كورونا يتلاعب بالرياضة في العالم

            كورونا يتلاعب بالرياضة فى العالم

     رغم عودة الحياة للنشاط الكروي في العالم أجمع،  إلا أن فيروس "كورونا "تحور خطره على الرياضة والرياضين فأصبح  لا يصيب الرياضين فحسب بل إنه يتحكم فى  الرياضة ونتائج المباريات !

     لقد تسبب شبح كورونا في إيقاف العديد من المباريات وإقامة معظمها بدون جماهير، كما أعلن فوز فريق على آخر ، وضرب الرياضة والرياضين بالقاضية .  قفرر الاتحاد الإنجليزي لكرة القدم تأجيل مباراة" توتنهام وفولهام" ضمن مباريات الأسبوع السادس عشر في الدوري الانجليزي الممتاز لكرة القدم.وطلب فولهام تأجيل المباراة قبل ثلاث ساعات من انطلاقها بسبب اكتشاف عدد من حالات الإصابة بفيروس كورونا بين صفوف الفريق ، كما تغيب المدير الفني لفولهام "سكوت باركر" عن إدارة آخر مباراة للفريق أمام "ساوثهامبتون " بعدما أعلن عن عزل نفسه منزليا إثر اكتشاف إصابة أحد أفراد أسرته بالفيروس.كما أحدث " كورونا " أزمة للمدرب الإسباني" بيب جوارديولا "المدير الفني لمانشستر سيتي، بعد تأكد إصابة الثنائي" كايل ووكر وجابرييل جيسوس" بفيروس كورونا ، أعلن نادي الإنتر الإيطالي إصابة مدافعه أليكساندر كولاروف بفيروس كورونا أكد الاتحاد الأوروجوياني لكرة القدم إصابة "لويس سواريز" بفيروس كورونا أثناء مشاركته مع منتخب بلاده في تصفيات أمريكا الجنوبية المؤهلة لكأس العالم

       أما فى مصر فقد أوضح" سيدعبد الحفيظ"  مدير الكرة بالنادى الأهلى أن الفيروس طال الثلاثي:" عمرو السولية ورامي ربيعة ومحمد مجدي "أفشة"، بعدما أثبتت الفحوصات إيجابية المسحة الطبية الخاصة بهم، وكان تعادل الأهلى والزمالك فى عدد المصابين بالفيروس قبل مواجهتهما معا فى الدورى المصرى.

كما أعلن النادي الأهلي المصري أن المسحة التي خضع لها الجنوب إفريقي" بيتسو موسيماني"؛ المدير الفني للفريق، أثبتت إصابته بفيروس كورونا

      لم يكن الفيروس رحيما بفخر العرب : "محمد صلاح" فأصابه بلا رحمة كما تم إصابة  "محمد النني"؛ لاعب وسط المنتخب المصري وآرسنال الإنجليزي، بفيروس كورونا، ليلحق بزميله محمد صلاح

أما عن منتخب الشباب المصرى فكان الفيروس يلاعبهم وحده فقد أصاب المدرب " ربيع ياسين " قبل أن يضرب لاعبى مصر خلال وجودهم فى تونس ، وفاز الفيروس على المنتخب المصرى ، وتم اعتبار منتخب مصر مهزوما فى مبارتى : ليبيا وتونس 

كما تلاعب الفيروس بالأهلى المصرى فى مواجهة فريق" دجلة "فتوقف قطار الأهلى عن الانتصارات ، وانتصر الفيروس

ألا أيها الفيروس كفى ما فعلته ، نرجوك أن تمر مسرعا بلا رجعة ، ونحن نستقبل عاما جديدا نريد أن نودعك للأبد . فهل تستجيب لنداء البشرية ؟!

.

بقلم الكاتب



ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها.

ما رأيك بما قرأت؟
اذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة للكاتب و شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة و المفيدة و الإيجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.
تسجيل دخول إنشاء حساب جديد

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

نبذة عن الكاتب