كيف تقدر نفسك ؟

متى كانت آخر مرة تلقيت فيها مجاملة من مديرك في العمل؟ أو من أصدقائك في إحدى اللقاءات أو من زميلاتك في النادي؟ فتلقيت نتيجة لذلك جرعة من السيروتونين ليعطيك نشوة لحظية ترفع من تقديرك لنفسك!
أن أسلوب الحياة العصري السريع الذي جعلنا مرتبطين بالعالم الخارجي ارتباطا كبيرا, كسر بذلك كل أنواع الشعور بالذات. فأصبحت كل القرارات التي نتخذها في حياتنا تجعل من الآخرين مرجعا لمدى حسن أو سوء هذا القرار أو الفعل. وبلغ هذا حتى مدى تقديرنا لذواتنا.
يقول علماء النفس إن من أكبر الأشياء التي يستمد الفرد منها تقدير الذات هي SELF TALK حديث النفس, يقول الكاتب والأستاذ الجامعي المكسيكي (دون ميخيل رويز استخدم قوة كلمتك في اتجاه الحقيقة والمحبة.
إذا كنت تريد أن تقدر نفسك، فعليك أن تبدأ بالطريقة التي تتحدث بها مع نفسك، لأن عقليتك تحدد كيف تعيش حياتك. الفكر يخلق الواقع. عندما يكون حديثك مع النفس صِحِّيًّا، ستبدو الحياة جميلة. لكن بالنسبة للكثيرين منا، فإن المحادثة بين الأذنين قاسية للغاية. الأفكار السلبية تسبب المشاعر السلبية ويمكن أن تجعل الحياة جحيما. the Art Of True Confidence
لكن سل نفسك عن آخر مرة استفردت فيها بذاتك لتحدثها, سواء بطريقة سيئة أو جيدة! طبعا أنت لا تتذكر, لعلك لم تفعل قط. لكنك في المقابل تقوم كل صباح باختيار البذلة التي توافق ذوق رؤسائك في العمل, وتضع نوع العطر الذي تحبه صديقتك, وتأخذ سيارة أجرة في طريقك للعمل بدل المواصلات العامة. لأنك من هنا تحصل على جرعات السيروتونين خاصتك, من هنا تحصل على تقديرك لذاتك, التقدير الكاذب!
أن ربط تقديرك لذاتك بالآخرين يجردك منه في المقابل, ليصبح مفهوما واهيا مرتبطا بمزاجهم, فيتغير هذا المفهوم من كونه سلاحا تواجه به العالم والناس, إلى نقطة ضعف.
لهذا يجب عليك العمل على استقلالية المعايير التي تقيم بها ذاتك, عن أي شيء خارجي متغير.

بقلم الكاتب


طالب باحث بعلوم الإقتصاد و الإجتماع


ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها.

ما رأيك بما قرأت؟
اذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة للكاتب و شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة و المفيدة و الإيجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.
تسجيل دخول إنشاء حساب جديد

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

نبذة عن الكاتب

طالب باحث بعلوم الإقتصاد و الإجتماع