قصيدة شعرية بعنوان تحية إلى فرسان الحرية


خرجوا من السجن البغيض كأنهم      أشباح ليــــــــل في يد الظلماء

هدموا الحصون وحطموا الأسوار     ليعيشــــوا في ذاك النهار النائي 

ألا أيُّها السجان الجبان إني           تركـــت يديك في القيود ورائي 

فلسطين أرضي مهما زعمتم         وملكـــي وقدسي مسرى الأنبياء

وتلك دياري من قبل موسى          وكنعان جدي جـــــــــاد بالدماء

الأرض أرضي والبحر بحري       والنهر نهري والسماء سمائي

ومنا رجال تأبى الضيم              وفينا نســـــــاء تربي الفدائي

وأطفال عز تلقى الحجارة            بأيدٍ شــــــداد عــند النــــداء

وشيب بأقصى سود العيون          ليوم التلاقي وفجر الضياء 

وأمة يعرب تحد السيوف            لقطع الرقاب ودفع البــــلاء 

فإما حياة تسرُّ الصديق             وإما ممـــــات علا الكبـــرياء

لعمرك إني كرهت الخنوع         سئمت الخضوع وحكم القضـاء 

ألا أيُّها الباغي المستبد             عدو الحيــــاة حبيــــب الفنــــاء  

سخرت بآمال شعب قوي           وكفك مخضوبة في الدماء 

ستلفظك الأرض من رحمها         وتكتب أنك شديــــد العداء 

أواري الثرى فتنبت فوقي           ورود الســـلام وزهر الإباء 

وأنت لقيط دنيء الطوية            يزول حماك بجهـــد الدعــــاء 

بقلم الكاتب



ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها.

ما رأيك بما قرأت؟
إذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة الكاتب وشارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة والمفيدة والإجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.
تسجيل دخول إنشاء حساب جديد

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية