كانوا ثلاثة... سمير غانم يطفىء أضواء المسرح

حزنت مصر والوطن العربي بعد سماع خبر وفاة الفنان سمير غانم يوم الخميس الموافق 20 مايو 2021م، بعد أكثر من خمسين عاماً أضحكنا فيها، أطل علينا في شهر رمضان بإعلان لم يحجب رغم هدفه الدعائي خفة دم سمورة الذي أبى حتى في رحيله أن يحزننا، فانتظر انقضاء أيام العيد بعد أن شاهدنا مسرحية (المتزوجون) كعادتنا في كل العيد ثم رحل في هدوء.

كنت كالبعض أنظر إلى سمير غانم اليوم، وأراه شخصًا لطيفًا مضحكًا يشارك صغار النجوم أعمالهم متناسية تاريخا طويلا حفر فيها اسماً استحق أن يبكيه الجميع داخل مصر -شعباً وقيادة- وخارجها، فمن هو سمورة، وبدايته، ومشواره الذي انتهى بإمبراطورية غانم للضحك الراقي.

البداية

ولد سمير غانم في عرب الأطاولة من محافظة أسيوط، مصر عام 1937 م، انضم بعد الثانوية العامة إلى كلية الشرطة احتذاءً بوالده الذي كان ضابط شرطة، اكتشف فيها حبه للتقليد وقدرته على الإضحاك، فكان يقلد لزملائه أداء الضباط في الشرطة وبعض أدوار الفنانين الكبار وقتها كنجيب الريحاني ويوسف وهبي، ولكنه تم فصله منها بعد رسوبه لسنتين متتاليتين فنقل الأوراق إلى كلية الزراعة في جامعة الإسكندرية حيث انضم للفرق الفنية بالجامعة.

في الإسكندرية اجتمع هناك مع الفنان وحيد سيف وعادل نصيف وشكّلا فرقة اسكتشات غنائية تقدم عروضًا على المسرح في مدينة الإسكندرية، ولكن الفرقة لم تستمر بسبب انسحاب سيف لعدم مقدرته على السفر إلى القاهرة، وترك مدينة الإسكندرية، حيث كان يدرس في كلية الآداب ويعمل موظفاً أيضاً، وانسحب عادل نصيف الذي أكمل دراسته العليا في تخصص الحشرات بكلية الزراعة وسافر إلى بلجيكا.

من إخوان غانم إلى ثلاثي أضواء المسرح

صرح الفنان سمير غانم في حوار له مع الناقد الفني طارق الشناوي، نُشر في كتاب بعنوان "سمير غانم اكسير السعادة"، قال: "جورج كان يقود فريق المنوعات في جامعة القاهرة، وأنا كنت أقود فريق المنوعات في جامعة الإسكندرية، وسافرنا معا إلى مهرجان أسبوع الشباب في سوريا".

وأضاف الفنان الراحل: "بعدها عملنا في إجازة الصيف في الإسكندرية، معي جورج وعادل نصيف، ووقتها عملنا في كازينو سبورتينج"، وأخذت من عادل فكرة "دكتور الحقني"، وعملت الاسكتشات، والسلامات حول العالم، كلها كانت من تفكيري، وشاركنا في فيلم "شاطئ المرح" مع حسن يوسف.

سمير تابع وقال: "وعند المشاركة في الفيلم كان معنا الضيف أحمد، وكنا تحت اسم إخوان غانم الثلاثة، وكان أساس الاسم وقتها وجود مجموعة مثل إخوان ماركس، أبو شعر، والأقرع، وجروشو أبو شنب".

كوّن فريق "ثلاثي أضواء المسرح" في الستينيات على يد المخرج محمد سالم الذي رشح كل من الفنان سمير غانم، والراحلان الضيف أحمد وجورج سيدهم، وذلك بعدما رشحهم المخرج لتقديم فوازير رمضان سويا، وأُطلق عليهم في البداية "الثلاثي" بعد ذلك أصبح "ثلاثي أضواء المسرح".

بيئة مناسبة للتألق

كان حال المسرح الدرامي في مصر منذ ثورة 52 وصولا إلى هزيمة 1967م، يزخر بالعروض المتخمة بمبادئ الاشتراكية والشحن الشعبي لجمال عبد الناصر وعندما نصل إلى هذه الفترة نجد انهيار كل القيم والمبادئ والأفكار، بل والأحلام، التي تبناها الكُتّاب واعتنقها جمهور المسرح، أثًر كل هذا دون شك على مصداقية ما يُقـَدَم إلى الجمهور، هذا إذا وضعنا في الاعتبار انصراف الدولة، كشريك أساسي في العملية المسرحية، وتخليها عن رعاية المسرح.

