قصيدة "دعنا في العشق نعشق".. شعر فصحى

قد مرَّت بنا سفينة البحر في مفترق الطرق

وأضاعت قلوبنا وتركتنا للشتات في العراء نتمزق

وصار الحب كرهًا، والنار شكَّلت بداخلنا حرقًا

والألم نضج أفئدتنا وكالحمار وجدناه ينهق

فأيها الحب تعال فلموضوعنا هيا بنا نتطرَّق

فإنا سعداء عندما أصبح النجم ساطعًا بالألق

فالحب جمر، وحبك أنت عشق قد جعلنا نوثق

فلسنا ها هنا نثق، فإننا أحرار لنرى ذاك الشفق

فهيا نشرق، فآهاتنا صارت غضبًا وغضبنا اتفق

وجعلنا نبكي وبدمعنا الذي صار كالورق نعلق

فما مصير من أشرق وكان مسؤولًا داميًا كالشفق

وجعلنا من مشاعرنا الحبيسة يدانا معًا تتعرَّق

فاترك الماضي يا حبي ودعنا من كآبتنا نستطق

فعمر الإجرام ما كان طويل الحبل ليستوثق

فدع النفس تهوى الحب ودعها لحبها تنطق

ودعنا نسري كالشعلة في برودة الجو نحترق

فليس بوسعنا أن نحارب العدو وأيضًا نوثق

فهيا معًا لكي ننسق فأحلامنا بحر وفيها سنغرق

فالأيام التي اشترتنا جعلتنا بأنفاس تستنشق

وجعلت قلوبنا صرعى من ما حسبناه نور النفق

فلا تجعلوا أيديكم تغل فأنتم في حضرة المحقق

وأقروا بحقيقة المشاعر قبل أن يربط العنق

فالسفينة التي اقتحمت البحر جعلتنا نعشق

الحياة وكالنجم أشعلنا مصابيحه للرجاء وننفق

فاترك النسيم يداعب جمور المحبة التي تتدفق

واحمل راية المحقق الذي من جريمة الحبيب تحقق

ولا تبتئس فظلام الليل في روحك لضوء القمر لن ينبثق

فاجعل عباقرة الحزن وإن فشلوا اجعلهم لحماك تتألق

رولا تأخذ الذنوب فروحك من الخطايا لنفسك لن تتخلق

فاترك ماضيك أمامك يا صديقي وقم إن شئت صدق

فأنت القلب الذي جعله الشاعر طاهر وبدمع العين منغلق

فلا تحملني ما لا طاقة لي به فإني غاضب منك ومنحرق

فيا من حرقتني سنينًا ولم تدقق، جِد لي سببًا كي أصدق

فنفسك الأولى بالفرح فلا تتعمق وتلمس السعادة بالتأنق

ولا تخذل شاعرك وكن أنت كما أنت فأنت السيد المخترق

فنسيم الليل غدا في سباته مطر من الغمام يتطرق

كأنه متعلق بك فاغسل روحك ودعها كالنجم بالضوء تتألق

فأنت العاشق في درب الحب العاشق الذي لهمه قد نسق

أنت الرسول وإن اختلف فيه الحب فقم ووثق

نجأديبة ( شاعرة، كاتبة روائية )

ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها ونحن لا نتحمل أي مسؤولية أو ضرر بسبب هذا المحتوى.

ما رأيك بما قرأت؟
إذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة الكاتب وشارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة والمفيدة والإيجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

مقالات ذات صلة
نبذة عن الكاتب

نجأديبة ( شاعرة، كاتبة روائية )