كنت أخشى من سن اليأس

كنت أخشى من سن اليأس لم أكن أعلم أن هذا اليوم سيأتي قريبًا، لكنني شعرت بالدوار عندما كانت الدورة الشهرية "الفائضة أو الغزيرة" "هزيلة إلى حد ما". اتصلت بصديقتي بحماقة وأخبرتها أنني على وشك بلوغ سن اليأس.  هذا سخيف، لكن لم يخطر ببالي شيء آخر في ذلك الوقت. لقد بلغت الثلاثين من عمري للتو ويعتقد صديقي المفضل أن ساعتي البيولوجية تدق، والآن أواجه هذا، لذلك ألقي باللوم على سن اليأس، "بهذه البساطة" اعتقدت.

انقطاع الطمث هي الفترة في حياة المرأة، عندما فترات الطمث تتوقف بشكل دائم وخلال هذا الوقت، وقالت أنها لا تنجب لأن وظيفة المبيض توقفها لتحدث هذه العملية بشكل تدريجي وليست بين عشية وضحاها وتختلف في حياة المرأة أيضًا بين سن 45 - 55 عامًا. بدأت أصنع أعراضًا غير واقعية على رأسي، "لا يمكنك تخيلها"، لكن أعراض انقطاع الطمث تشمل نزيفًا غير طبيعيًا للعذراى، وهبات ساخنة، وأمراض عذرية وبولية من بين أمور أخرى وفقًا للباحثين.

فكرت في احتمالات حدوث هذا الآن والعديد من الأشياء التي لا يمكن تصورها. لا أستطيع أن أقول لماذا أفكر دائمًا في أسوأ المواقف وهذا يجعلني أغضب بسهولة. في تلك المرحلة، كان كل ما احتاجه هو تقليص لإخراجي من هذه القصة المخيفة.

كشفت المزيد من الأبحاث أن التنويم المغناطيسي سيساعدني على التفكير في أسوأ المواقف، حيث سيعطيني هذا منظورًا أوضح "لم أكن مخطئًا عندما قلت إنني بحاجة إلى الإنكماش". يغفر لي إذ كنت مصابة بالذعر، ولكن ما كان يفترض بي أن أفعل؟ أدركتني "الكرمة" أخيرًا، لأنني أتذكر مدى ضحكتي على جهل إحدى صديقاتي، عندما كانت تعاني من مشكلة مماثلة في سن العشرين وألقت باللوم عليها في سن اليأس، "ها أنا بعد عشر سنوات." استمر البحث وإليكم أسباب الشذوذ في الدورة الشهرية التي استقرت عليها.كشفت حقيقة أن معظم النساء يعانين من نزيف غير طبيعي في وقت ما، قد يكون لفترات طويلة / قصيرة، فترات غزيرة أو خفيفة أو حتى فترات ضائعة وهذا بسبب عدم التوازن الهرموني.

يمكن أن ينشأ عدم التوازن الهرموني من تغيرات جذرية في الوزن، أو ممارسة التمارين الرياضية القاسية، أو الإجهاد المفرط، أو حتى كأثر جانبي لبعض الأدوية. على الرغم من أن انقطاع الطمث المبكر عند النساء يمكن أن يحدث قبل سن الأربعين، ولكن يمكن أن يكون بسبب بعض العلاجات الطبية المحددة أو قد يكون وراثيًا. يا له من ذعر أعطيته لنفسي!  لا يزال لدي وقت بعد كل شيء، فإن معرفة أن ساعتي البيولوجية كانت مثالية أمر مريح.

ولأنني أتطلع إلى عيش الحياة بأفضل طريقة ممكنة ...

بقلم الكاتب


السلام عليكم و رحمة الله و بركاته معكم : حسين خبرة في مجال كتابة المحتوي منذ أكثر من 8 أعوام. كتابة مقالات مع الالتزام بالاتي . *مراعاة التدقيق اللغوي. *عدم وجود أخطاء إملائية . *جميع الصيغ المناسبة و التي تحتاجها للمقالات. *الكتابة في كافة المجالات. *تصدر محركات البحث. *كتابة لمدونتك أو موقع الويب الخاص بك. *مقالات حصرية 100% و غير منسوخة. *تنسيق جيد للفقرات و العناوين. *محتوي متوافق مع قواعد السيو. *السرعة في التسليم .


ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها.

ما رأيك بما قرأت؟
اذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة للكاتب و شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة و المفيدة و الإيجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.
تسجيل دخول إنشاء حساب جديد

جمييل

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.
حسين رجب - Feb 8, 2021 - أضف ردا

الأجمل هو مرورك الرائع .

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

نبذة عن الكاتب

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته معكم : حسين خبرة في مجال كتابة المحتوي منذ أكثر من 8 أعوام. كتابة مقالات مع الالتزام بالاتي . *مراعاة التدقيق اللغوي. *عدم وجود أخطاء إملائية . *جميع الصيغ المناسبة و التي تحتاجها للمقالات. *الكتابة في كافة المجالات. *تصدر محركات البحث. *كتابة لمدونتك أو موقع الويب الخاص بك. *مقالات حصرية 100% و غير منسوخة. *تنسيق جيد للفقرات و العناوين. *محتوي متوافق مع قواعد السيو. *السرعة في التسليم .