كيف أتعامل مع غضب المراهق


تعدّ سنوات المراهقة ضرورية داخل طفرة الشباب... من المؤسف أن هذه هي السنوات التي يستمتع فيها الأطفال ببعض من أقصى لقاءاتهم الصعبة.

يمكن لهذه الفترة الفريدة في حياة الطفل أن تسلكه في العديد من المسارات، وعدد منها ليس من الدرجة الأولى، الأطفال المراهقون الذين يتعرضون للضغوط للتعامل مع المواقف المخيفة غالباً ما ينتقدون.

إن تنمية عقلية متهورة أمر شائع لدى الكثير من الأطفال الصغار بينما يتحول المراهقون إلى مشاعر الغضب ويبدؤون في التصرف، قد يكون الوقت قد حان للبحث عن السيطرة على غضب الأطفال المراهقين.

عندما يكون مراهقاً، قد يكون السعي للتكيُّف مع الظروف العديدة التي تظهر باستمرار نفسها مرهقة عاطفياً، هذا التوتر يطلق الكثير من العقل والشعور مع الغضب.

الغضب هو رد فعل طبيعي بينما يقوم شخص ما بالضغط على أزرار الشخص، لكن ما يختاره الرجل أو المرأة أن يفعل بمشاعر الفرد هو الذي يصنع الفارق، تعلم السيطرة على الغضب للأطفال المراهقين التركيز على الذات وقوة الإرادة.

الغضب هو عاطفة مؤثرة للغاية، إذا تم التعامل مع الغضب بشكل غير صحيح، فقد يتسبب في حركات أو ردود أفعال قد تكون مؤلمة جدا ومؤلمة، إن التعرُّف على كيفية التعامل مع هذه المشاعر في سن أصغر سيؤثر بصدق على حياة الشخص، من الأهمية بمكان أن تحاول إيجاد إدارة للغضب للمراهقين الصغار في حين أن هناك أدلة على مشاكل الغضب.

إن التعامل مع الغضب هو كل شيء عن التمكين، والقدرة على الوصول إلى حالة الأمور واتخاذ قرارات مفيدة بدلاً من التصرف على أساس الاندفاع، من السهل انتقاد الإشارة الأساسية للمنافسة، ولكن الأمر يتطلب ضبط النفس للتصرف بطريقة واقعية ومنطقية.

يبدو أن هذا كثير لنتوقعه من الأطفال المراهقين، ولكن إذا تم الاقتراب منه بالطريقة الصحيحة، فيمكن الانتهاء منه، قد يتطلب ذلك مشورة فردية، أو اجتماعات مجموعة مساعدة، أو حضور معتكف للشباب الذين يعانون من مشاكل الغضب.

نهج النجاح أمر بالغ الأهمية، ومع ذلك، فإن نتيجة الإقلاع عن التدخين هي ما يهم بالفعل.

إن تعليم المراهق، الانتباه الذاتي كجزء من إدارة الغضب للأطفال المراهقين، يستدعي تعليم الشخص الذي لديه القدرة على تقييم الظروف التي تدفعه إلى السخط، يعدّ تشجيع المراهقين على ملاحظة مشاعرهم خلال الحوادث المزعجة أمرًا حيويًا في السيطرة على الغضب للأطفال المراهقين، إن مساعدتهم على إدراك أهمية الاستجواب في مرحلة ما في مواجهة فعلية تحدث فرقاً.

الشاب الذي يتسم باختصار الغضب يحتاج أيضاً إلى تدريب على قوة عقله، إنها مسألة ميل واحد لتقييم الموقف المخيف، ولكن عوامل قوة الإرادة في استجابة الشاب.

يعدّ تدريب الأطفال المراهقين على التفكير في وقت مبكر عن التصرف أمرًا حيوياً في إدارة الغضب للأطفال الصغار، شجعهم على المنع والافتراض، خذ بضع ثوانٍ بين مشاعرهم الأولية للغضب وستؤدي استجابتهم بصدق إلى نتائج فعالة.

يمرُّ التركيز الذاتي وضبط النفس جنباً إلى جنب عند التورط في سيناريو مخيف، السيطرة على الغضب للأطفال المراهقين، تعلم الشخصية؛ لتقييم مشاعرهم والوضع والدوافع الحقيقية للمنافسة.

أخذ بضع ثوانٍ لدراسة هذه الأفكار في أفكارهم يمكن أن يكون له تأثير على حركتهم أو رد فعلهم، يمكن أن تكون إدارة المراهقين الذين يعانون من مشاكل الغضب تحدياً، ولكن هناك العديد من المصادر التي يجب أن تكون موجودة فيما يتعلق بإدارة الغضب لدى المراهقين الصغار.

الإنترنت هو مصدر جيِّد للغاية أو إحصاءات تتعلق بهذا القلق، قد تكون عملية تعليم تقنيات التحكم في الغضب للشباب حرباً، لكن المكافآت تستحق العناء حقا، إذا تم تجنب الأذى والألم بطريقة المشروع، فإن الأمر يستحق كل هذا العناء بالتأكيد.

بقلم الكاتب



ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها.

ما رأيك بما قرأت؟
إذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة الكاتب وشارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة والمفيدة والإجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.
تسجيل دخول إنشاء حساب جديد

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

نبذة عن الكاتب