كيف تتخلص من أحزانك وتعيش السعادة الدائمة؟

من منا لا يريد أن يعيش سعيداً وإلى الأبد ، ومن منا أمضى أمسية رائعة ثم إستيقظ صباحاً على شعور غريب بالحزن .

في البداية يجب عليك عزيزي القارئ إدراك أن الحزن والفرح هما حالتان دائمتا الوجود في حياة الجميع ، خلقهما الله بخلق البشرية كما الخير والشر ، وستلازمانك في حياتك على إختلاف مراحلك العمرية، إلا أنه في مقدورنا جلب السعادة إلى حياتنا أو حتى التقليل من موجات الحزن التي نتعرض لها من خلال بضع نقاط يتضمنها هذا الموضوع .

ماهي السعادة؟ 

قبل أن تسعى إلى الوصول للسعادة عليك بداية معرفة ماهى السعادة ، وفي حقيقة الأمر أن الشعور بالسعادة ماهو إلا هرمون من ضمن العديد من الهرمونات التي تتحكم في حالتنا المزاجية ، يطلق عليه العلماء إسم السيروتونين وهو عبارة عن مادة كيميائية تنتج في الجسم ، كما أنه ناقل عصبي تتبادله النهايات العصبية في الدماغ.

ولا يقتصر تأثير السيروتونين على عواطفك وحسب بل يؤثر في مهاراتك الحركية وسرعة شفاء الجروح وصحة العظام ، وحتى الأداء الجنسي حيث ترتبط زيادة  مستويات هرمون السيروتونين في الجسم مع إنخفاض الرغبة الجنسية مما يعني ضرورة الإعتدال في هذه الممارسة( وفقاً لموقع غيزو ند هايت تيبس)

كيف نرفع مستوى هرمون السعادة ؟

يعد التعرض للضوء الساطع وأشعة الشمس تحديداً من أهم عوامل زيادة مستويات السيروتونين في الجسم ، وكذلك ممارسة الرياضات المختلفة بإنتظام بالإضافة إلى العديد من المواد الغذائية التي من شأنها تحفيز إنتاج حمض التريبتوفان المسؤول عن إنتاج السيروتونين في الجسم .

مأكولات السعادة 

١- الشكولاتة ، فبالإضافة إلى طعمها اللذيذ تعمل على إنتاج السيروتونين في الجسم .

٢- الفراولة و الحمضيات الغنية بفيتامين c المسؤول عن إمتصاص الحديد وهرمون السعادة بالجسم.

٣- العنب وخاصة العنب الأحمر الغني بمضادات الأكسده 

٤-المكسرات وما تحتويه من أحماض أمينية وفيتامين B والسيلينوم المعروف بخصائصه المحسنة للمزاج 

٥- البيض ومنتجات الألبان ، حيث تحتوي على نسبة عالية من الكالسيوم المسؤول عن إطلاق كمية كبيرة من الناقلات العصبية التي تسبب الشعور بالسعادة. 

٦- المأكولات البحرية الغنية بأحماض الأوميجا3 ، والتي تساعد على تحسين أعراض الإكتئاب. 

وفي دراسة أجريت بكلية بيتسبيرج الأمريكية للطب وجد أن الأشخاص الذين لديهم مستويات عالية من أحماض أوميجا 3 كانت لديهم مستويات أقل من الإكتئاب ، ورؤية أكثر تفاؤلاً للحياة .

ليس بالطعام وحده تخلق السعادة :

هناك بعض العادات والممارسات التي لو داومت عليها،  يقل كثيراً شعورك بالضيق و يزيد إحساسك بالبهجة والإسترخاء منها : 

١- الإستيقاظ مبكراً ، حيث ربطت العديد من الدراسات بين الإستيقاظ في وقت مبكر وبين التخطيط الجيد ليومك وتحقيق العديد من الأهداف الصغيرة التي من شأنها أن تمنحك الشعور بالرضا والسعادة .

٢- المغفرة طريقك للراحة ، فحاول ألا تحمل في قلبك كرهاً لأحد ، وأن تسامح دائماً حتى تجد طريق السلام وراحة البال .

٣- مشاهدة الأعمال الفنية والإستماع للموسيقى التي تحبها من شأنه أن يساعدك على الإسترخاء والشعور بالبهجة .

٤- ممارسة هوايتك المفضلة تساعد على تحرير كل الطاقة السلبية التي تشعر بها وبالتالي تحسين حالتك المزاجية والشعور بروعة إنجاز شيء تحبه كرسم لوحة أو قراءة كتاب أو حتى زراعة بعض الشتلات في شرفة منزلك.

٥- إقتناء الحيوانات الأليفة يساعد كثيراً في التخلص من الشعور بالوحدة ويضفي الكثير من أجواء المرح داخل البيت وخارجه. 

٦- يعد الإستحمام بالماء البارد علاجاً تكميلياً لبعض حالات الإكتئاب والقلق ، ففي عام ٢٠٠٨ أجرى الباحثون دراسة حول دور الماء في علاج الإكتئاب ووجد أن أعراض المشاركين في هذه الدراسة تحسنت بعد عدة أسابيع من الإستحمام بالماء البارد من مرة إلى مرتين يومياً بدرجة حرارة ٢٠ درجة مئوية. 

٧- حاول  كل صباح أن تقول لنفسك بيقين ، أن يومك هذا سيكون جيداً ، كن لطيفاً مع نفسك ولا تتحدث بسلبية عما يحدث حولك ، ولا تقف  كثيراً أمام حالة الغضب والتوتر التي قد تشعر بها ، بل إبحث عن الحل

في هدوء وبثقة في الله أن كل الأمور مهما تأزمت فستحل في النهاية .

إبتسم لأهل بيتك وجيرانك وتواصل معهم بالعين ، فمن شأن هذه الممارسات أن تخلق السعادة في قلبك وأنشرها بإبتسامتك على وجوه كل من حولك. 

بقلم الكاتب


كاتبة وروائية صاحبة رواية أكتوبر ٩٢الصادرة من دار ازاد للنشر


ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها.

ما رأيك بما قرأت؟
اذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة للكاتب و شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة و المفيدة و الإيجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.
تسجيل دخول إنشاء حساب جديد

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

نبذة عن الكاتب

كاتبة وروائية صاحبة رواية أكتوبر ٩٢الصادرة من دار ازاد للنشر