كيف تخرج من الصندوق


جميعًا بما فيكم أنا شخصيًا نريدُ حياة كريمة ومحترمة بين فئات وجموع الناس، ومستقبل يليق بمكانتنا، ويزيد ثقتنا بأنفسنا، كل شيء يريد فقط الجهد المتواصل قبل أن تبحث عن عمل يليق بهذه المواصفات.

ابحث عن حلّ جذري ونهائي للحصول على الصبر فقط، لكي تتأقلم على الجهد المتواصل، لكن الجميل في ذلك لن يطول كثيرًا ذلك الصبر لأنه ستتأقلم مع الجديد الذي أنجزته وفرضته على نفسك، ومن ثم يمنحك الوقت حتى تضع برنامجًا جديدًا في حياتك يليق بك.

أولاً، تحتاج وقت:

حتى تحصل على وقت لكي ترتب خطة البداية تحتاج فقط لقرار، ابدأ الآن من هذه اللحظة حتى تربح الوقت وتنجز في وقت قصير، لا تبالي ولا تنظر في السابق اجعله نسيًا منسيًا، لكن لا تجعل النسيان يؤثر على اهتماماتك اليومية اللازمة كالاهتمام بصحتك، والخ.

أولا: ابدأ الآن حتى تستطيع تلبية كل شيء تحبه وتتمناه حتى ترتقي بنفسك وبمكانتك، عندما تدرك أنك حصلت على شيء لو بسيط من التقدُّم لا تتراجع فقط استمر هذه هي البداية صدقني أكمل مشوارك، استمر بالسير ذاهبًا لا تتراجع ولا تُبالي.

ثانيًا: إن كنت تعمل عند أي مسؤول أو أي عمل، واستطعت أن تستمر في ذلك العمل دون التوقف عن مشروع حياتك الجديد هذا جيد جدًا لأنه أيضا سيساعدك في توفير بعض الاحتياجات المادية، اعمل على برنامج وفكرة الثماني ساعات مثالاً أيضًا، أعمل أنا شخصيًا أقسم وقتي لثماني ساعات الصباح للعمل، تبقى الثماني ساعات أخرى، أقسمها إلى ساعتين عمل على الانترنت، ويبقى 6 ساعات أخرى من حق زوجتي وبيتي وراحتي ومن ثم النوم.

ثالثًا: حتى تبحث عن فكرة جيدة وعمل حر جديد وتكتسب مجالاً جديدًا يجب عليك أن تتبع هذه الخطوات:

1. البحث المستمر في الانترنت بواسطة البرامج جميعها دون استثناء دون كلل ولا ملل عن مجال تحسه قريب منك، أو عندك خبرة، أو تجربة لو بسيطة فيه، هذا جيد أيضًا.

2. إن تحصلت على تعلم شيء وعندك القدرة على العمل به هذا بحد ذاته إنجاز، ابدأ العمل به واجلب دفترًا وقلمًا وسجل كل شيء وتعلَّم، لا تتراجع استمر برافو عليك.

3. لقد بدأت للتو لكنني سوف استمر، أصبحت الآن أدرك مجال الكتابة على صعيدي الشخصي لكن كيف أستفيد؟! ستستفيد نعم، سأرفع مقالاتي على المواقع التي تختص بشرائها منك مقابل ثمن أنت تعرضه، أو على صعيدي الشخصي أيضًا، سأخوض في مجال الطبخ كما أفعل حاليًا بجانب جميع أعمالي الأخرى، وأنشر ذلك في مواقع وصفحات التواصل الاجتماعي أيضًا.

لا أحد يستطيع أن ينجح ويكسب حياة تليق به بسهولة، صدقني لن تحصل على شيء إلا إذا خرجت من الصندوق.

أي صندوق هذا لا أفهم قصدك، نعم سأفهمك... ماذا يعني خارج الصندوق؟

خارج الصندوق، يعني استبدال حياتك الحالية بكل مكوناتها من أعمال وصحبة وهدر الوقت وكل شيء سلبي، بحياة كريمة تليق بك وترفعك إلى مكان يحترمه، ويقدره الجميع، وترضي به نفسك، وعائلتك، واهتماماتك الزائدة، وتُلبي رغباتك كلها.

نبذة قصيرة عني كيف تحصلت على أكثر من عمل في آن واحد وتحصلت على تقسيم الوقت، وتنظيم وقتي بكل سهولة، الشيء الأول الذي قمتُ بفعله ضاعفت وقتي في المنزل وجعلت الوقت الإضافي للاهتمام بأفكار جديدة كما تحدثت مسبقًا، مثل أي عمل على الانترنت تعلَّمته، وتحصلت على الاستفادة منه بشكل ملموس.

هواية الكتابة عندي جميلة وأحبها، ولم أكن يومًا أجيدها فقط عندما بدأت ممارستها باستمرار حتى لاحظت أنني ضاعفت محصلتي بمجال جميل جدًا وفيه متعة وفائدة جميلة؛ لذلك لا تترك أي شيء تستطيع الاستفادة منه وتستطيع العمل به.

بالعلم نبني بيوتًا لا عماد لها والجهل يهدم بيوت العز والكرم...

لتتعلم التفكير خارج الصندوق ينبغي أن تكون القراءة عادة يومية وضرورية، الكثير منا لا يعطي أهمية للقراءة ويحسبونها أمرًا ثانويًا، الأشخاص الناجحين السمة المشتركة بينهم أنهم يداومون على القراءة.

في الختام لكل من قرأ مقالي ولم يقرأ مني له السلام؛ لذلك التعليم الذاتي، ثم التعليم الذاتي، أوصيكم به هو من يرتقي بالعقول ويجعلها منتجة، ومثمرة، وناجحة، ويجعل حياتكم سعيدة ومزدهرة، بالعلم والعمل والإنتاج والتقدُّم إلى الأمام دومًا.

بقلم الكاتب



ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها.

ما رأيك بما قرأت؟
إذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة الكاتب وشارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة والمفيدة والإيجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.
تسجيل دخول إنشاء حساب جديد

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

نبذة عن الكاتب