كيف يحدث الشخير؟

لماذا يحدث الشخير؟

تقول الدراسات إن الشخير يحصل عند نصف سكان الأرض، والسبب الفسيولوجي هو الاهتزازات في مجرى الهواء، تهتز الأنسجة المسترخية في الجهاز التنفسي العلوي عند التنفس مما ينتج عنه صوت الشخير.

قد يكون مصدر الشخير ناتجًا عن:

  1. ضعف عضلات اللسان والحلق.
  2. الكثير من الأنسجة في الحلق.
  3. انسداد الممرات الأنفية.

غالبًا ما يكون الشخير غير ضار، فإذا كنت تشخّر أحيانًا فهذا لا يحتاج إلى العلاج.

العوامل التي تسبب كثرة الشخير.

  1. العمر: الشخير أكثر شيوعًا عند كبار السن.
  2. الجنس: يحدث غالبًا في الرجال.
  3. الوزن: تؤدي زيادة الوزن إلى نمو المزيد من الأنسجة في الحلق، مما قد يساهم في حدوث الشخير.
  4. مجرى هوائي صغير: قد تكون أكثر عرضة للشخير إذا كان لديك ضيقٌ في الجهاز التنفسي العلوي.
  5. الجينات: قد تكون أكثر عرضة للإصابة بانقطاع النفس النومي إذا كان أحد أفراد عائلتك مصابًا به أيضًا.
  6. العدوى والحساسية: يمكن أن تسبب العدوى والحساسية الموسمية التهابًا في الحلق، مما قد يؤدي إلى الشخير.
  7. وضعية النوم: يحدث الشخير غالبًا عندما تنام على ظهرك.
  8. استهلاك الكحول.

كيفية التخلص من الشخير؟

لأن أسباب الشخير عديدة فإن العلاج يختلف من شخص إلى آخر:

1.جرّب إحدى أدوية OTC:

إذا كان الشخير ناتجًا عن البرد أو الحساسية يمكن أن تساعد مزيلات الاحتقان التي تؤخذ عن طريق الأنف، مثل: أوكسي ميتازولين، وفلوتيكاسون، في تخفيف الشخير.

2.تجنّب الكحول:

يريح الكحول عضلات الحلق، مما قد يساهم في الشخير، لذا ابتعد عن الكحوليات تماماً.

3.نمْ على جانبك:

النوم على ظهرك قد يسبب لك الشخير كما قلنا سابقاً، عند الاسترخاء يمكن أن يرتدَّ لسانك إلى حلقك ويؤدي إلى تصغير مجرى الهواء، مما يؤدي إلى الشخير.

4.استخدم قطعة الفم:

إذا لم تنجح الأدوية فقد تحتاج إلى استخدام قطعة الفم، يمكن تركيب قطع الفم القابلة للإزالة في فمك للحفاظ على الفك واللسان في مكانه لمنع الشخير، وستحتاج إلى إجراء فحوصات منتظمة مع طبيب الأسنان للتأكد من أن قطعة الفم تعمل بمرور الوقت.

5.إنقاص الوزن:

قد يساعدك اتباع نظام غذائي صحي، وممارسة التمارين الرياضية بشكل متكرر على التخلص من الوزن الزائد وتقليل الشخير، يمكن أن يساعد الحفاظ على وزن صحي في التحكم في ارتفاع ضغط الدم، وتحسين ملامح الدهون، وتقليل خطر الإصابة بمرض السكري.

6.الإقلاع عن التدخين نهائياً.

7.رفع الرأس على الوسادة عند النوم.

8.عند الإصابة بمشاكل هيكلية في الأنف مثل: انحراف الحاجز الأنفي، يجب العمل على علاجها، وقد يتطلب هذا الأمر إجراء عملية جراحية.

طبيب البشري و كاتب

ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها ونحن لا نتحمل أي مسؤولية أو ضرر بسبب هذا المحتوى.

ما رأيك بما قرأت؟
إذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة الكاتب وشارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة والمفيدة والإيجابية..

تعليقات

مقال جميل

ارجو ان تقرا مقالاتى و تعطينى رايك

أضف ردا
يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

نبذة عن الكاتب

طبيب البشري و كاتب