كيف أتعلم اللغة الإنجليزية أو أي لغة أخرى في أقصر وقت ممكن ؟

ليس سرا أن تعلم لغة إلى المستوى الأصلي هو مهمة صعبة.  إذا كنت ملتزمًا وقلت لنفسك "أريد أن أتعلم الإيطالية" ، فإن الاهتمام الشديد بالتعابير والتعابير الأصلية بالإضافة إلى تلقي دروس 

ربما تكون قد حاولت بالفعل تعلم اللغة الإنجليزية أو تفكر في أن الوقت قد حان للقيام بذلك، ولكنك لا تعرف الاتجاه الذي عليك اتخاذه ، أو إذا كنت قد بدأت و جربت فأنت لم تصل إلى هدفك. من المؤكد أنك سمعت أنك لتستطيع  تعلم لغة يجب عليك إحضارها، وأنه لا يمكنك القيام بذلك بمفردك أو أنك بحاجة إلى حضور أفضل مدرسة مع أفضل معلم ، والذي يجب عليه أن يستخدم أفضل طريقة للتعلم.

 و لكن هذه ليست حقيقة مطلقة  ، في الأسطر القليلة التالية ، أود أن أشرح كيف تمكنت من تعلم ثلاث لغات أجنبية كشغف ذاتي، وكيف أريد أن أتعلم ثلاث لغات أخرى على الأقل و لا زلت أعتقد أنه ليس لدي قوة خارقة للقيام بذلك ، جميعنا نستطيع ذلك !

ما هي الأمور الثلاث التي عليك الانتباه لها و تنفيذها فورا؟

  1. ما نقوم به يجب أن يرضينا ، التعلم لا يتضمن دراسة الكتب المملة.  يمكننا أن نتعلم الكثير فقط من خلال مشاهدة المسلسل التلفزيوني المفضل لدينا ، والتحدث مع شريك لغتنا التي نريد تعلمها حول ما يهمنا. 

2. الطريقة المثالية غير موجودة نحن جميعا مختلفون ، وكذلك طرق التعلم لدينا.  هذا هو السبب في أن الأمر متروك لك لاختيار طريقتك.  هل تفضل الاستماع إلى مدونات صوتية   أثناء التسوق؟  هل تسترخي في المساء بحلقتين من المسلسل التلفزيوني المفضل لديك أو أن تقرأ هاري بوتر باللغة الأصلية؟  عظيم!  أنت في طريقك.

  لا يمكننا القول أن هذه الطريقة أفضل أو أسوأ من الأخرى. الأمر متروك لك لتحديد ما تريد القيام به.  ليس سيئا ، أليس كذلك؟ 

 3. ضع في اعتبارك هدفك ، وبالتالي لا تثبط عزيمتك. ستأتي اللحظات عندما تشعر أنك لا تريد الاستمرار لأنك "لا تزال لا تتحدث اللغة الإنجليزية".  لكنك تتحدثها!  هل تعتقد أنه قبل شهر واحد كان بإمكانك فهم بضع كلمات فقط من مسلسلك التلفزيوني والآن أنت تفهم الكثير أو يمكنك إخبار شريك لغتك بما فعلته في نهاية الأسبوع الماضي دون أن تطلب منه الكلمات. صحيح أنك تتقدم بخطوات صغيرة.

  لهذا السبب، أقترح أن تعطي لنفسك أهدافًا صغيرة، على سبيل المثال: هذا الأسبوع أستمع إلى 2 مدونات صوتية  وأشاهد 4 مسلسلات تلفزيونية. 

فكر كم سيكون رائعًا عندما تتمكن في غضون أشهر قليلة من مشاهدة فيلمك المفضل بلغته الأصلية أو التحدث بثقة خلال عطلتك القادمة!

بقلم الكاتب


طالبة في كلية الطب البشري ، و مشروع كاتبة روائية ❤


ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها.

ما رأيك بما قرأت؟
اذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة للكاتب و شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة و المفيدة و الإيجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.
تسجيل دخول إنشاء حساب جديد

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

نبذة عن الكاتب

طالبة في كلية الطب البشري ، و مشروع كاتبة روائية ❤