كورونا بين الهلع و الدلع

أي الفريقين أخطر على المجتمع... المذعورون حد الهوس والهلع، أم المستهترون حد الهبل و الدلع؟

كان هذا هو السؤال الذي طرحته على متابعيني بمواقع التواصل الاجتماعي. وقد تبيَّنَ من إجاباتهم الإجماع على أن كليهما خطر، بينما تباينت إجاباتهم حول أيهما الأشد خطورة.

و تباين الآراء أمرٌ طبيعي؛ حيث تختلف باختلاف نشأة كل منا ببيئته الخاصة و مستوى و نوعية التعليم الذي تلقّاه والتجارب التي مرّ بها و بالتالي خبراته المتفردة، وكل ذلك يعني ثقافته و بنائه الداخلي الذي تَشَكّلَ على مدار عمره، و الذي يمثل الأساس في توجيه منظور كل شخص و بلورة منطقه الخاص.

يرى البعض أن تأثير المستهترين هو الأكثر خطورة، من حيث إمكان تزايد فرص انتقال المرض بسبب جهلهم وعدم مبالاتهم باتخاذ الإجراءات الوقائية الكافية،

بينما يرى آخرون أن أولئك المبالغين في الخوف من المرض هم الأخطر؛ حيث أن تأثيرهم السلبي يتركز في بث حالةٍ من الرعب وروح اليأس والإحباط والانهزامية والاستسلام في المجتمع، هذا بالإضافة إلى سلوكياتهم الشرائية المجنونة وغير المتزنة لتخزين أكبر قدر ممكن من السلع ومهمات الوقاية من المرض، وهو ما يخلق طلباً وهمياً متزايداً على تلك السلع، يؤدي بالتبعية إلى ندرتها في السوق، وبالتالي إلى ارتفاع غير مُبَرر في أسعارها، وخلق سوق سوداء لا يستطيع أن يجاريها غالب الشعب من البسطاء، ومن ثَمَّ تقوض اقتصاد وأمن الدولة ككل.

إن كلا الفريقين يتبعان، مع الأسف، سلوك القطيع بصورةٍ أو بأخرى. و رغم أن هذا الوصف يُطلق بالأساس على السلوك الحيواني عند الفرار من الحيوانات المفترسة للاحتماء ببعضها البعض، إلا أنه يُستخدم أيضًا للتعبير عن السلوك التلقائي ل (معظم) البشر عند وقوع الأزمات والأحداث الكبرى مثل: تعاملات البورصة والتظاهرات الجماهيرية... حيث يدخل الفرد مع جماعةٍ ما ويتطبع بسلوكها ويحاكي تصرفات المجموعة دون كثيرٍ من تخطيطٍ أو تفكير؛ سعيًا إلى الفرار بنفسه من الخطر أو تجنبه أو الحد من تأثيره، بل ولتسكين وخز ضميره في كثيرٍ من الأحيان (ما كل الناس بتعمل كده، إشمعنى أنا). وبينما يكون ظاهر القطيع كوحدةٍ واحدةٍ يسلك أفرادها نفسَ السلوك ويحاكون تصرفات بعضهم البعض، إلا أنه في حقيقة الأمر كل فردٍ منهم لا يخدم إلا مصالحه ويشبع رغباته الشخصية.

إنه سلوك أناني مقيت غير مسؤول، تتساوى فيه كل شعوب الأرض، بغض النظر عن ادعاء التقدم، إلا من رحم ربي.

إن كلا الفريقين واقعيْن ما بين الإفراط وهو الإسراف وتجاوز الحد، والتفريط وهو التقصير وتضييع الأمر، وكلاهما يؤثران بسلوكهما سلباً و يشكلان خطورةً كبيرةً على المجتمع وعلى الدولة بشكل عام. لذا فلا بد من رفع مستوى الوعي الجماعي، أخذًا بالأسباب؛ تجنبًا للأخطاء التي وقعت فيها العديد من الدول، من حيث الاستهتار والتساهل الشديد في بداية الأمر؛ والذي أدى إلى الانفجار في معدل انتشار فيروس كورونا، وتعرضها لانهيار النظام الصحي.

