كيف أُقنع عقلي بعمل المهام الصعبة؟ «صوم الدوبامين»

الجميع يمرُّ بصعوبةٍ في تركِ وسائل التواصل الاجتماعيِّ، وتتكون المُشكلة في جلوسكَ بالسَّاعات المتواصلة عليها دون ملل أو كلل، على الرغم من معرفتكَ الكاملة بأضرارها التي لا تُعد ولا تُحصى، وتيقنكَ بأهمية الابتعاد عنها، والتركيز سواءً على الدراسة أو العمل أو ممارسة الرياضة.

ولكن طبيعتنا البشرية تغلب علينا الميل للأشياء التي لا تحتاج إلى بذل مجهود، كمشاهدة التلفاز وتصفح الإنترنت ولعب ألعاب الفيديو، وترك المهمات التي تحتاج مجهودًا كالدراسة والعمل وهكذا.

ولكن يوجد أُناس لديهم حافز لفعل الأشياء المُفيدة التي تجعلهم ينجحون، وترك الأشياء الضارة. فما الذي يُميزهم؟ وكيف تكون مثلهم؟

اقرأ أيضًا هرمون الدوبامين.. وظائفه وتأثيراته في الجسم

ما هرمون الدوبامين؟

حتى أُجيبكَ عن هذا السؤال يجب أن أُعرِّفكَ بمصطلحٍ ما يُدعى «الدوبامين» فما الدوبامين؟ 

الدوبامين هو هرمون عصبي مسؤول عن مركز السَّعادة في الجسمِ، ويُفرَز عندما يمرُّ الإنسان بمواقف تُسعده مثل الشعور بالحب

أي إنه يُعزِّز الشعور بالسَّعادة.  

فكيف نُوظِّف هرمون الدوبامين الذي يتحكم في الرغبةِ والتحفيز في أدمغةِ البشر؟ 

لنتحدث عن التجربة الشهيرة: بحث العلماء عن ضالتهم كالعادة في فئرانِ التَّجارب، ليعرفوا كيف يُمكن أن تتأثر يومياتهم وعاداتهم بفعلِ التحكم في ناقل عصبيٍّ واحد ـ الدوبامين ـ فوصَّلوا أقطابًا في أدمغة الفئران لمنع إفراز الدوبامين.

وحينئذ كانت المفاجأة بأنها فقدت الرغبة في الحياة وامتنعت عن تناول الطعام، وممارسة عاداتها اليومية على نحو اعتياديٍّ، والأسوأ أنها فارقت الحياة من شدة العطش، كان ذلك في دراسة شهيرة عام 1954 للعالميْن جيمس أولدز وبيتر ميلنر.

والاستنتاج المهم من هذهالتجربة هو أن للدوبامين دورًا مهمًّا في حياة البشر، فالدماغ تعمل على حسب كمِّ الدوبامين الذي يحصل عليه، وبالطبع أيُّ شيء يحفِّز الدوبامين يجعلنا نُعيد تكراره عدة مرات

إذًا ما الذي يُحفِّز الدوبامين؟ هو أيُّ فعلٍ تحصل به على مكافأةٍ والعكس صحيح. مثال: عندما تأكل حلوى فإن دماغكَ تلقائيًّا تفرز الدوبامين، ولكنه يتجاهل الشعور بالندمِ إلى حين آخر؛ لأنكَ خرَّبت النظام الصحيَّ خاصتكَ، ورغم ذلك تُكرر أكل الحلوى؛ لأن الدماغ لا يهتم إذا كان هذا الشيء يضره أم لا، كل الذي يهمه هو دوبامين أكثر

ونحن بحياتنا نُعاني الغرقِ في دوامة الدوبامين، كوسائل التواصل الاجتماعي وألعاب الفيديو ومشاهدة الأفلام الإباحيَّة والأكلات السَّريعة وما إلى ذلك، صِرنا مثل فئران التجارب التي تُريد بضغطةِ زر الحصول على الدوبامين

اقرأ أيضًا حقائق علمية لا تعرفها عن الدوبامين.. هرمون السعادة

ما مُشكلة تأثير الدوبامين؟

يُعد الدوبامين كالمخدرات، كلما زاد تأثيرهُ في أدمغتنا فالدماغ بالمقابل تفعِّل مقاومة ضده، فتحدث تغيُّرات للدماغ حتَّى تصل لعدم الاستجابة، وهنا تكمنُ المُشكلة!