كل هذا دفع دون شك بالمسرح التجاري إلى الظهور مرة أخرى ليضطلع بالمسؤولية كاملة، واعتمد في ذلك على فناني ومخرجي المسرح الكوميدي التابع للدولة في الستينات، إلا أنهم توجهوا بمضامين مسرحياتهم وجهة جديدة تختلف كليًا عن وجهته في الستينات، إذ اتجهت وبشكل سريع متلاحق الخُطَى إلى تقديم مضامين بعيدة كل البعد عن النواحي الفكرية والثقافية، واعتمدت بشكل واضح على التسلية والترفيه، مما جعل مفهوم المسرح عند كثير من الناس لا يكاد يختلف عن النادي الليلي أو الكباريه.

كانت هذه هي البيئة الخصبة لتألق فرقة ثلاثي أضواء المسرح وعروضها الكوميدية.

مسيرة الثلاثي

شارك ثلاثي أضواء المسرح في العديد من المسرحيات منها "حواديت"، "طبيخ الملائكة"، "كل واحد وله عفريت"، كما شاركوا في العديد من الأفلام مثل "شاطئ المرح"، و"فرقة المرح"، و"الزواج على الطريقة الحديثة"، و"30 يوم في السجن"، و"المجانين الثلاثة"، وقدموا مجموعة من الاسكتشات الغنائية أشهرها "كيوبيد للبيع"، و"جمبري مشوي"، و"كوتوموتو"، و"بص شوف مين يا وعدى"، و"شالو ألدو...".

لم يمنع هذا ظهور أفرادها بشكل فردي في عدد الأعمال، حيث ظهر الضيف أحمد منفرداً في فيلم أنا وهو وهي (1964م)، وكذلك فعل سمير غانم في فيلم صغيرة على الحب (1966م)، وكذلك ظهر جورج سيدهم في فيلم معبودة الجماهير (1967م).

شركاء الثلاثي

جورج سيدهم

ولد بمحافظة سوهاج، حصل على بكالوريوس زراعة جامعة عين شمس 1961م، وهو متزوج من دكتورة صيدلانية، بدأ جورج سيدهم حياته الفنية كأحد أعضاء فرقة ثلاثي أضواء المسرح، ولعب الأدوار الكوميدية بالإضافة إلى تميزه وإجادته أداء الأدوار النسائية الساخرة، بالإضافة إلى قدرته على الغناء وأداء الإسكتشات المسرحية من أشهر أعماله مسرحية المتزوجون مع صديقه سمير غانم وشيرين.  

أصيب بمرض أقعده عن التمثيل وعن الحياة العامة حتى رحل في 27 مارس 2020م عن عمر 82 عامًا

الضيف أحمد

ولد بمدينة تمى الأمديد بالدقهلية، ممثل كوميدي بدأ حياته الفنية كأحد أعضاء فرقة ثلاثي أضواء المسرح، ظهرت موهبته في التمثيل وهو لا يزال طالبا فحصل على عدة جوائز عن الأدوار التي أداها على مسرح الجامعة، وأيضا عن إخراجه لعدة أعمال من روائع المسرح العالمي، لم يعرف الشهرة الفنية الحقيقية سوى بعد تكوينه لفرقه "ثلاثي أضواء المسرح" التي قدم من خلالها عدة اسكتشات غنائية ومسرحيات كوميدية أشهرها "طبيخ الملائكة" كل واحد له عفريت" و"زيارة غرامية" و"الرجل اللى جوز مرآته" التي أخرجها للفرقة.

آخر أعمال ثلاثي أضواء المسرح

«كل واحد وله عفريت»... هي آخر عمل اجتمع فيه ثلاثي أضواء المسرح، حيث كانت المسرحية وبطولة سمير غانم وجورج سيدهم، ويشاركهم الضيف أحمد، الذي كان يخرجها أيضا، وتوفى خلال تلك الفترة، ليقدم الفنان أحمد نبيل الدور بدلا منه، بالإضافة إلى أنهم كانوا يستعدون أيضا لمسرحية «الراجل اللي جوز مراته»، قبل أن يرحل عنهم الضيف أحمد في 16 ابريل 1970م، وظلت مشكلة البحث عن مخرج للعرض فتطوع الفنان الكبير فؤاد المهندس بالقيام بإخراج العرض، وكان شرطه الوحيد أن يتم وضع اسم الضيف أحمد كمخرج للعرض المسرحى تخليدا لذكرى تلميذه، حيث أن فؤاد المهندس كان أحد مكتشفي الضيف أحمد وأعطاه فرصة عمره حينما أشركه معه في مسرحية (أنا وهو وهي).

