قــصيدة مــجازر الــثامن مــاي بــالجزائر

كــــأزهــارِ الأرض تــفــتــحت أزهـــارُك..

 

يـــــا وطـــنـــي ذاكــــرة ذكــريــاتــي

 

عــلى الــمجازرِ الــتي افتعلتْها مستعمرتي..

 

فــتــحطمتْ ذاتـــي وزارتــنــي كــســرتي

 

والــــحــــســرةُ أوقــــــدتْ نــــكــبــتــي..

 

وتــعــطرتْ بــرائحةِ الــدم أفــاقتْ كُــربتي

 

فــأنــا الــجــزائري الــذي نـَـادَى حــريتي..

 

بــــهــجــتــي بــــســمــتــي ضــحــكــتــي

 

لــــكــن الــمــســتعمر كــــان حــســرتــي..

 

كــســرتــي مــذلَّــتــي أزمــتــي وشــجــني

 

بــــكــيــتُ فــكــلــما ســــالــتْ دَمــعــتــي..

 

شــرخــتني نــكــسات وســرقــت مُــهجتي

 

دمــــعــتُ وكــلــمــا ســقــطــتْ عــبــرتي..

 

فــاضتْ كــآبَتي ولــم تُخلِّصني من حيرتي

 

فــيا فــرنسا أقــسمتُ عــلى أن أبدأ ثورتي..

 

وأحـــددُ فــيــك يــا شــعبي هــوية وطــني

 

فــابــتَــسِم.. فــالــيوم لـــك فــأقــمْ ثــورتــي..

 

واســتلْ ســيفَ الحق وقد رددتُ مع الطيرِ أغنيتي

 

فــغــدًا ســأجددُ عــهدي وأســتعيدُ حــريتي..

 

ولو بالقوةِ فإني سأهجو كل ما أفقدني حريتي

 

وأســاعدُ فــلسطيني عــلى أن تــعيدَ سكني..

 

فــذاتي قــهرتْني بصرختي وتلاشتْ بهجتي

 

مــن جُــرمك يــا مــستعمر أَسْــقطْ الــقناع..

 

وأَظــهــرْ وحــشــتَك وسـُـأريــكَ ثــورتــي

 

فــأنا مــن وثــقتُ بــمحتلٍ أمطرني بحزني..

 

فـ كالأزهارِ فوحي يا أرضي وزيِّني نسمتي

 

فالربيع أقبلْ وحَثَّ نفسي على ترك شجني..

 

وسـَـحـَـبني مــعــه عــلى جــناح فــراشتي

 

فــطِــرتُ فـــي الأعــالــي فـــي بــلــدتي..

 

فــــرأيــتُ ســطــيــفَ تــــزخــرُ بــدمــاها

 

وخـــــراطـــة تــُــكــفــكــف دمــــعــتــي

 

فــــمــــاذا حـــــــل بــــســــاحــاتــي؟

 

ولِــمَ وثــقتُ بــمحتلٍ زاد مــن عــذاباتي؟

 

أديبة ( شاعرة، كاتبة روائية )

ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها ونحن لا نتحمل أي مسؤولية أو ضرر بسبب هذا المحتوى.

ما رأيك بما قرأت؟
إذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة الكاتب وشارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة والمفيدة والإيجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

مقالات ذات صلة
نبذة عن الكاتب

أديبة ( شاعرة، كاتبة روائية )