت إعارته لأحد أندية الدوري الفنلندي المتواضع.

الخطوة التالية للسعيد كانت نحو الأهلي السعودي، ثم عاد فجأة إلى بيراميدز بعد حالة غضب واسعة قابلها من جماهير الأهلي.

بقلم الكاتب



ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها.

ما رأيك بما قرأت؟
اذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة للكاتب و شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة و المفيدة و الإيجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.
تسجيل دخول إنشاء حساب جديد

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

نبذة عن الكاتب