كيف تقوّي مناعة جسمك؟


يتكوّن الجهاز المناعي من مجموعة معقّدة من الخلايا والعمليّات والمواد الكيميائيّة، التي تُدافع عن الجسم باستمرار ضدّ مسبّبات الأمراض، بما في ذلك الفيروسات والسموم والبكتيريا.

الحفاظ على مناعة الجسم صحيًا هو أمر مهم جدًا لصحة جيّدة طوال السنة، وكذلك تناول الأطعمة صحيّة والحصول على قسطٍ كافٍ من النوم، وممارسة الرياضة من أهم الطرق لتقوية جهاز المناعة، بالإضافة إلى ذلك، أظهرت الأبحاث أن تناول الفيتامينات، والمعادن، والأعشاب وبعض المواد الأخرى يُمكن أن يساعد في تحسين الاستجابة المناعيّة. وسنذكر في هذا المقال بعضًا منها:

1. فيتامين دال

فيتامين (د) ضروريّ لوظيفة المناعة. قد تساعد المستويات الصحيَّة من هذا الفيتامين في تقليل خطر الإصابة بعدوى الجهاز التنفسي، في دراسة أجريت في سنة 2019م على 11321 شخصٍ، تناول مكمّلات فيتامين (د) أدَّت إلى تقليل خطر الإصابة بعدوى الجهاز التنفسي لدى الأشخاص الذين يعانون من نقص في هذا الفيتامين وتقليل مخاطر الإصابة بالعدوى لدى الأشخاص الذين لديهم مستويات كافية من فيتامين (د).

2. الزنك

الزنك ضروريّ لتنمية الخلايا المناعية والتواصل بين الخلايا، ويؤدي دورًا مهمًا في الاستجابة الالتهابية، يحمي الزنك أيضًا بشكل خاص حواجز الأنسجة في الجسم ويساعد على منع دخول مسببات الأمراض.

3. فيتامين (سي)

فيتامين سي مهم جدًا لتقوية المناعة، ويقلّل من شدّة ومدّة التهابات الجهاز التنفسي العلويّ بما في ذلك نزلات البرد.

4. البيلسان

يساعد تناول مكمّلات البيلسان في تقليل أعراض الجهاز التنفسي العلويّ الناتجة عن الالتهابات الفيروسيّة، ويساعد في تخفيف أعراض الأنفلونزا. ومع ذلك، فإن البيلسان له مخاطر أيضًا. ويحتاج إلى مزيد من البحث.

5. الفطر

تمّ استخدام الفطر الطبيّ منذ العصور القديمة للوقاية من العدوى والأمراض وعلاجها، وتمّت دراسة العديد من أنواع الفطر الطبيّ لقدرتها على تعزيز المناعة.

6. استراغالوس

استراغالوس هو عشب شائع الاستخدام في الطب الصينيّ التقليدي (TCM). تشير الأبحاث التي أجريت على الحيوانات إلى أن مستخلصه قد يحسن بشكل كبير الاستجابات المتعلقة بالمناعة.

7. سيلينيوم

السيلينيوم معدن ضروريّ للمناعة. أظهرت الأبحاث التي أجريت على الحيوانات أن مكملات السيلينيوم قد تعزز المناعة ضد سلالات الإنفلونزا، بما في ذلك H1N1.

8. الثوم

للثوم خصائص قويّة مضادة للالتهابات ومضادة للفيروسات. لقد ثبت أنه يعزِّز الصحة المناعيّة عن طريق تحفيز خلايا الدم البيضاء مثل الخلايا القاتلة الطبيعيّة.

9. فيتامين (ب)

فيتامينات B، بما في ذلك B12 وB6، مهم للاستجابة المناعيّة. ومع ذلك، فإن العديد من البالغين يعانون من نقص فيها، مما قد يؤثر سلبًا على صحة المناعة، وهناك أيضًا العديد من المكملات الأخرى التي قد تساعد على تعزيز المناعة.

الخلاصة:

قد تساعد العديد من المكمّلات الغذائيّة الموجودة في السوق على تقويّة المناعة.

يُعدّ الزنك، والبيلسان، والفيتامينات C، وD، بعض المواد التي تمّ البحث عنها لتعزيز قدراتها المناعيّة.

ومع ذلك، على الرغم من أن هذه المكمّلات قد تقدّم فائدة مهمّة لصحة المناعة، إلا أنه لا ينبغي ولا يمكن استخدامها كبديل لنمط حياة صحيّ.

تناولُ نظامٍ غذائيّ متوازنٍ، والحصول على قسط كافٍ من النوم، والانخراط في نشاط بدنيّ منتظم، وعدم التدخين (أو الإقلاع عن التدخين، إذا كنت مدخنًا) تُعدّ من أهم الطرق للمساعدة في الحفاظ على صحّة الجهاز المناعيّ.

بقلم الكاتب


طبيب البشري و كاتب


ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها.

ما رأيك بما قرأت؟
إذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة الكاتب وشارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة والمفيدة والإجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.
تسجيل دخول إنشاء حساب جديد

جميل ورائع احسنت النشر

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.

مقال رائع و مفيد
ارجو ان تقرأ مقالتي وتعطيني رأيك

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

نبذة عن الكاتب

طبيب البشري و كاتب