كيف تجعل أفكارك تتوهج


كيف تجعل أفكاركَ أو أفكارك تتوهج؟ 

ما هي الأفكار؟ 

الأفكار عبارة عن تصوّر يخطر ببالنا قد يكون صحيحًا أو خطأ بنسبة معينة، أيّ أنها يمكن أن تكون خاطئة وبها نسبة من الصحّة أو العكس، لكن الأهم من ذلك أنه يمكن التّعديل عليها وجعلها من خيالية إلى واقعية ومن سيئة إلى مقبولة، ومن مقبولة إلى جيّدة، ومن جيّدة إلى ممتازة، ومن ممتازة إلى فريدة من نوعها، لكن عليك توخي الحذر عند إحداث تغيير فقد تكون خطاك في الاتجاه المعاكس فاحذر أن تجعل فكرتك الواقعية خيالية أو أن تغيّر تفصيلًا يفقدها جوهرها وقيمتها فتحوّلها إلى مجرّد هترفة لا قيمة لها بعدما كانت فكرة ثوريّة.

قبل أن تجعل أفكارك تتوهج اجعلها مصباحًا فالأفكار لا تتوهج. 

كيف تجعل الفكرة مصباحًا؟

الفكرة هي سلك تنجستن، وهو السلك الذي يتوهج في المصباح ولو عدت للصورة في هذا المنشور لوجدت المصباح مختلفًا عن المصابيح الأخرى فهو مكوّن من عدّة أسلاك متشابكة وهذا تمامًا ما يحدث للفكرة قد تكون مجموعة من أفكار عادية لكن اجتماعها ينتج عنه فكرة عظيمة.

لكن هذا السلك لا يولد نورًا حتّى يحاط بزجاج يفصله عن الوسط الخارجيّ ويحتاج إلى مصدر طاقة كي يتحوّل لمصباح مشتعل.

فالزّجاج بالنسبة لأفكارك هو دفترك، حيث تكتبها فيه كي تجدها عندما تعود ويمكنك وضع أسلاك كثيرة معًا لتولدا نورًا أكبر وعندما تنتهي من جميعها تذكّر أن أسفل المصباح مغلوق بإحكام، فقم بغلق مصباح أفكارك بخطّة لتنفيذ هذه الأفكار وتأكّد من أنها محكمة الإغلاق لأن الهواء الخارجيّ يمنعها من التوهج.

لكن المصباح لم يتوهج بعد لغياب عنصر مهم فبدونه ليس لمصباحك قيمة وهو الكهرباء فما هي كهرباء الأفكار؟؟

كهرباء الأفكار يجب أن تكون متصلة بالمصباح من خطته أيّ غلاقه المحكم أيّ أن الكهرباء هي الالتزام بتلك الخطّة والمثابرة عليها ومواجهة جميع العقبات التي تواجهك لتخرج في الأخير حاملًا مصباحك لتنشر نوره في الظلام الذي يحيط بك.

بقلم الكاتب



ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها.

ما رأيك بما قرأت؟
إذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة الكاتب وشارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة والمفيدة والإيجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.
تسجيل دخول إنشاء حساب جديد

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

نبذة عن الكاتب