كيف تكتب مقال في 3 ساعات؟

كتابة مقال ليس بالشيء الهين، فهو من اختصاص المهنيين من أصحاب القلم والكلمة، غير أن عددًا من المواقع على الإنترنت لا سيما مواقع التواصل الاجتماعي، أعادت رغبة التدوين إلى الواجهة.

فالكل يريد مشاركة رأيه أو التعليق على أحداث منشورة، إضافة إلى ترويج الاستعمالات الإشهارية، وكل هذه النصوص المكتوبة مختلفة شكلًا ومضمونًا عن المقال الصحفي، واليكم خلاصة طريقة سهلة وبسيطة متكونة من 8 خطوات لتحقيق هدفكم:

اقرأ ايضاً خطوات تحقيق الربح من كتابة المقالات

خطوات بسيطة لكتابة مقال 

1- اختر الموضوع

2- اكتب الخطوط العريضة

3- اكتب المقدمة

4- تحرير الخطوط العريضة وتحويلها إلى فقرات مستقلة

5- كتابة الخاتمة

6- قراءة أولى للمقال للتثبت من تسلسل الأفكار

7- قراءة ثانية للمقال لإصلاح الأخطاء اللغوية

8- قراءة أخيرة للتثبت من أن كل شيء على ما يرام

اقرأ ايضاً كيف تحول كتاباتك إلى مصدر دخل عبر الإنترنت

كيفية اختيار موضوع المقال ؟

إن اختيار الموضوع من أبسط وأعقد المراحل في آن واحد، إذ يستطيع الكاتب انتقاء موضوع المقال من محيطه أو الأحداث العالمية أو حتى من قراءاته، أما تخطيط المقال فيتطلب مجهودًا أكثر، إذ يجب الحرص على تسلسل الأفكار وتنظيمها ثم صياغتها في جمل أشبه بالعناوين.

هذه المرحلة الثانية مهمة لأنها تؤطر المقال وتحدد محتواه، إثر ذلك، يود الكاتب لو يبدأ التحرير، لكن مرحلة مهمة تسبق بداية التأليف وهي صياغة المقدمة، وتتمثل في دمج الأفكار المكتوبة واحتوائها في قالب عام أو شامل أو بالعكس في خصخصتها إلى حالات معينة، وقد تنتهي بسؤال تكون إجابته ضمن السطور المخططة.

ثم تنطلق مرحلة التأليف بتحويل الأفكار العريضة إلى فقرات، ويمكن استعمال القواميس في هذه المرحلة للبحث عن مرادفات الكلمات وتجنب التكرار، ما يساعد على إثراء النص والرفع من مستواه اللفظي.

وتحتاج بعض الفقرات إلى مراجع للتثبت من التواريخ أو المعطيات العددية، عند الانتهاء من هذا، يكون المدون قد أتم صياغة كل الأفكار وتوصل إلى استنتاج، فتحل عندئذ بداية المرحلة الخامسة والمتمثلة في كتابة الخاتمة اعتمادًا على الملاحظات النهائية.

 

وهكذا نكون قد قدمنا لكم إستراتيجية منظمة ومتسلسلة، بسيطة وناجعة لكتابة مقالاتكم، أما التقسيم الزمني لكل مرحلة، فيرتبط بمدى تمرس الكاتب، لكن عن تجربة، فإنها لا تتطلب أكثر من 3 ساعات انطلاقًا من لحظة اختيار الموضوع، وبهذا ندعوكم إلى ممارستها ومشاركتنا رأيكم، والله المستعان.

ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها ونحن لا نتحمل أي مسؤولية أو ضرر بسبب هذا المحتوى.

ما رأيك بما قرأت؟
إذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة الكاتب وشارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة والمفيدة والإيجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

مقالات ذات صلة
نبذة عن الكاتب