كورونا الهند -1- اكتشاف المتحور المزدوج.. وتحذير من موجة ثالثة لا مفر منها

بعد اكتشافها لسلالة جديدة "مزدوجة التحور".. والتي تشير لتزامن حدوث تحورين معاً داخل الفيروس الواحد.. والتي عرفت أيضاً باسم "المتحور المزدوج" أو "B.1.617".. يذكر أنه في مارس الماضي أعلنت الهند عن أن هذا الأمر "بشكل ما" مرتبط بالموجة الثانية الفتاكة التي اجتاحت البلاد مؤخراً.. وقد كانت حتى منتصف فبراير الماضي تنفي ذلك الارتباط بشكل قطعي.. فيما أعلنت أن ثمة موجة "ثالثة" قد تضرب البلاد.. أعلنت ذلك بشيء من التأكيد مع إقرارها بوجود رابط قوي بين وجود تلك السلالة وتزايد أعداد المصابين لديها، والتي أعلنت الهند عنها الأربعاء في الخامس من مايو بنحو 412 ألف مصاب فيما قدرت أعداد الوفيات بـ 3980 شخص.

وقد ثبت بشكل قطعي تواجد السلالة الجديدة "مزدوجة التحور" بعدما قامت الهند بعمل فحوصات عبر ثماني ولايات هندية منها مهاراشترا، وكارناتاكا، والبنغال الغربية، وغوجارات، وتشاتيسغار.. والتي أجريت على 13000 حالة منها 3500 إصابة.

فيما كانت أبحاث أخرى لم يقف فيها المختصون بشكل واضح على طبيعة ذلك الارتباط بين الموجة الثانية والسلالة المزدوجة التحور.. جاء هذا التصريح على لسان أحد مسؤولي المركز الهندي للسيطرة على الأمراض والوقاية منها

فيجاي راجهافان كبير المستشارين العلميين بالحكومة الهندية، حيث صرح من جهته أن أعداد الإصابات والتي جاءت بهذا الشكل "الشرس" لم تكن في الحسبان.. وحذر بشكل صريح من موجة ثالثة وصفها على حد تعبيره بأنها موجة "لا مفر منها".

مضيفاً "حسب ما أوردت شبكة ال BBC": "لا مفرّ من موجة ثالثة، في ظل ارتفاع مستويات التفشي التي يسجلها الفيروس مشيراً إلى أن النطاق الزمني لوقوع هذه الموجة ليس معلوماً، وأن علينا الاستعداد لموجات جديدة".

ومن الجدير بالذكر أن أعداد المصابين وارتفاعها الجنوني مثَّل ثقلاً زائداً على نظام صحي هش وضعيف بالأساس.. فيما ولايات عدة قد خضعت تبعاً لذلك للحظر.. وثمة تخوفات حكومية "في حال استمرار الوضع في الانفجار" أن تتعرض البلاد للإغلاق الشامل مما سيمثل تبعات اقتصادية كارثية.

في الوقت ذاته انطلقت العديد من الدعوات من قبل المركز الهندي للسيطرة على الأمراض لدعم القطاع الصحي.. وزيادة أعداد المسحات عن المتوفر حالياً، مع منع التجمعات وسرعة وفعالية العزل مع إجراء اللقاحات بالطبع، بعد أن تثبت قدرتها على مقاومة المرض.

بقلم الكاتب


محب للتاريخ و الفلسفة و علم النفس ، صدر له كتاب (حكايات من سيارة إسعاف) .


ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها.

ما رأيك بما قرأت؟
اذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة للكاتب و شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة و المفيدة و الإيجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.
تسجيل دخول إنشاء حساب جديد

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

نبذة عن الكاتب

محب للتاريخ و الفلسفة و علم النفس ، صدر له كتاب (حكايات من سيارة إسعاف) .