كيف تتعامل مع المريض النفسي النرجسي في شكل إيجابي والاستفادة من سمات النرجسيين وتطورها وطرق علاجها مهنيا مع من يتعاملون معه - جزء 4

فكل الأمراض سواء النفسية أو الجسدية أو الروحية لها علاج وما أنزل الله من داء إلا ومعه الدواء ولكن إذا قرر المريض في قراره نفسه العلاج واستكماله حتى نهايته لضمان علاجه بالكامل وعدم انتكاسة والرجوع إلى ما هو عليه فلآبد للمريض النفسي أن يكون الدافع لديه قوي في التغيير الجذري ويريد أن يغير من نفسه كي يكون إنسان سوي ويرجع إلى فطرته التي فطرنا جميعا عليها وهي النفس السوية السليمة طمعا في النتائج المثمرة من العلاج وهي أقلها الراحة النفسية وهذه أصغر ثمره يحدثها العلاج النفسي للمريض النفسي بالنرجسية.
فكثير من بالـ النرجسية لديهم اعتقاد سائد دفين وهو أن الطبيب الذي يذهبون إليه لطلب المساعدة منه هم أنفسهم أفضل منه فغالبا ما يتراجعون عن استكمال برنامج العلاج وعن البرنامج العلاجي المخصص لهم فق لحالتهم الصحية التي غالبا ما تكون متدهورة وأنهم أكبر من المرض النفسي فهم صالحون جيدين للتواصل مع أنفسهم أولا ثم الآخرين وأنهم القادرون وحدهم على فهم ذاتهم والتواصل معها ومع الأخرينو هذه كلماتهم في تلك الفترة الأنقطاعيه وهذا ما يحدث إنتكاسه خصوصاّ وإن قام أحدهم من المرضى النفسيين المصابين بالــ النرجسية بتجسيد الدور الذي يقوم به الطبيب النفسي اي التوجية للأخرين بالنصح والإرشاد النفسي وإنهم لديهم القدرة على علاج أنفسهم بأنفسهم دون الخضوع لإستشارى نفسي متخصص لديه رخصة معتمده وعلى درجه عاليه من العلم وحاصل على شهادة الدكتورآه الفخريه
حيث يقول آحد الآطباء النفسيين ويدعى Dr.Devon إن المريض النفسي هو ذآته آخر شخص يقتنع أنه مريض نفسي !
فالأسوياء ومن يتواصلون مع أنفسهم بشكل جيد ثم الأخرون لديهم دائما الشكوك حول أنهم مرضى نفسيين ودائما يصابهم بالوسوسة ومنهم 80% من يرتادون العيادآت للآستشارات النفسيه أثارا سلبيه لما تعرضوه مع مرضى نفسيين ينكرون حقيقه مرضهم ونسبتهم 20% ممن يعتقدون انهم غير مرضى نفسيين هم أنفسهم يحتاجون إلى برامج علاج نفسى مكثفه متقدمة لإنهم غالباّ ما يدخلون في مراحل متأخره جداّ من المرض النفسي ولكن لأ يشعرون من حولهم هم فقط من يتأثرون منهم سلباّ ...... فلأبد لهم إحداث التغيير النابع من أنفسهم حتى ينعمون براحة نفسية أولا ثم راحة نفسية لمن حولهم ويعيشون على قدر الحرية ودون ملاحقة الكارما التي تنغص عليهم حياتهم وتمنعهم الإحساس بالبركة في حياتهم حتى مع امتلاكهم لكل أسباب السعادة فإنهم غير سعيدين ومتذمرين باستمرار.. فقليلون منهم من يعترف بالمرض وإذا أعترف يطلب المساعدة وإذا طلب المساعدة نادرا ما يستكمل برامج العلاج الكاملة وفقا لمرحلة مرضه التي قد تصل حد المزمنة التي ليس لها علاج إذا لم يأتي الرغبة الأكيدة في العلاج واستعداده النفسي لهذا وإحداث التغيير الجزري بحياته الذي سرعان ما يرجع عليه بالنفع المستمر وليس المؤقت ....
خامسا : مدى تعاون الآخرين مع المريض النفسي بالنرجسية – ,وطرق التواصل المختلفة معه .... مع العلم أن للمرض النفسي مراحل في العلاج والتواصل معه وفقا لمراحل الاستشفاء لديه أولا ....
- تقديم التوجيه إليهم ولكن في إطار من أو التملق والكلمات التي تحتل جانب من المديح في شخصيتهم بطريقه التضخيم في الإيجابيات والتقليل من السلبيات
- الإطراء المستمر على المظهر أو تضخيم الأعمال التي يقومون بها وكأنها تحتل جانب من الإبداع وهي في حقيقة الأمر تبدو تقليدية .
- الاشتراك معهم في حال إبدائهم النقد إلى الآخرين لتأكيد وجهة نظره ولكن بأسلوب مزيف على سبيل المجاملة
- الإصغاء إليهم دون إبداء أي ردود أفعال أو آراء شخصية تتعارض مع آرائهم أو التفوه بأي كلمه قد تحدث من انفعالهم المفاجئ لأنهم يعتبرونها انتقاد مباشر لهم وعليك أن تشيح بنظرك بعيدا وتتجنب النظر إليهم مباشرة .... لأنهم في إمكانهم محاسبتك وفقا لتأليف سيناريوهات عن الآخرون جراء نظرات الآخرين لهم فحسب ، فعليك إذن أن تتحاشى النظر إلي أعينهم مباشرة ....
التودد إليهم بالهدايا والمدح المستمر أمام المحيط بهم خاصة أمام الغرباء وتذكرك لتاريخ ميلادهم أقصر الطرق لديهم للحصول على ما

يتبع الجزء الخامس من نفس المقال تحت عنوان

كيف تتعامل مع المريض النفسي النرجسي في شكل إيجابي والاستفادة من سمات النرجسيين وتطورها وطرق علاجها مهنيا مع من يتعاملون معه :

بقلم الكاتب


كاتبة مقالات في مجال البحوث العلمية كاتبة مقالات في مجال الأدب، القصص و النقد الأدبي كاتبة مقالات في Life Style و التنمية البشرية كاتبة مقالات بمجال الصحة العامه و النفسية كاتبة مقالات بمجال التسويق و المال و ريادة الاعمال و نفذت الكثير من المشروعات في هذا المجال تحديدا


ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها.

ما رأيك بما قرأت؟
اذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة للكاتب و شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة و المفيدة و الإيجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.
تسجيل دخول إنشاء حساب جديد

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

نبذة عن الكاتب

كاتبة مقالات في مجال البحوث العلمية كاتبة مقالات في مجال الأدب، القصص و النقد الأدبي كاتبة مقالات في Life Style و التنمية البشرية كاتبة مقالات بمجال الصحة العامه و النفسية كاتبة مقالات بمجال التسويق و المال و ريادة الاعمال و نفذت الكثير من المشروعات في هذا المجال تحديدا