كيف تخلّصت من السّمنة؟

بدأ كلّ شيء قبل عيد ميلادي العشرين بأيّام، وبالتّحديد يوم 22 ديسمبر 2020م، عندما شعرت بألام كبيرة على مستوى القلب، كنت خائفًا جدًّا، وشعرت أنّ الموت قد اقترب، في اليوم التّالي قرّرت الذّهاب إلى طبيب مختصّ بأمراض القلب والشّرايين؛ لأرى ما سبب كلّ تلك الألام الفظيعة، ليتبيّن أنّ كلّ شيء بسبب القولون العصبيّ، ولكن فاجأني الطّبيب عند فحصه لقلبي بكلمات لمستني كثيرًا، قال لي: إنّ قلبك ممتاز، لكن لا يستطيع العمل مع هذا الوزن والجسم.

وطلب منّي الصّعود على ميزان قياس الوزن لأرى بعيني أنّ وزني 121 كغ، وكانت بالنسبة لي كالصّدمة، ماذا فعلت بنفسي؟ لماذا أوصلت نفسي لهذه الكارثة وأنا في عزّ شبابي؟ وبعدها عدت مسرعًا إلى البيت تحت تأثير الصّدمة، وأنا أفكّر في شيء واحد لا غير، كيف أتخلّص من السّمنة؟ بدأت بالتّفكير والتّخطيط والتّجهيز النّفسيّ الّذي دام لمدّة شهر تقريبًا، قرّرت فيه ماذا سأفعل خلال الأشهر القادمة، وعاهدت نفسي بأن أخرج من سنة 2021م منتصرًا، أهمّ القرارات أن أبدأ بـ(الريجيم)، وممارسة الرّياضة، وحياة صحّيّة كاملة، في نهاية المقال سأذكر لكم (الرّيجيم) والأشياء الّتي ساعدتني، في أوّل أسبوعين كلّ شيء على ما يرام، أنا مرتاح في حياتي الجديدة، ومرّ شهر على نفس الحال، ملتزم بالوعد الّذي قطعته على نفسي، ملتزم بـ(الرّجيم) والرّياضة، وخلال تلك الفترة لم أكن على استعداد لقياس وزني خوفًا من الإحباط، ومرّت الأيّام لينقضي الشّهر الثّاني على نفس الحال بكلّ شيء، ولكن الأمر مختلف الآن، شعرت أنّي فعلًا في الطّريق الصّحيح، الملابس أصبحت واسعة بعض الشّيء، تشجّعت وذهبت إلى محلّ يبيع الأدوات الطّبّيّة، واشتريت جهاز قياس الوزن، وعدت إلى المنزل مسرعًا، وكلّي أمل أنّي فقدت بعض الكيلوغرامات، وكما توقّعت وزني الآن 104 كغ، استطعت التّخلّص من 17 كغ في شهرين، مذهل، أنا فخور جدًّا وازددت عزيمة وإصرارًا، لا يجب التّوقّف رغم أنّي كنت أعاني من ألام سيئة جدًّا على مستوى البطن بسبب القولون العصبيّ، ولكن الحمد الله على كلّ شيء، لن أتوقّف حتّى أصل إلى هدفي، وكما كان الحال لم يحل علينا شهر (ماي) إلّا كان وزني 75 كغ، منتصر وفخور بكوني تخطّيت أزمة كبيرة جدًّا، كانت عائقًا أمام حياتي، الحمد الله تغيّرت بشكل كلّيّ تمامًا، ثقتي بنفسي زادت، أصبحت اجتماعيًّا أكثر، لا مشكلة في اختيار الملابس، ولا في الذّهاب إلى البحر أو السّينما، كلّ شيء على ما يرام يا أصدقاء، أهمّ شيء قبل البدأ في رحلة إنزال الوزن هو الإيمان بقدراتك، والتّخطيط السّليم، وأهمّ شيء التّجهيز النّفسيّ.

والآن إليكم (الرّيجيم) الخاصّ بي، والطّريقة الصّحيحة لممارسة الرّياضة:

1.يجب قطع وجبة العشاء تمامًا، والاكتفاء بوجبة واحدة يوميًّا تكون السّاعة 12:30 منتصف النّهار، وممارسة الرّياضة السّاعة 17 مساءً.

 

2.أهمّ الخضار والوجبات الّتي ساعدتني على إنقاص الوزن: الطّماطم، الخسّ، الخيار، التّونة، سلطة صحّيّة تتكوّن من حبوب، ومكسّرات، وخسّ، وطماطم، وأفوكادو، وبروتينات، صدر الدّجاج، البيض، الفاصولياء، العدس.

 

3.يجب الموازنة بين الكربوهيدرات والبروتينات .

 

ولا مشكلة في اختيار يوم في الأسبوع تكون فيه حرًّا، تأكل ما تشاء ما عدا الحلويّات والسّكّريّات.

ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها ونحن لا نتحمل أي مسؤولية أو ضرر بسبب هذا المحتوى.

ما رأيك بما قرأت؟
إذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة الكاتب وشارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة والمفيدة والإيجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

نبذة عن الكاتب