أثناء تقديمه مسرحية «الإخوة كرامازوف» على مسرح الجامعة، شاهده الفنان الكبير فؤاد المهندس، وأعجب بموهبته، فقرر أن يشاركه مسرحيته «أنا وهو وهي».

قال الفنان سمير غانم إن انفصال الثلاثي جاء بعد وفاة الضيف أحمد، مشيرًا إلى أن كثيرين حاولوا تقليده على المسرح «ولكن الفنان روح وليس شبيه» على حد تعبيره، رغم سعي جورج وسمير لإقناع عادل إمام بالانضمام للثلاثي بعد وفاة الضيف أحمد، والذي كان يقوم بأداء أدواره بشكل ودي في حال انشغال الضيف بتصوير أعمال أخرى إلا أن عادل إمام رفض ذلك بعد أن سطع نجمه كفنان كوميدي من العيار الثقيل يسعى للبطولة المطلقة، وقد شارك سمير غانم مع الزعيم في 7 أعمال فنية وهي:

1. جواز على الهوا.

2. أزواج طائشون.
3. أذكياء لكن أغبياء.
4. جنس ناعم.
5. مغامرون حول العالم.
6. المشاغبون في الجيش.
7. مسلسل "عوالم خفية".

واستمر سمير غانم وجورج سيدهم في التمثيل معا في عدة مسرحيات، منها مسرحية (المتزوجون) و(أهلا يا دكتور) التي عرضت 1981م.

وفي عام 1982م توفي سيد غانم (شقيق سمير ومدير أعماله) مما أدخل سمير في فترة كآبة، وقرر من بعد هذه الحادثة تغيير نمط عمله، وكان ذلك سبب انفصال فني بين غانم وبين جورج سيدهم.

ملك الارتجال والعفوية

قال الناقد الفني طارق الشناوي خلال لقائه في برنامج التاسعة المذاع على القناة الأولى المصرية والذي تقدمه الإعلامية شافكى المنيرى: "إن منهج الراحل سمير غانم هو الارتجال وهو نجح نجاحا كبيرا في المسرح"، مشيرا إلى أنه من الصعب وضعه في لوكيشن سينمائي ويلتزم، فهو ضد القيود في المطلق، والمخرج الوحيد الذي استطاع تطويع الكاميرا من أجل سمير غانم هو فهمي عبد الحميد، فقد بذل جهدا كبيرا للاستفادة من ارتجال الراحل سمير غانم.

وتابع الشناوي، أن الراحل سمير غانم لا يلتزم بالنص ودائما ما يضيف لأي فنان بجانبه، مضيفا أنه قام بعمل أطول حوار مع الراحل سمير غانم وبعدها قام بكتابة كتاب "إكسير السعادة"، وكان يذهب إلى منزله في الساعة الثانية عشرة صباحا حتى الرابعة فجرا لمدة ثلاثة أيام، مشيرا إلى أن 50% من الذي حكاه سمير غانم لم يقُم بنشره لأنه تلقائي وقال أشياء من الممكن أن يتم فهمها بطريقة خاطئة، وفعل ذلك حبا فيه وللأمانة المهنية.

مسيرة متخمة بنجاح متواصل

قدم الراحل سمير غانم عدداً ضخماً من الأعمال الكوميدية الخالدة، فقد قدم أكثر من 145 فيلم أبرزها (الرجل الذي عطس، البعض يذهب للمأذون مرتين، يا رب ولد، 424، تجيبها كده تجيلها كده هي كده، أذكياء لكن أغبياء، عضة كلب، على جمب يا اسطى، حماتي بتحبني، عقدة الخواجة).

كما قدم 64 مسلسل منذ عام 1965م، بمسلسل (تركة جدو) حتى عام 2019م، بمشاركته في مسلسل (بدل الحدوتة 3) مع ابنته دنيا، و39 عمل مسرحي بداية من عام 1964م، بمسرحية (طبيخ الملائكة) مروراً بمسرحيات ( جحا يحكم المدينة، أخويا هايص وأنا لايص، حجا يحكم المدينة) وانتهاء بمسرحية (الزهر لما يلعب) في 2020م، و9 فوازير أهمها (فطوطة) من أشهر شخصيات سمير غانم الفنية والمحفورة في ذاكرة الجمهور التي لا يمكن لأحد من معجبيه أن ينساها بملامحها المميزة للغاية (قصير القامة وشعر مبعثر وشارب وبذلة خضراء اللون وحذاء أصفر واسع)، والتي أصبحت أيقونة من أيقونات شهر رمضان.

