قصيدة القدر


وعاد الشتاء 

إلى قريتي 

فغدا كوخي القحل 

حديقة 

وتمشت نسمت 

زرقاء 

فلامست وجنتي 

تحت تلك سنديانة 

العتيقة

وبحثت 

تلك الغريبة 

عن إجابتها في 

الوحل 

إجابات لأسئلة كثيرة 

عميقة 

دارت في رأسها الصغير 

على مدار أيام 

وسببت لها 

الشقيقة

اليوم عاد الشتاء 

والسعادة 

ورشفة قهوة 

بسكرها 

زيادة 

هي هي 

الصغيرة ذاتها 

يا سادة 

تحررت من كل أوهامها 

العتيقة 

ومشت ورقصت 

تحت الشتاء 

في المساء 

من جديد

حرة طليقة 

عاد الشتاء 

وزفرات العشق 

ترتعد 

تؤكد حبها 

بألف ألف 

وثيقة 

العاشق لا يتبدل 

ولا يتغير 

لو اشتعل 

القلب

حريقة

يكفي أن الشتاء 

عاد 

لي 

للأرض 

بغير معاد 

دون موعد مسبق 

عاد نحوي 

كذاك 

القدر.

بقلم الكاتب



ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها.

ما رأيك بما قرأت؟
إذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة الكاتب وشارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة والمفيدة والإيجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.
تسجيل دخول إنشاء حساب جديد

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

مقالات ذات صلة
Jan 27, 2022 - زينة عبد الله
Jan 27, 2022 - قصي إبراهيم عبدالمنعم أحمد
Jan 27, 2022 - قلم خديجة
Jan 23, 2022 - نهمار مريم
Jan 23, 2022 - نهمار مريم
Jan 23, 2022 - حسن رمضان الواعظ
نبذة عن الكاتب