قصيدة "ما دلني عليه سوى حزني".. شعر فصحى

مــا دلَّــني أحــدٌ عــلى الــطريق ســوى حــزن الــطريق

فــلــمَّا احــتــرتُ بــه وســرتُ وقــالوا: أنــت ســقيم

فــيــا ويــلــتي إن ذاق الــزمن الــفراق الــبغيض ألــمي

وجــعل وجــدي فــي الــدرب يــفرض عليه التقسيم

والــحزن أســرى بــروحي فــي ســبع ســماوات عــالية

ولـــم يــوقــفه أحــد وكــان الــكل هــناك فــي تــعتيم 

والأســــى مــثــلي مــتــكدر مـــن هـــذا الــتــطبيق

فــــلــم يــعــلــم بــــعــد أنــــي وحــــدي يــتــيــم؟

فــــلا تــــؤاخــذوا صــبــري فــمــا غــرنــي الــصــديق

ولـــن يــغــرني أحـــد كـــان فـــي الـــدرب ظــليم؟!

فــــأيُّــهــا الــنــجــم لا تــســقــط ويــــزول الــبــريــق

فــــإنــي فــــي هـــواك جــاحــد وكــنــت حــكــيمًا؟!

فــأيُّــهــا الــــرب يــــا مــــن بــكــل شـــيء عــلــيم

لا تــجــعــلني فـــي كـــونٍ غـــدا بــالــحزن ســقــيمًا

ودعـــنـــي أيُّــــهــا الــشــيــطان الــرجــيــم دعــــنــي

أتــــبــعُ طــــريــق الــــحــق طــــريــق الــمــســتقيم

ولــــن تــخــيفني تــمــرداتك أيُّــهــا الــقــلم الــعــقيم

فــإني ســأقف فــي وســط الــساح وأطــارد الترقيم

فــــمــا جـــفَّ دمــعــي ومـــا نـــزل الــغــيم شــديــد

بـــل ولــمَ يــجــعلني أشــعــر بــغــضبي الــعــظيم

فــــأيُّــهــا الــكــريــم أمــــا أجــــدت بــعــد الــتنسيق

وأنـــت مـــن كــان يــبلغني مــبلغ لــجنة الــتحكيم

فــــلــي إرادة تــقــهــر الــصــعــاب ولــــي تــصــمــيم

فــــلــن تــخــضعني الــبــلوات ولـــن أكـــون ألــيــمًا

فــلــيس الــنــفوس كلها تــتــشابه فــيــك يـــا حــزن

ولــــيــس كــلــها مــبــهجة الــنــفس أيُّــهــا الــبــهيم

فــاتــركــني أعــــدد جــراحــاتــي لــعــلــي أســتــفيد

أرثـــي مــنــها نــفــسي وأكون بــك يــا قــلب حــليم

فــما دلــني أحد عــلى الــطريق ســوى حــزن الطريق

جــعــله الــرب لــي مــسارًا وجــعلني بــه أكون ألــيمًا

أديبة ( شاعرة، كاتبة روائية )

ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها ونحن لا نتحمل أي مسؤولية أو ضرر بسبب هذا المحتوى.

ما رأيك بما قرأت؟
إذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة الكاتب وشارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة والمفيدة والإيجابية..

تعليقات

يوليو 12, 2023, 4:11 م

❤️❤️💖☺️

أضف ردا
يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

مقالات ذات صلة
نبذة عن الكاتب

أديبة ( شاعرة، كاتبة روائية )