وكان من المقرر في البداية أن يتم تقديم فوازير فطوطة بعيدة عن الكوميديا، عن سفريات الرحالة ابن بطوطة في البلاد، ولكن بعد عقد أكثر من لقاء مع مخرج العمل فهمي عبد الحميد، تقرر تحويل الفوازير من ابن بطوطة إلى "فطوطة" بشكله ونبرة صوته الكرتونية.

وكان سمير غانم قلقا في البداية من تقديم شخصية "فطوطة" لأنها مختلفة في الدراما، ولم يكن يعرف مدى تقبل الجمهور لها كطبيعة أو تجربة جديدة، فضلا عن خوفه من تقديم الفوازير لأول مرة وسط نجوم متمرسين في تلك النوعية من الأعمال مثل نيللي وشريهان.

وعانى سمير غانم من تعب شديد أثناء تصوير "فوازير فطوطة" لأنه كان يتعرض لكمية كبيرة من الضوء خلال التصوير من أجل معرفة تصغير حجمه في المونتاج، إلى جانب أنه طوال الوقت كان يتحدث بنبرة عالية وبطء شديد حتى يتحول للصوت المميز الذي أحبه الجمهور وتعلق به الكبير قبل الصغير.

أكثر رئيس يحبه

صرح سمير غانم أن أكثر رئيس يحبه هو الرئيس المصري الراحل، جمال عبد الناصر، وكشف أنه أحيا زفاف ابنته منى، وقدم وقتها اسكتش "دكتور الحقني".

وتابع أنه عندما كان يقدم اسكتشات كوميدية أمام عبد الناصر كان يشعر بالخوف لأن الأخير لا يضحك رغم أنه محب للفن، لكنه كان يضع يده على خذه ويبتسم، وكان يشعر غانم أن عبد الناصر يشاهد الاسكتشات لكن عقله يفكر في شيء آخر.

عزوف مكلف عن الكوميديا السياسية

كشف السيناريست المصري، بلال فضل في حلقة خاصة عن سمير غانم من برنامجه "الموهوبون في الأرض" أن كره سمير غانم للحديث في السياسة يرتبط بواقعة قديمة تعرّض لها، وذلك عندما تم رفع قضية ضده هو ورفيق كفاحه جورج سيدهم من ابن رئيس الوزراء المصري، حسين رشدي باشا، الذي كان رئيسا للوزراء في فترة الثلاثينات من القرن الماضي، بسبب تجسيد سيدهم دور رئيس الوزراء، بينما جسد غانم دور المطربة منيرة المهدية.

وأضاف بلال فصل أن ابن رئيس الوزراء الأسبق طالب وقتها بتعويض قدره 15 ألف جنيه، وحكمت المحكمة بتغريمهما مبلغ 2000 جنيه، وكان مبلغ كبير في ذلك الوقت، ومنذ تلك الواقعة أصيب سمير غانم بعقده من السياسة وقرر تجنبها.

زواج يؤسس لإمبراطورية فنية 

تعرف سمير غانم على دلال عبد العزيز حين كانت تتلمس خطواتها الأولى في التمثيل، إذ شاركت في مسرحية «أهلًا يا دكتور» عام 1981م، ونشأت بينهما قصة حب كبيرة، قال عنها سمير إنها أحبته وطاردته طوال 4 سنوات... إلا أن «سمير» كان يقنع «دلال» بعدم الزواج منه لفارق العمر بينهما، ولكنها كانت تطارده وأصرّت على الزواج منه، حتى تزوجا بالفعل عام 1984م، وفقا لما رواه النجم الراحل في لقاء إعلامي.

نتج عن هذه الزيجة طفلتين هما دنيا وايمي سمير غانم اللتان أصبحتا من أقوى نجمات الكوميديا في هذا العصر، كما تزوجت ايمي سمير غانم من الفنان حسن الرداد فتحولت عائلة غانم إلى مؤسسة فنية متكاملة بدءاً من الأبوين وحتى البنات وأزواجهم، لتمتد سيرة هذا الرجل المبهج حتى بعد وفاته بتألق فنانتين هما خير خلف لخير لسلف.

وهكذا رحل سمير غانم ليسدل الستار عن قصة ثلاثة من أروع نجوم الكوميديا (ثلاثي أضواء المسرح) لتنطفئ بعده أضواء مسرح أحبه حتى أنفاسه الأخيرة.

بقلم الكاتب


كاتبة وروائية صاحبة رواية أكتوبر ٩٢الصادرة من دار ازاد للنشر


ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها.

ما رأيك بما قرأت؟
اذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة للكاتب و شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة و المفيدة و الإيجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.
تسجيل دخول إنشاء حساب جديد

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

نبذة عن الكاتب

كاتبة وروائية صاحبة رواية أكتوبر ٩٢الصادرة من دار ازاد للنشر