لأن كلَّ الأشياء التي تُحفز الدوبامين بمرورِ الوقت تكون اعتياديَّة ولا تؤثر، ويكون بالنسبةِ لها هذا هو المستوى الطبيعي، ويكون المستوى العالي في إفراز الدوبامين لا يُحفِّزكَ على العمل أو الدراسة.

والمشكلة الأكبر أننا نتعوَّد على المستوى الجديد -العالي- منه، وهذا يعزلنا عن العالم والناس ونكون غير أسوياء نفسيًّا

اقرأ أيضًا ماذا تعرف عن صيام الدوبامين؟

ماذا تفعل حتَّى تمنع تحكُّم الدوبامين بك وبجسمكَ؟ 

كنْ أنتَ من تتحكم به وليس العكس، أي اتبع نظام صوم الدوبامين. فيمكنك عمل جدول تحدِّد به يومًا أو يومين تبتعد فيهما عن أيِّ شيءٍ يُحفِّز الدوبامين دون جهد.

مثال: ابتعد عن شبكة الإنترنت، وعن الوجباتِ السَّريعة، وعن مشاهدة التلفاز، واستبدل بهذه العادات الضَّارة القراءة أو الرَّكض... إلخ

عندما تترك هذه الأشياء التي تُفرز الدوبامين بكثرةٍ ينخفض إلى معدلٍ أقل ويثبت عليه ويتحول إلى مستوى طبيعي مع الاِعادة والتكرار

ويمكنكَ فعل شيء أكثر فاعليَّة وهو جعل الأشياء التي تُفرز الدوبامين مكافأة عندما تفعل شيئًا مُفيدًا، بحيث إنكَ لن تفتح وسائل التواصل الاجتماعي إذا لم تركض، ولن تلعب ألعاب فيديو إذا لم تقرأ كتابًا... وهكذا

بالنهايةِ فالدوبامين ضروريٌّ ولا نعيش دونه، ولكن يجب أن تُحدد ما المصدر الذي تستخرجه منه، ولا بدَّ أن يكون شيئًا مفيدًا وغير ضار

كاتبة روائيّة.

ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها ونحن لا نتحمل أي مسؤولية أو ضرر بسبب هذا المحتوى.

ما رأيك بما قرأت؟
إذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة الكاتب وشارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة والمفيدة والإيجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