صحيح أن تسارع الأحداث في بعض الدول مخيف، خاصةً في إيطاليا وأسبانيا وإيران، إلا أنه يلفتنا بشدة نحو أهمية أخذ الأمر على محمل الجد؛ تجنباً لتكرار تلك السيناريوهات ببلادنا لا قدر الله، وأن نأخذ بقوةٍ على أيدي المستهترين، عملاً بقوله صلى الله عليه وسلم في الحديث الشريف: "فإن يتركوهم وما أرادوا؛ هلكوا جميعًا، وإن أخذوا على أيديهم؛ نجوا و نجوا جميعًا"

خلاصة القول: إن كل الأوبئة على مر العصور قد اندثرت بعد حين، ولم يبق لها أثرٌ إلا في كُتُبِ التاريخ... وكذلك هذه الكورونا، مهما استمرَّ وجودها و طال، فحتمًا مصيرُها إلى زوال.

بقلم الكاتب


محمد نبيل جادالله من عاصمة صعيد مصر.. أسيوط كاتب، مدون، و مدرب لتنمية المهارات الذاتية المؤهلات العلمية: - ماجستير إدارة الأعمال MBA - ESLSCA University - بكالوريوس تجارة (شعبة محاسبة) - جامعة أسيوط. الوظيفة: - مدير إدارة بإحدى شركات قطاع الأعمال العام بجمهورية مصر العربية. مؤلفاته: - منبهات (مجموعة قصصية) - دار المثقفون العرب للنشر والتوزيع 2019 - النفس البشرية .. بين شهوة الاستعباد وعشق العبودية - دار العلوم العربية للنشر والإعلام 2016. - ومضات على الطريق (قصص قصيرة جدًا وومضات قصصية) - دار روعة للطبع والنشر والتوزيع 2016. - الاستخبارات الأمريكية... كيف تخترقنا وبم نواجهها؟ - دار ليلى (كيان كورب للنشر والتوزيع) 2015. - مؤلف مشارك في كتاب: هرطقة - دار نشر طنطا بوك هاوس- أغسطس 2014. - مؤلف مشارك في كتاب: نوافذ مُوارَبة - دار روعة للطبع والنشر والتوزيع - يناير 2013. الجوائز التي حصل عليها: - لقب (نجم عام 2018)، و (نجم عام 2014) على مستوى العالم العربي في مجال القصة القصيرة جدًا من خلال المسابقة السنوية التي تنظمها مجلة (أخبار نجوم الأدب والشعر) الإلكترونية. - حاصل على المراكز الأولى في العديد من المسابقات الأدبية على مستوى الوطن العربي في مجالات: القصة القصيرة، القصة القصيرة جدًا، القصة الومضة، وشعر العامية المصرية. التدريب والتنمية الذاتية: - مدرب معتمد من مركز إعداد القادة بوزارة الكهرباء والطاقة المتجددة بجمهورية مصر العربية. - مدرب معتمد في البرمجة اللغوية العصبية NLP من المجلس العربي للبرمجة اللغوية العصبية. - مدرب معتمد من المركز الكندي للتنمية البشرية (الخاص بالدكتور إبراهيم الفقي رحمه الله). - مدرب معتمد من مركز إبداع للتدريب وتنمية المهارات البشرية - من الخبير والمحاضر الدولي في تنمية المهارات الشخصية الأستاذ/ أحمد قدوس. - مدرب معتمد من (American Intercontinental University). - مُحاضر بمعهد: الدولي للغات والإدارة وعلوم الحاسب (I.B.I) - فرع أسيوط. - أخصائي تسويق إلكتروني، وأخصائي (SEO) معتمد من كلٍ من: جامعة أسيوط، و (The Center of E-Commerce & Technology) بالإسكندرية. - حاصل على العديد من الدبلومات والدورات التدريبية المتخصصة في مجالات: التسويق، مهارات البيع، التسويق الإلكتروني، إدارة الأعمال، المهارات القيادية، والبرمجة اللغوية العصبية. الأنشطة المجتمعية: - مؤسس وعضو مجلس إدارة جمعية شباب رجال الأعمال بأسيوط. - مؤسس وعضو جمعية المصدرين لتنمية المجتمع بأسيوط. - عضو جمعية حقوق الإنسان بأسيوط.


ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها.

ما رأيك بما قرأت؟
اذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة للكاتب و شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة و المفيدة و الإيجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.
تسجيل دخول إنشاء حساب جديد

استمتعت بالمقال ، شكرا لك

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

نبذة عن الكاتب

محمد نبيل جادالله من عاصمة صعيد مصر.. أسيوط كاتب، مدون، و مدرب لتنمية المهارات الذاتية المؤهلات العلمية: - ماجستير إدارة الأعمال MBA - ESLSCA University - بكالوريوس تجارة (شعبة محاسبة) - جامعة أسيوط. الوظيفة: - مدير إدارة بإحدى شركات قطاع الأعمال العام بجمهورية مصر العربية. مؤلفاته: - منبهات (مجموعة قصصية) - دار المثقفون العرب للنشر والتوزيع 2019 - النفس البشرية .. بين شهوة الاستعباد وعشق العبودية - دار العلوم العربية للنشر والإعلام 2016. - ومضات على الطريق (قصص قصيرة جدًا وومضات قصصية) - دار روعة للطبع والنشر والتوزيع 2016. - الاستخبارات الأمريكية... كيف تخترقنا وبم نواجهها؟ - دار ليلى (كيان كورب للنشر والتوزيع) 2015. - مؤلف مشارك في كتاب: هرطقة - دار نشر طنطا بوك هاوس- أغسطس 2014. - مؤلف مشارك في كتاب: نوافذ مُوارَبة - دار روعة للطبع والنشر والتوزيع - يناير 2013. الجوائز التي حصل عليها: - لقب (نجم عام 2018)، و (نجم عام 2014) على مستوى العالم العربي في مجال القصة القصيرة جدًا من خلال المسابقة السنوية التي تنظمها مجلة (أخبار نجوم الأدب والشعر) الإلكترونية. - حاصل على المراكز الأولى في العديد من المسابقات الأدبية على مستوى الوطن العربي في مجالات: القصة القصيرة، القصة القصيرة جدًا، القصة الومضة، وشعر العامية المصرية. التدريب والتنمية الذاتية: - مدرب معتمد من مركز إعداد القادة بوزارة الكهرباء والطاقة المتجددة بجمهورية مصر العربية. - مدرب معتمد في البرمجة اللغوية العصبية NLP من المجلس العربي للبرمجة اللغوية العصبية. - مدرب معتمد من المركز الكندي للتنمية البشرية (الخاص بالدكتور إبراهيم الفقي رحمه الله). - مدرب معتمد من مركز إبداع للتدريب وتنمية المهارات البشرية - من الخبير والمحاضر الدولي في تنمية المهارات الشخصية الأستاذ/ أحمد قدوس. - مدرب معتمد من (American Intercontinental University). - مُحاضر بمعهد: الدولي للغات والإدارة وعلوم الحاسب (I.B.I) - فرع أسيوط. - أخصائي تسويق إلكتروني، وأخصائي (SEO) معتمد من كلٍ من: جامعة أسيوط، و (The Center of E-Commerce & Technology) بالإسكندرية. - حاصل على العديد من الدبلومات والدورات التدريبية المتخصصة في مجالات: التسويق، مهارات البيع، التسويق الإلكتروني، إدارة الأعمال، المهارات القيادية، والبرمجة اللغوية العصبية. الأنشطة المجتمعية: - مؤسس وعضو مجلس إدارة جمعية شباب رجال الأعمال بأسيوط. - مؤسس وعضو جمعية المصدرين لتنمية المجتمع بأسيوط. - عضو جمعية حقوق الإنسان بأسيوط.