كيف تبدأ عالمك رقميا

في عالم الأعمال اليوم تغير كل شيء بنا ومن حولنا، وأصبح لا بد لنا من صياغة آليات جديدة تحاكي عصرنا، كما ولدت عوالم أخرى كعالمنا الحقيقي، ولكن تواجده غير ملموس بالواقع، والجدير بالذكر بأن ذلك العالم موازي تماما لعالمنا، بل ويكاد يطوله وينفذ منه، في ذلك العالم أصبح متاحا للجميع بفضل التكنولوجيا وتطورات العصر الحديث.

ومن واقع خبرتي العملية والعلمية في هذا المجال هنا أضع بين أيديكم مقالاً بعنوان كيف تبدأ عالمك رقميا متمنيا قراءة ممتعة لكم.

في بداية توجهك لذلك العالم الافتراضي الرقمي لا بد لك من معرفة التالي:

  • كلما زادت معرفتك بنظام ذلك العالم وقوانينه وأنظمته زادت فرص نجاح ظهورك وأعمالك أيضا.
  • إذا كنت ترغب في أن تبدأ عملا هناك دون تحضير مسبق وتجهيز ودراسة أرجوك لا تبدأ.

ينقسم العالم الافتراضي الرقمي إلى قسمين رئيسيين:

الأول: عالمك الخاص.

والثاني: عالم الأعمال.

بالنسبة للأول فهو عالم تتواجد به بشخصك، واسمك الحقيقي، ومجموعة صورك، وقيمك، وأفكارك، وصورك الذاتية، من خلال منصات التواصل الاجتماعي أو روابط رقمية خاصة أو وسائل الاتصال المباشرة لك، ومجموعة أصدقائك، وأهلك، وكل من حولك لدرجات محددة وهذا هو عالمك الشخصي الخاص.

أما بالنسبة للثاني فهو عالم الأعمال الرقمية كما الحال أيضا في العالم الواقعي بعالمه وإحداثياته، وجغرافيته، وأماكن أسواقه، إذ يمكننا تعريف الأعمال الرقمية في العالم الافتراضي الرقمي بأنه ذلك المكان الجديد الذي أصبح واقع نعيشه من خلال منصاته وانبثاقاته وروابطه المترابطة والمنظمة بشكل عشوائي منظم.

لا يمكن تخيله أو إمكانية رسمه أبدا كما يجدر بالذكر عدم احتوائه على إحداثيات جغرافية مرئية لتلك الرغبة داخلك لتكون أيقونة في ذلك العالم.

وجب التنويه عن فرصة رائعة أمامك وأمامي دون أي تحيز أو أفضلية لأي أحد هناك، فمعيار نجاحك ونجاحي مرتبط بتحقيق القوانين والخوارزميات الخاصة بذلك العالم.

إليك بعض المؤشرات لبداية عملك هناك وبشكل صحيح:

أولا: البريد الإلكتروني الاحترافي 
قم بإنشاء بريدك الإلكتروني الخاص بعملك بشكل احترافي وليس من الضروري أن يكون مدفوعا، واعتمد على مواقع أعمال مثل (جيميل) أو (أوتلوك)، واجعل البريد الإلكتروني بصيغة رسمية جدا.

ثانيا: موقع إلكتروني مصغر
ليس بالضرورة امتلاك نطاق خاص بك مبدئيا لتكون صاحب موقع إلكتروني خاص بأعمالك، من الممكن أن تستخدم نطاقات مجانية المصدر مثل (ويكس أو ووردبريس أو حتى أي موقع متاح مجاني) لتصميم بطاقة أعمال رقمية فيها اسمك التجاري، واحتفظ بالرابط القصير الخاص بك من خلاله.

ثالثا: أنشئ حساب في (جوجل بزنس) واربط موقع متجرك الحقيقي الجغرافي به إن وجد.

رابعا: أنشئ صفحات أعمال في منصات التواصل الاجتماعي واختر منصاتك من خلال دراسة سوقك المستهدف وتلك التي تستخدم في منطقتك.

خامسا: امتلك خط هاتف محمول للعمل ولا تستخدمه بشكل شخصي واربط به كافة الحسابات.

سادسا: قم بتجهيز الهوية التجارية الرقمية الخاصة بك من خلال الاسم التجاري النهائي، والشعار وخلفية الألوان، والغلاف الخاص بالتصاميم، وتصاميم خاصة بأعمالك وصور، إضافة إلى عمل انترو فيديو مصغر.

سابعا: امتلك بطاقة ائتمانية للعمل لتمويلاتك، وترويج صفحات أعمالك التجارية الخاصة.

بقلم الكاتب


مستشار اعمال ، مدرب مبيعات وتسويق مستقل كاتب محتوى


ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها.

ما رأيك بما قرأت؟
اذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة للكاتب و شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة و المفيدة و الإيجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.
تسجيل دخول إنشاء حساب جديد

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

نبذة عن الكاتب

مستشار اعمال ، مدرب مبيعات وتسويق مستقل كاتب محتوى