مقالات ذات صلة
ديسمبر 2, 2023, 12:01 م - جوَّك صحة
نوفمبر 22, 2023, 6:16 ص - سمر محمد
نوفمبر 19, 2023, 12:42 م - جوَّك لايف ستايل
نوفمبر 18, 2023, 10:00 ص - جوَّك صحة
نوفمبر 15, 2023, 9:05 ص - سمسم مختار ليشع سعد
نوفمبر 15, 2023, 8:56 ص - حسن خليل سعد الله
نوفمبر 13, 2023, 8:25 م - عبدالحليم ماهاما دادولا عيدالرحمن
نوفمبر 12, 2023, 8:47 ص - حسن خليل سعد الله
نوفمبر 12, 2023, 6:32 ص - سمسم مختار ليشع سعد
نوفمبر 11, 2023, 7:05 ص - جوَّك لايف ستايل
نوفمبر 2, 2023, 8:38 ص - ولاء سالم
أكتوبر 23, 2023, 1:15 م - جوَّك لايف ستايل
أكتوبر 12, 2023, 10:09 ص - سيد علي عبد الرشيد
أكتوبر 11, 2023, 8:09 م - اسامه غندور جريس منصور
أكتوبر 7, 2023, 12:24 م - احمد نظمى محمد
أكتوبر 3, 2023, 11:52 ص - أنور شداد العواضي
سبتمبر 28, 2023, 3:16 م - لمى السلمي
سبتمبر 25, 2023, 12:25 م - مريم محمد إسماعيل
سبتمبر 17, 2023, 7:08 ص - فريال محمود لولك
سبتمبر 16, 2023, 7:42 ص - شروق محمود.
سبتمبر 7, 2023, 1:35 م - جمال أشرف مصطفى
سبتمبر 3, 2023, 10:52 ص - أ. د. محمود سطوحي
أغسطس 27, 2023, 8:01 م - محمد الشاذلي علي محمد
أغسطس 27, 2023, 4:25 م - عمر عبدالله عمر
أغسطس 23, 2023, 7:21 ص - لؤي نور الدين الرباط
أغسطس 21, 2023, 10:06 ص - محمد بخات
أغسطس 20, 2023, 12:29 م - لؤي نور الدين الرباط
أغسطس 16, 2023, 2:22 م - محمد جابر علي السيد محمود
أغسطس 16, 2023, 12:09 م - رضوان عبدالله سعد الصغير
أغسطس 14, 2023, 2:40 م - اسامه غندور جريس منصور
أغسطس 12, 2023, 2:34 م - محمد أمين العجيلي
أغسطس 5, 2023, 4:29 م - محمد جابر علي السيد محمود
يوليو 31, 2023, 3:45 م - اسامه غندور جريس منصور
يوليو 31, 2023, 8:42 ص - محمد أمين العجيلي
يوليو 29, 2023, 8:06 م - محمد شكرى محمد ابراهيم
يوليو 29, 2023, 4:12 م - محمد جابر علي السيد محمود
يوليو 29, 2023, 10:40 ص - منى مسعد العفيفي
يوليو 27, 2023, 8:03 م - أمنية محمد احمد
يوليو 27, 2023, 6:48 م - رانيا رياض مشوح
يوليو 26, 2023, 8:52 م - صفاء السماء
يوليو 25, 2023, 8:20 ص - اسامه غندور جريس منصور
يوليو 25, 2023, 7:37 ص - اسامه غندور جريس منصور
يوليو 25, 2023, 7:15 ص - اسامه غندور جريس منصور
يوليو 23, 2023, 8:11 ص - محمد راسم
يوليو 22, 2023, 4:18 م - عبدالحليم ماهاما دادولا عيدالرحمن
يوليو 22, 2023, 2:08 م - عبدالحليم ماهاما دادولا عيدالرحمن
يوليو 20, 2023, 2:38 م - عبدالحليم ماهاما دادولا عيدالرحمن
يوليو 20, 2023, 1:58 م - عبدالحليم ماهاما دادولا عيدالرحمن
يوليو 17, 2023, 2:56 م - عبدالحليم ماهاما دادولا عيدالرحمن
يوليو 17, 2023, 2:31 م - عبدالحليم ماهاما دادولا عيدالرحمن
يوليو 15, 2023, 6:30 م - صفاء السماء
يوليو 13, 2023, 5:10 م - عبدالحليم ماهاما دادولا عيدالرحمن
يوليو 11, 2023, 4:39 م - عبدالحليم ماهاما دادولا عيدالرحمن
يوليو 1, 2023, 9:54 م - سيد علي عبد الرشيد
يونيو 26, 2023, 9:20 ص - داليفان قضيب البان
يونيو 19, 2023, 8:38 م - جمال أشرف مصطفى
يونيو 19, 2023, 10:24 ص - رضوان عبدالله سعد الصغير
يونيو 17, 2023, 11:07 ص - رؤى مالك القاضي
يونيو 15, 2023, 3:41 م - سيد علي عبد الرشيد
يونيو 12, 2023, 6:44 ص - اسامه غندور جريس منصور
يونيو 5, 2023, 4:14 م - محمد عبد القادر نوفل
يونيو 3, 2023, 2:52 م - محمد عبد القادر نوفل
يونيو 3, 2023, 12:19 م - أميرة أبو ماضي
مايو 31, 2023, 10:41 ص - داليفان قضيب البان
مايو 30, 2023, 10:57 ص - جمال عبدالرحمن قائد فرحان
نبذة عن الكاتب

كاتبة روائيّة.