كل شئ له أذن

إذا فكرت في كم الأشياء التي تتجسس علينا قد نصاب بجنون الإرتياب

الفأرة (الماوس)

جميعنا قد يعلم أن الحاسبات تتجسس علينا ولكننا نغفل أن ملحقاتها أيضاً قد تتجسس علينا ،مثل لوحة المفاتيح والفأرة رغم  أن مظهره مألوف (غير ضار) إلا أنه  قد يكون أداة لتعقبك.

لقد حدث ذلك في سنغافورة عام 2012م، حيث قام مجموعة من الموظفين بالتجسس على العاملين من خلال بعض الأدوات مثل الآلة الحاسبة والمنبهات وأيضا الفأرة.

ماوس التجسس يشبه الماوس العادي إلا أنه مزود ب ميكروفون وبطاقة داخلية، ويقومون بمهاتفة الماوس والذي بدوره يقوم بتسجيل أي محادثات تحدث في نطاق 10 أمتار.

ألعاب الأطفال

الأطفال يتحدثون إلى ألعابهم كما لو كانوا أشخاص حقيقيين مما قد يجعلهم يبوحوا بأسرار أو معلومات خاصة أثناء الحديث، وقد شكل ذلك مشكلة تدريجباً مع ظهور الألعاب الذكية المزودة بكاميرات وميكروفون وأحيانا ترسل هذه المعلومات  إلى أنظمة التشغيل الخاصة بالمصنع.

في لوس أنجلوس وهونج كونج إكتشفوا أن مصنعي اللعب يتجسسون على الأطفال من خلال دمية تسمى كايلا والتي تقوم بنسخ المحادثة إلى نص مكتوب وإرساله إلى طرف ثالث، فبعفوية وفضول عندما يقول الأطفال للعبتهم هل بإمكانك أن تحفظي سراً فتخبره اللعبة تلقائياً أوعدك ألا أخبر أحداً أنه أمر بيني وبينك فقط.

المخترقين الإلكترونيين أيضاً بإستطاعتهم إختراق الألعاب الذكية للتجسس على الأطفال وسرقة تسجيلات صوتية ومرئية وصور وتعريف جي بي إس لمعرفة موقع الطفل.

فرشاة الأسنان

تحولت من مجرد أدة بلاستيكية للتنظيف إلى أداه ذكية أيضاً، فاصبحت متصلة بالإنترنت أيضاً لتتجسس علينا. في العام 2014م أصدرت أورال بoral  B)  ) فرشاة أسنان يمكن توصيلها بأنظمة متخصصة من الأندريويد والآي أو إس (iOS) عبر البلوتوث

الفرشاة الحديثة تقوم بتسجيل كل دعكة أسنان تقوم بها وتقدمها لك (للمستخدم) بعد إنتهائك من جلسة تنظيف أسنانك. كما أنها تقترح عليك أساليب لتحسين عادات تنظيفك لأسنانك ويمكنها أن ترسل ذلك إلى طبيب الأسنان لتطوير برامج علاج مرضاهم.

أطلقت شركة كوليبري بالتزامن مع ذلك فرشاة أسنان يزعمون إنها قادرة على مشاركة معلومات تنظيف أسنان مستخدميها مع العائلة وطبيب الأسنان(لاعرف لماذا نتشاركها مع العائلة) وكذلك يمكنها إرسال هذه المعلومات إلى معلنين منتجات العناية بالأسنان.

السيارة

تقريباً كل سيارة يتم تصنيعها الآن تحتوي علي EDR جهاز (تسجيل البيانات أو الأحداث) هذا الجهاز يخزن أو يسجل معلومات عن المركبة وموقعها ومتوسط السرعة وظروف الطريق والطريق المفضل لصاحب المركبة أو المرجح أن يسلكه وهذه المعلومات ترسل تلقائياً لمصنع المركبة.

يقول صناع المركبة أنهم يستخدمون هذه المعلومات لدراسة سلوك المركبة أثناء الحوادث وإقتراح تحسينات لذلك. وكذلك يمكن تقديم هذه المعلومات للجهات المعنية (القانونية) للوقوف على سبب الحادث. ولكن هذا لا يمنع أنه يمكن استخدام هذه المعلومات لأغراض أخرى.

على سبيل المثال نحن لا نعرف كم وماهية  المعلومات التي يمكن  يحصل عليها صانعوا السيارة. ولا نعرف من يملك هذه المعلومات.

أهو مالك السيارة أم صانعها؟كما أن أغلب مالكو السيارات لا يعرفون أنه يتم تسجيل هذه المعلومات عنهم وإختراقهم.

كما أن صانعوا السارات ورجال  المبيعات غير مهتمين بتوعية مالكوا السيارات بهذه المعلومة عن السيارات عند شرائها فيستمر التجسس.

المكنسة الروبوت

رغم أنها قد تكون مريحة لكن يمكنها أن تتجسس علينا أيضاً. على سبيل المثال المكنسةThe iRobot i7+ يمكنها رسم خريطة عن بيتك عند التنظيف فيجب عليها  أن تفعل ذلك حتى يمكنها معرفة طريقها وأماكن التنظيف، والخريطة أيضًا مهمة لتستطيع تنفيذ أمرك إذا أمرتها بتنظيف غرفة معينة ويمكنها أيضاً مشاركة خريطة منزلك مع الأجهزة الذكية الأخرى.

لكن لماذا تشارك المكنسة الكهربائية هذه الخريطة مع الأجهزة الأخرى؟ فلم توضح الشركات المصنعة سبب ذلك ولكن يمكن تخمين السبب إذا وضعنا في الاعتبار أن هذا النوع من المكانس تم تطويره عن طريق جوجل ملك التجسس في العالم.

فجوجل قائم أساساً على المشاركة وتم السماح للمكانس الروبوت بالاندماج مع أدوات جوجل الذكية الأخرى ولا يمكنك تَخيُّل كم الربح الذي تم عبر ذلك.

 

مقال مترجم

https://listverse.com/2019/04/29/10-things-you-wont-believe-can-spy-on-you-but-do/

بقلم الكاتب



ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها.

ما رأيك بما قرأت؟
اذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة للكاتب و شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة و المفيدة و الإيجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.
تسجيل دخول إنشاء حساب جديد

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية