قصيدة "ظنون الحب".. شعر فصحى

عليكِ يصدِّق الحبُّ الظنونا 

وأنت رضيتِ إذ تهوينَ هُونا

فكيف يقر حبكِ في فؤادٍ

أقدْ أحببتِ، هل ذقتِ الجنونا؟

وقد أحببتَ إذ ألقيتَ قلبا 

على طرقِ الأذى كيما تصونا 

وصنتِ الحبَّ إذ وفّيتِ وعْدًا

كأنك للهوى كنتِ الحصونا 

بدأتِ ورحلةُ الأشواقِ طالتْ

وصلتِ إلى المدى أدمى الجفونا 

غرستِ لفرحةٍ شجرًا ويُسْقَى

بصدق الحبِّ قد دفع الديونا 

نوتْ أغصانُه تظليلَ قلبٍ

فإن ظلالَه منعتْ غصونا 

فلما أثمرتْ أفراحُ حُبٍّ

وينتظر الهوى منها هتونا

فما هتنَ الرجاءُ له سكونا 

غزارةِ فرحةٍ تعطي رُكونا

إذا ذهب السحابُ فليس عيبًا

فإن العيبَ أن يُرْدي شؤونا

 

اقرأ أيضاً

- اللاعب ألفريدو دي ستيفانو.. سيرته الذاتية وأهم إنجازاته

- ملخص وأهداف هولندا وأمريكا بكأس العالم

 

ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها ونحن لا نتحمل أي مسؤولية أو ضرر بسبب هذا المحتوى.

ما رأيك بما قرأت؟
إذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة الكاتب وشارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة والمفيدة والإيجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

مقالات ذات صلة
نبذة عن الكاتب