قصيدة "ربيع الحب".. شعر فصحى

لرَبيعِ حبِّك طَلعةُ

        لظُهورِ حبِّك سُرعةُ

نبتَ الهوى في قلبها

      وسقتْه صدْقًا لمعةُ

والقلبُ حقلُ الحبِّ كم 

  تبدو عليه مُتْعةُ

لزهورِ حبٍّ صادِقٍ

      وبها تسامتْ بُقعةُ

في حينِ يهتزُّ الهوى

    بطشتْ بحبِّك رفعةُ

وتمايلتْ أوراقُه 

        وتنيرُ فيها شمعةُ

سكرتْ غصونُ مودَّةٍ 

  وتصيبُ فيها جُرعةُ

حتى أتى صيفُ الهوى

  قطرتْ عليه دمعةُ

وحتى إذا أرواقُه

   يبِستْ، أتتْها صنعةُ

يا حبُّ في يبَسٍ فهل

     جاءتْ إليكَ اللسعةُ؟

بكَ ضاق حبٌّ مترَعٌ  

       سعَةً تنالُ الرقعةُ

لم تبقَ فيه ومضةٌ   

    بقيتْ لديه رجعةُ

حُبَّانِ يُسْأَلُ عنهما 

      وإذا الجوابُ القرْعةُ

صدقُ الهوى هو سنَّةٌ 

  كذِبُ الهوى هو بدْعةُ

ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها ونحن لا نتحمل أي مسؤولية أو ضرر بسبب هذا المحتوى.

ما رأيك بما قرأت؟
إذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة الكاتب وشارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة والمفيدة والإيجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

مقالات ذات صلة
نبذة عن الكاتب