قصيدة "عسَلُ الصبرِ".. شعر فصحى

دفنَ الهمَّ سرورُ  

      فزَها فيه غرورُ

أينما يأتِ يقينٌ

          رافقَ البِشْرَ حُبورُ

لو جنى الخيرَ ثباتٌ

    طهُرتْ فيه الصدورُ

عسَلُ الصبرِ لذيذٌ  

    كلما يأتيه نُورُ

يتمنى القلبُ شيئًا  

    حوله وهوَ يدورُ

من رأى للصبرِ عزًّا

  عزَّ عزًّا لا يجورُ

طلبَ الإنسانُ عزًّا   

  ظنَّ أنَّ العزَّ دُورُ

صُوَرٌ قد أعجبتْه     

  وله تبدو القصورُ

فبنى ما ليس يبني  

    ملِكٌ يحميه سُورُ

سكنَ القصرَ فلما

        ملَّ، ما طابتْ أمورُ

سألَ المُعْدَمَ يومًا  

      يا أخي: قلْ: ما السرورُ؟

قال أن ترتاح نفْسًا    

  ثم يُرضيكَ البدورُ

وإذا نلتَ رجاءً        

  فبه طالتْ دهورُ

يا زمانًا فيه يرقى   

    من له فيه الجسورُ

كلُّ من يعبرُ دهرًا 

      فله طابَ العُبورُ

ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها ونحن لا نتحمل أي مسؤولية أو ضرر بسبب هذا المحتوى.

ما رأيك بما قرأت؟
إذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة الكاتب وشارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة والمفيدة والإيجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

مقالات ذات صلة
نبذة عن الكاتب