كورونا و اللقاحات


كيف تعمل اللقاحات المضادة لفيروس كورونا.

إخوتي هذا شرح مبسط بقدر الإمكان لآلية عمل كل نوع من أنواع لقاحات كورونا، أرجو قراءتها بتمعن وخصوصًا من طبقات المجتمع المثقفة والكوادر الصحية والتمريضية قبل أن يتخوفوا من اللقاح فيرفضوه فيقتدي بهم بسطاء الناس بالرفض والله من وراء القصد…

علما أن ما سأذكره لكم هو من مصادر علمية ومراكز بحثية أكاديمية موثوقة جدًا لا من مصادر مواقع التواصل الاجتماعي.

لقاح فايزر (الأمريكي- الألماني):

1. يتم حقن قطعة من الحمض النووي الرايبوزي الناقل mRNA. مماثل لما موجود في فيروس كورونا والمسؤول عن تصنيع الأشواك (Spikes)، والتي هي المسؤولة عن التصاق الفيروس بخلايا الإنسان، ومن ثم دخوله إلى الخلايا مسببًا الإصابة بالمرض، وعند دخول قطعة الـ (mRNA) هذه إلى الخلايا المناعية في جسم الإنسان فإنها تعمل على تصنيع بروتين مشابه للبروتين الشوكي الموجود على سطح الفيروس الحقيقي، ومن ثم تقوم الخلايا المناعية بتحطيم قطعة الحمض النووي المحقونة والتخلص منها كونها غير مستقرة التركيب وقصيرة الأمد.

2. يقوم الجسم باكتشاف القطع المصنعة من البروتين الشوكي على أنها أجسام غريبة فيقوم بتكوين أجسام مضادة لها، وعند دخول الفيروس الحقيقي إلى جسم الشخص الملقح مستقبلا فإن الأجسام المضادة المتكونة بفعل اللقاح تقوم بتحطيم شوكات الفيروس فتمنع التصاقه بخلايا الجسم، ومن ثم دخوله إليها لتسبب الإصابة بالمرض.

لذا فإن هذا اللقاح يمتاز بالتالي:

أ. بأنه لا يحتوي على فيروس حيّ.

ب. بأن البروتين المحقون لا يدخل إلى نوايا خلايا الإنسان حيث يوجد الحمض النووي (DNA) المسؤول عن الجينات الوراثية للبشر لذلك فإنه لا يؤثر على جيناته المستقبلية.

ج. قطعة الحمض النووي الناقل التي يحتويها اللقاح يتم التخلص منها مباشرة عن طريق الخلايا المناعية لجسم الإنسان بعد تكوين البروتين المشابه للبروتين الشوكي للفيروس.

لقاح استرازنكا (البريطاني):

يعتمد هذا اللقاح على اخذ البروتين المسؤول عن تكوين الأشواك في فيروس كورونا و من ثم حقنه في فيروس غير ضار يسمى ادنو فيروس (adeno virus) الشائع جدا والذي يسبب الأنفلونزا الاعتيادية بعد أن يتم تضعيفه إلى درجات كبيرة جدا.

1. عند حقن الفيروس المضعف تقوم الخلايا المناعية لجسم الإنسان بقتل الفيروس وتحرير البروتين المسؤول عن تصنيع الأشواك منه فيقوم بتصنيع أشواك مشابه لها، ومن ثم تصنيع الأجسام المضادة لها كونها تعتبر أجسام غريبة.

2. تقوم هذه الأجسام المضادة لأشواك الفيروس والمتكونة بسبب اللقاح بتحطيم أشواك فيروس كورونا عند دخوله مستقبلا إلى جسم الشخص الملقح فتمنع التصاقه بخلاياه، وبالتالي منع حدوث الإصابة لديه.

لذا فإن هذا اللقاح لا يحتوي على فيروس كورونا مطلقا وإنما فقط قطعة من بروتينه المسؤولة عن تصنيع الأشواك.

لقاح سينوفارم (الصيني):

يعتمد هذا اللقاح على الطريقة التقليدية في صناعة اللقاحات والمعروفة منذ مئات السنين وذلك بحقن جسم الإنسان بفيروس كورونا المقتول نهائيا، والذي يحتوي على الأشواك السطحية فقط، والتي تتعرف عليها الخلايا المناعية في جسم الإنسان فتقوم بصناعة الأجسام المضادة لها مما يمنع التصاق الفيروس مستقبلاً بخلايا الجسم فلا يسبب الإصابة بالمرض.

من كل مما سبق نستخلص التالي:

1. جميع اللقاحات لا تحتوي على فيروس كورونا حي.

2. الشخص الملقح لا يصاب بالكورونا من اللقاح.  

3. الشخص الملقح لا يعدي أو ينقل الفيروس إلى الآخرين لأن جسمه أصلا لا يحتوي على فيروس حي ولا داعي لعزله عن الأشخاص الآخرين بعد أخذه للقاح.

4. اللقاحات لا تؤثر على الصفات الوراثية والجينية للشخص الملقح لأنها لا تتعامل مع مادة الـ DNA للجسم البشري المسؤول عن صفاته الوراثية.

5. علينا جميعا أخذ اللقاح ونحن مطمئنين إن شاء الله بعد ثبوت فعاليته عند المليارات من الأشخاص الملقحين حول العالم.

سارعوا بأخذ اللقاح.

بقلم الكاتب



ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها.

ما رأيك بما قرأت؟
إذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة الكاتب وشارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة والمفيدة والإجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.
تسجيل دخول إنشاء حساب جديد

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

نبذة عن الكاتب