كلنا نمتلك الطيبه ولكننا نخاف منها

تعجبت من تلك الفتاه التي تسير براحه والابتسامه تعتلي وجهها، تعامل الناس بكل طيبه، لا تجعل مكان للنيه السيئه بقلبها.

سألتها الا تعلمين مع من تتعاملي يا فتاه!!!

ردت بابتسامتها "ماذا!!؟ أتستطيع ان توضح لي اكثر يا هذا"

قلت لها " يا فتاه لماذا كل تلك الطيبه تشُع من عيناك، وتلك الابتسامه لا تختفي من علي وجههك،. أتعجب كيف تعيشين معنا علي نفس ذات الكوكب!؟"

ردت بكل ثقه " لماذا تتعجب يا هذا؟! اذكر لي سبباََ واحداََ يجعل ابتسامتي تختفي، وتعاملي مع البشر يتغير!والحزن يحتل جزءََ من حياتي ؟ "

قلت لها" ألا يوجد شئ لم تحزني عليه؟ من طريقه جوابك اظن انك سعيده دائماََ "

سمعت صوت ضحكاتها يعلو اكثر فأكثر انتظرتها حتي تجيب بفارغ الصبر فأنا اريد ان اعرف كيف تعيش تلك الفتاه؟ كيف تبتسم هكذا وكأن العالم لا يهم، كيف تستطيع ان تجعل كل من يقابلها يبتسم لمجرد رأيتها فقط؟ كيف تفعل كل هذا وتتشر البهجه في المكان!؟

واخيراََ اجابت بعد نوبه من الضحك " اتعلم يا هذا كل من يراني يظن ذلك، ألا تعلم ان الحزن شيئاََ اساسيا في حياه كل البشر، لا يوجد إنسان لا يحزن، ولكن يوجد من يستطيع ان يخفي ذلك الحزن ولا يبحث عنه بل يبحث عن سعادته وفقط، سأملي فضولك الحزن يحتل جزء من قلبي ولكني لا اجعله يتحكم بس مثل باقي البشر، ولك ان تعلم انك اذا فكرت في حزنك فلن تستطيع ان تعيش، ربما تستغرب كيف لا افكر به وهو حزء من حياتي، نعم اعلم ان كلامي متناقض ولكن هذا انا. "

ظهرت ملامح التعجب علي وجههي ولم افهم تلك الفتاه.

ولكن ذلك لم يمنعني من تكمله اسئلتي " حسناََ فهمت انك لا تهتمي بحزنك، ولكن ماذا عن التعامل هكذا مع البشر ألا تعلمي انك ستتأذي في يوم من الايام بسبب تلك الطيبه! "

نظرت في عينيها منتظراََ ردها، رأيت فيهما بريقا من  الحزن  ظهر فجأه ثم اختفي ليحل محله تعبيراََ اخر لم افهمه. 

سمعتها تجيب " ومن قال لك ان البشر لم يستغلو تلك الطيبه يا هذا؟! اتعلم حاولت كثيرا ان امحِ تلك الطيبه من حياتي وان اتحكم بها مثلما تحكمت بحزني ولكني لم أستطع فعل ذلك، ليس سهلا ان تغير نفسك بين ليله وضحاها، الكلام سهلا ولكن التنفيذ  صعب للغايه، عندما حاولت ان اضع حداََ لتلك الطيبه،. نظرت في مرآتي فلم اجد نفسي، وجدت شخصاََ ليس انا، حينها قررت ان اعود كما كنت، وليس ذلك الشخص الذي رأيته، ولكن اخبرت قلبي في ذلك الوقت انه يجب ان نقلل من طيبتنا، ولك ان تعلم اني لا اكره تلك الطيبه التي امتلكها، انا اشعر انها هبه من ربي في اوقات كثيره، اظن انني امليت فضولك يا هذا!! "

كان عقلي وقلبي صابين اهتمامهم على تلك الفتاه،. وعلي كل كلمه تنطقها، قلبي وافقها الرأي في كل كلمه قالتها ولكن يكون للعقل رأي اخر مثل رأي باقي البشر.

قلت لها" انا لا أستطيع ان احكم عليكي يا فتاه،. سأترك الايام ترد علي كلانا، ولكن نصيحتي لك؛ أن تحتفظي بطيبتك كيفنا أردت ولكن لا تجعلي البشر يستغلو ذلك."

قلت لها رأيي الذي اجتمع عليه قلبي وعقلي. 

رأيت ابتسامتها الهادئه تعود من جديد ثم قالت " سأحاول لا تقلق فمعي ربي سيحميني "

تركتها وأكملت طريقي ولكن مازال النقاش دائر بين العقل والقلب!. 

ما رأيك بما قرأت؟
اذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة للكاتب و شاركه مع الأصدقاء على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة و المفيدة و الإيجابية..

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

تعليقات
Mostafa Khaled - Jun 13, 2020 - أضف ردا

Gorgeous 👏💛

يجب أن تكون مسجل دخول لإضافة تعليق.
ملكه بكبريائي - Jun 14, 2020 - أضف ردا

جميلة جداااااااااااا

يجب أن تكون مسجل دخول لإضافة تعليق.

يجب أن تكون مسجل دخول لإضافة تعليق.

مقالات ذات صلة
Jul 1, 2020 - محمد صفي الدين البيلي
Jun 30, 2020 - سارة السيد معلاوي
Jun 30, 2020 - فريدة محمد
Jun 29, 2020 - ايمان ادم محمد
نبذة عن الكاتب

الكتابه وجدت بها كل شيئا اريده، استطيع ان اعبر عن حزني او سعادتي او كرهي اي شئ اريده دون الخوف من الاساءه او عدم الفهم ، اجد في قلمي الصديق الحقيقي الذي استطيع ان اخبره كل شيئا اريده،