كلُ ما أملك


أبي العزيز...

قررتُ أن تكون جزءاً من كتاباتي يا أغلي الناس روحاً على فؤادي، كُل فتاةٍ بأبيها معجبة لكني أُغرمتُ فيك يا وليفي، حُبك سائد بين أعضائي وحشائش شراييني، حُبك ذنبٌ وأنا كنتُ الكافرة فيه، حُبك جريمة وأنا كنت السجينة فيهِ، حُبك لعبة وأنا طفلٌ لم أسمح لأحدٍ أن يستعيرِهِ.أُحبك أبي، صديقي، روحي، جميع ممتلكاتي، أنتَ أحد أشيائي الممنوعة التِماسها قبل الاستئذانِ، هل أحببتك أبي؟! أم وصل الحُبُ أعلى درجاته ووصل حدَّ الهيامِ، أنا كاتبة أبي لكنَ أقلامي ما عادت تكتب حينَ سألتني عمن كتبتِ، قلتُ أبي، قالوا لا يوجد حبر يوصفُ فيهِ، أعترفُ بأنانيةُ حبي لكَ لكن ماذا أفعل إن كان قلبُكَ عملاً وأنا كنتُ المسحورةُ فيه، يا وريدي أنت مِلكي لي وحدي، ولا أسمح لأحدٍ يأخذُك مني يا جميلي.

في بردِ الشتاءِ حُضنكَ هو دفئي فأنا أستمتع في تمريق أصابعك بين خُصَلِ شعري قائلاً:هل دفئتي؟! انتظر الشتاء بفارغ صبري من كل الفصول من أجل هذه اللحظة التي يجب أن تؤرخ في التاريخِ، فأنا لم أحب في حياتي رجلاً كباقي البناتِ، فأنا مقتنعة تماماً أن حبك يكفي لهدم جسور العالم بأسره... فأنا لم أحب رجل الذي أحبتهُ البنات من سائد العالم، لقد أحببتُ رجلاً شرقياً يمليني حناناً ويشبعني غيرةً غير عن باقي الرجال، لقد أحببتُ رَجُلاً بحضنه أشعر بالأمانِ والعالم مليئةٌ بالحروب أمامي، يا إلهي كم كتبتُ عنك في مخيلتي والآن أمام الورق! لا أعلم أين ذهبت كُل كتاباتي، لقد شتتَ ذهني لوهلة وسرحتُ في خيالي لحظة، وهذه الجملة إهداء من ابنتكَ الطفلة...

(تبقى الرجل الشرقي الوحيد الذي أذابَ قلبي الذي من جليد وصهر قلبي الذي من حديد وعزفَ أنغامَ حُبه وكنتُ الراقصة فيه)، أعترف أمام العالم أجمع أنك نقطة ضعفي الأمثل، أُهيم فيك يا حبيبي فمخيلتي عجزت الكتابة عنكَ يا عشيقي، فوداعاً ليست كلمتي دائماً عند الانتهاء، بل إلى اللقاء عندما أراك مبتسماً وأنت تقرأ أنكَ كنتَ جُزءا من أحد كتاباتي، وأنتَ لا تعلم أنك أنتَ جميع كتاباتي وما أملك، وملهمي الوحيدِ، فأنت روحاً داخل جسدي لا تفارقني أبداً.(أُحبك أبي) 

بقلم الكاتب


كاتبة ✍📓✏ محبة للقراءة 📖 عازفة جيتار 🎸🎶 مبتسمة دائماً🤍🕊 و شعاري دائماً شكراً يا الله 🙏💜


ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها.

ما رأيك بما قرأت؟
إذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة الكاتب وشارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة والمفيدة والإجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.
تسجيل دخول إنشاء حساب جديد

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

نبذة عن الكاتب

كاتبة ✍📓✏ محبة للقراءة 📖 عازفة جيتار 🎸🎶 مبتسمة دائماً🤍🕊 و شعاري دائماً شكراً يا الله 🙏💜