قنينة الزيت السحرية ... المعجزة الشفائية بكل المقاييس

لا شك وأن راودك في البداية عزيزي القارئ الكريم من عنوان المقال إنها ربما مقال يشمل في باطنة وصفة لمجموعة من الزيوت المستوحاة من سحر الطبيعة أو ما شابة. . .
لذا أسمح لي عزيزي القارئ هذه المرة أن أشاركك أفكارك وما راودك فور قرآئتك عنوان مقالنا الحالي. . .
نعم إنها القنينة السحرية العلاجية لجميع الأمراض المزمنة بل لكافة الأمراض البيولوجية حتى النفسية والروحية أيضا. . . صدق أولا تصدق عزيزي القارئ إنها المعجزة بحق! ! ؟
أعلم أن زمن المعجزات انتهى. . بل أني قادمة إليك اليوم لكي أعلن لك إن المعجزات لازالت قائمة حتى يومنا هذا وما بعد اليوم أيضا وحتى انتهاء الأرض ما دامت الأرض لن يستكشف منها الإنسان سوى 20% فقط من كنوز التربة بل من كنوز كوكب الأرض إنها المعجزة بحق!
فأنواع الزيوت كثيرة حقا ولكن في هذا المقال سوف نلقي نظرة ثاقبة حول تلك القنينة الصغيرة من الزيت السحري ذات المعجزة الشفائية بكل المقاييس. . .
فدعنا عزيزي القارئ الكريم التعرف عن ماهية الزيت في أصله وتفصيلآتة وأنواعه ومدى إستخدامآتة وما فوآئدة المتنوعة والقادرة على شفاء بل العلاج العميق لكافة الآمرآض البيولوجية والأمراض الروحية المنعكسة على الأمراض النفسية
أولا: ماهية الزيت وأنواعه؟
الزيت هو مادة دهنية تشكلت أنواعه وفقا لاستخداماته المتنوعة، فهم 10 أنواع من الزيت وهم كالتالي:
- النوع الأول:
الزيوت العضوية المستخرجة من النباتات أو الحيوانات والكائنات الحية الأخرى فيحتوي الزيت على نسبة عالية من الكربون والهيدروجين وتفتقر إلى الأوكسجين بنسبة كبيرة مقارنة بالمركبات العضوية وتدخل الزيوت العضوية في مصنعات الكيمياء، وتعتبر الزيوت بشكل عام مادة غير قطبية ولكنها قد تشمل مناطق قطبية وأخرى غير قطبية في حال الدهون الفسفورية والسترويدات
- النوع الثاني:
الزيوت المعدنية وهو النفط ويعتبر هذا النوع هو من الأنواع الزيوت العضوية المتحجرة القديمة ويصنف على ذلك وفقا لأنة في الأصل يعتبر زيت عضوي مكون من طحالب وبقايا حيوانات ومواد أخرى بيتروكيماوية  ولأنه يتم الحصول عليه بالقرب من الصخور والمناجم تحت الأرض والرمال كما يشير هذا النوع إلى العديد من نواتج التقطير المحددة للنفط الخام
- النوع الثالث:
زيوت الطعام المستخرجة من الحيوان والنبات الصالحة للطعام والدهون الأخرى التي بمقتضاها تساعد على المزيج والتجانس في النكهات المتنوعة للطعام مما يعدل من نسيجه
- النوع الرابع:
زيوت مستحضرات التجميل ويستخدم هذا النوع للجمال، فك تشابك الشعر ولعلاج الخشونة وتثبيت الشعر وتعزيز النمو بشكل عام
- النوع الخامس:
الزيوت الطبيعية المستخدمة في إقامة الطقوس أي الوساطة الروحية وغالبا ما يقوم الزيت للتنقية الروحية وتنظيف شآكرآت الجسد حيث إنه يستخدم ك دهان بشتى مناطق الجسم وخاصة بالشاكرات الستة وهذا ما سوف نتعرف عليه تَفْصِيلِيًّا في المقالات الأخرى وما يخص هذا الموضوع باستفاضة
- النوع السادس:
الزيوت وسيلة لخلط الأصباغ الملونة باستخدام الزيت مما يجعل من الزيت وسيلة جيدة لخلط الألوان ببعضها البعض في كل إستخدآمات الطلاء
- النوع السابع:
الزيوت الناقلة للحرارة كمبردآت أو السخانات وتعتبر الزيوت هنا خير ناقل للحرارة سوآء في السخونة أو البرودة
-النوع الثامن:
الزيوت غير قطبية فنجدها في إستخآامات التشحيم لإنها لا تلتصق بالموآد الأخرى والأكثر شيوعاّعن غيرها من الزيوت البيولوجية على سبيل المثال يفضل زيت الحيتان لإستخدامات
يتبع............... فالجزء الثاني

بقلم الكاتب


كاتبة مقالات في مجال البحوث العلمية كاتبة مقالات في مجال الأدب، القصص و النقد الأدبي كاتبة مقالات في Life Style و التنمية البشرية كاتبة مقالات بمجال الصحة العامه و النفسية كاتبة مقالات بمجال التسويق و المال و ريادة الاعمال و نفذت الكثير من المشروعات في هذا المجال تحديدا


ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها.

ما رأيك بما قرأت؟
اذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة للكاتب و شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة و المفيدة و الإيجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.
تسجيل دخول إنشاء حساب جديد

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

نبذة عن الكاتب

كاتبة مقالات في مجال البحوث العلمية كاتبة مقالات في مجال الأدب، القصص و النقد الأدبي كاتبة مقالات في Life Style و التنمية البشرية كاتبة مقالات بمجال الصحة العامه و النفسية كاتبة مقالات بمجال التسويق و المال و ريادة الاعمال و نفذت الكثير من المشروعات في هذا المجال تحديدا