كيف تعالج القلق الوظيفي

 ما هو القلق الوظيفي؟

يعاني 40٪ من الموضفون من التوتر أو القلق المستمر في حياتهم العملية اليومية.

يشير قلق العمل إلى الإجهاد الناجم عن العمل الذي يؤدي إلى القلق أو تأثير اضطراب القلق في العمل، وفي كلتا الحالتين يمكن أن يكون لقلق العمل آثار سلبية ويجب معالجتها لمنع النتائج السيئة لكل من الموظفين والمؤسسات.

إذا كنت تعيش مع قلق من العمل، فمن المحتمل أن يكون له أثر كبير على جوانب متعددة من حياتك، وفيما يلي بعض الآثار الأكثر شيوعًا لقلق العمل، والتي يمكن أن تحدث داخل وخارج مكان العمل مثل انخفاض الأداء الوظيفي وجودة العمل، الآثار على العلاقات مع زملاء العمل والرؤساء، الآثار على الحياة الشخصية، الآثار على علاقتك مع شريك حياتك الرومانسية ومشاكل مع التركيز والتعب، والتهيج وانخفاض الإنتاجية وفقدان الوظيفة وانخفاض المهارات الاجتماعية والقدرة على العمل داخل الفريق طبعا هذه سلبيات القلق الوظيفي وهذا اول مقال يتكلم عن ايجابيات القلق الوظيفي أيضا.

ايجابيات القلق الوظيفي

التوتر والقلق حالتان يكرههما العديد من الأشخاص حيث تمنعهم من التصرف بشكل طبيعي والعمل بشكل أفضل، لكن يجهل العديد من الأشخاص الفوائد المختلفة للتوتر والقلق الوظيفي ومن أهم هذه الإيجابيات أن القلق يحسن من تصرفاتك وأفعالك ويقلل من شعورك بالندم، يبعدك القلق والتوتر عن التردد فالشخص المتوتر دائما يفكر في الأشياء قبل حدوثها، كما أن الشخص المتوتر أو كثير القلق هو الأفضل لإسداء النصائح بشكل أفضل، والتوتر يجعلك قائد أفضل لاهتمامك بأصغر التفاصيل، كما يساعدك القلق والتوتر على التفكير بالمستقبل والتخطيط له، بالإضافة إلى عدم تكرار أخطاء الماضي.

علاج القلق الوظيفي

يتم علاج القلق الوظيفي عن طريق عدة طرق تساعد على التخلص من ضغوط العمل والقلق الذي يسببه العمل، ومن أهم هذه الطرق ما يلي.

معرفة وتحديد أسباب القلق

قبل أن تتمكن من تحسين وضعك، من المهم أن تفهم بالضبط ما الذي يخلق مشاعرك القلق أو يزيد من أعراض حالتك، وحتى لو كان قلقك هو شيء لا يمكنك تغييره مثل الحصول على عمل أكثر مما يمكنك التعامل معه، فإن معرفة السبب يمكن أن يساعدك على معرفة الخطوات التالية، ومن الصعب للغاية الوصول إلى وجهة معينة محددة بدون خريطة عمل واضحة.

التفاعل مع زملاء العمل

قد يكون من المفيد التحدث إلى زميل عمل موثوق به لأنه يمكن أن يرتبط بقلقك ويتعاطف معه، وإذا لم يكن لديك زميل في العمل تثق به، فيمكنك التحدث إلى صديق أو أحد أفراد الأسرة أو متخصص في الصحة العقلية، ويمكن أن يساعدك التحدث عن القلق مع الشخص المناسب في معالجة هذه المشاعر الشديدة ويمكن أن يكون التحقق من الصحة إذا كان الشخص داعمًا وفهمًا، وقد يكون لديهم أيضًا أفكار أو اقتراحات لمساعدتك في التعامل.

التعبير الجيد عن أفكارك

القلق يغذي نفسه ويمكن أن تتحول فكرة قلق واحدة إلى 100 فكرة بسرعة كبيرة، وبالتالي لابد من التعبير الجيد المناسب عن أفكارك، وهي واحدة من أكثر الطرق فعالية للقيام بذلك هي عن طريق كتابتها جميعًا، وإذا كنت في المنزل أو في مكان ما تشعر فيه بالراحة وتفكر في دراما العمل فيمكنك أيضًا غناء أفكارك، وإن فكرة هذه الممارسات هي أنه لا يمكنك الكتابة أو الغناء بأسرع ما يمكن أن تفكر فيه، لذلك تتباطأ فعليًا أثناء إطلاق أنماط التفكير غير المفيدة.

طلب المساعدة من زملاء العمل

إذا كنت تغرق في العمل أو تقضي يومًا شاقًا أو تشعر وكأنك لا تستطيع تلبية توقعات مشرفك، فاطلب المساعدة من زملائك، وفي حين أن الأمر قد يبدو وكأن الجميع يتعاملون مع أعمالهم وتوتراتهم بشكل مستقل ويجب عليك أيضًا، فإن هذا لا يفيد غالبًا أي شخص، حيث أن طلب المساعدة عندما تحتاج إليها يخفف من أعباءك ويبني الثقة بين زملاء العمل، وإذا كنت تشعر بالذنب بسبب قضاء وقتهم، فقدم الدعم لك في المرة القادمة التي يحتاجون فيها إلى المساعدة.

ضرورة أخذ إجازة من العمل

كل ستة أشهر أو نحو ذلك خذ بعض الوقت من العمل قدر الإمكان، ولا تشعر بالذنب حيال ذلك، لأنك أنت تستحق الوقت لنفسك أو مع أحبائك، ولا يوجد نقص في البحوث حول مدى أهمية حصول صحتك العقلية على فترات راحة منتظمة من العمل إلى فك الضغط وإعادة التعيين، حيث إنها تمنحك شيئًا ما لتتطلع إليه وتتيح لك الوقت للتأمل وممارسة الامتنان، وبالتالي إن الإجازة السعيدة تساعد أيضاً في بناء المرونة في العمل.

اعتبار القلق أمر عادي وطبيعي

كلما كنت تخشى القلق كلما أصبح أكثر قوة، وجزء من تقليل القلق هو قبول أن العمل في بعض الأحيان سيجعلك تشعر بهذه الطريقة، وهذا القول أسهل بكثير من القيام به لكنه يأتي مع الممارسة، لذا في المرة القادمة التي تشعر فيها بأفكارك ونبضات القلب تبدأ في السباق خذ لحظة واجلس على مكتبك وأخبر نفسك أنك تشعر بالقلق في الوقت الحالي وهذا ما يرام.

 قل لنفسك هذه العبارة واعنيها "أنا غير مرتاح لهذا الشعور وهذا جيد. لا أعرف كم من الوقت سوف يستمر هذا، وأنا بخير مع ذلك". سوف تتفاجئ بقوة هذه العبارة وتاثيراها في حياتك.

بقلم الكاتب


خريجة كليه علوم وطالبة ماجستير في كلية علوم


ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها.

ما رأيك بما قرأت؟
اذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة للكاتب و شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة و المفيدة و الإيجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.
تسجيل دخول إنشاء حساب جديد

مقال مفيد بالفعل وأتطلع لمزيد من المقالات المفيدة مثله

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.

رائع

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

نبذة عن الكاتب

خريجة كليه علوم وطالبة ماجستير في كلية علوم