قصيدة العبور 2


بداية نجم

1.       

لا ليس كتاب الكلام الموحى المنشور

في الزوايا الأربع

الذي تأهل ليعيد باتجاه العدالة السماوية

ورع الإنسان التي يتنكر أمام شهود مقبولين

في المحاكم

النجمة قاتلة الصغار.

2.      

لا الشلل الذي استبد بالمعسكر

حيث تراجعت قوى النفس التي تمنح القوة

ليس الوحيد الذي وجه الاتهام أمام مجلس القدماء

والإنسان المدان لأنه لم يقترف

أية أعمال سيئة

اتهم بها

وحدها الصرخات المهتاجة 

تحرضه على الرد على التلال التي تخلت

 عن الإخفاء.

3.       

على الاحترام الذي افتقد

في المدارات المحيطة بالبيت الأول المدون

ألا يلحق الهرطقة الأمية التي تتخذ إجراءات

التمركز

في الساحات المسكونة

إلا إذا كان متأكدا من القدرة على الفوز

بثقة الطريق الآخر

إلا إذا نال الدعم الضروري لكي يجنب

 كل صعوبة

لرواية الحراس المرتشين.

4.     

على الهدهد الذي يوبخ سلوك سبأ الرزين

أن يجرأ على مواجهة أمام من فهم

سلطان الشهرة المبين التي وصله صداها

لا من أجل أن يحاصر الاستثناء

الذي يعرض للإغراء

ولكن من أجل أن يخلع تأثير الاسم المنظم

على الموضوعات الذابلة.

5.      

فقط من أجل العيون المتألقة مثل الليل

الذي يطفح بالحكايات الاسطورية

والنجوم المتوالية

يا أمريكا التي تتهيأ أيضا لمنح

المنتخب الباذخ

وتاريخ يحتفل به

كنوز الصباح الطري ستفتح للجميع

بدون تمييز بدون تردد. 

طوارئ النيل

6.         

ضد مصير القصبة التي انحنت

والذبالة التي ضعفت

منتخب الجمهورية يخرج عن عاداته

ويقوض أخلاق الأمم المتجمعة

منتخب الديمقراطية يفك ضفيرة

الافتداء الواقف منتصبا بين دعامتين.

7.      

لأنه جدي

الإنسان يعظ يشفي ويتذكر

ويصدق: [في العسر واليسر

            في الغنى والحاجة]

بينما العالم يكره الحب المعزول

إلى حدود الجذور الأسيرة

بينما العالم الغير المتهيأ

 يغمس في الصحن خبزه.

8.      

من جدير بالثقة

بعد هذا الذي أرسل هذا الإنسان

يعيد إلى الناس ما هو حق لهم

"الاستراحة بالحياة والسعادة"؟

9.      

أولئك الذين ينفقون برغم تعليمات

التقشف

هم من يسير إلى الحياة المميزة

بعيدا عن البيت المهجور

ويشطبون برغم مرسوم ميلان

النجوى التي كست ترتيلة الغسق

التي ابتعدت قليلا عن الطريق الآخر.

موعد يتباعد

10. 

ماذا أطلب من الملك

أن الذي لم يتعلم اختيار مكان الجلوس؟

أنا الذي أحرم من تأمل قوس قزح

الرومنطيقي؟

11.    

ماذا أستطيع أن أفعل بك أيها الحنين

الذي يبتكر التمزقات؟

12.   

غير إفساد قلب الإنسان

ماذا تتعرف أمريكا فعله؟

13.   

لا أريد أن أثق بك

يا قانون الشعوب الذي تجدد

تحت قبة الألب

ولا فتح شراييني يا أرخبيل سينا

لكي أغطي على نفقاتك الفجائية.

14.  

إنها قائمة الكتاب المبين النهائية

التي تقبل الأسلاف الذي لا يأخذون أجرا

والقلق الشديد الذي يستقبل احتراما للمعلم

الذي لم يخذله الإيمان قط

هذا ما يصرح به تهديد المقاربة التي تغذي

النسمة المسافرة

أمام الجمهور المذهول المتجمع حول

نار الموقد

عدد المرات المبشر بها.

15.   

مدعوم من جرأة الإخوان

الذين ذهبوا إلى الجذور في جدل

’’ الشعلة المتقلصة في الرواية المأثورة’’

المفروض من القدر المتكاسل

الروح المحصن ضد التثاقل

في هموم هذه الحياة

لا يستفهم حول الأذى المشترك

إلا مراعاة للواء أورشليم المنكس

لهذا المديح الذي يُفتش عنه عند الناس

لن يقيل جبهة الهذر المكلفة

التي مشت على الماء

ولا بيت التجارة في الكتاب

الذي يذكر المحبة التي تضني مثل اللهب.

16.  

لو كان للناس أن يختاروا

بين ميراث الأسلاف

ونظام تناغم الكون

لأقلعت السماء فجأة

لابتلعت الأرض ماءها

لأن الشرع واضح:

"لا تستطيع رفض الميراث".

17.  

غير محدودة الآثار التي تغذي

 التوافقات المثالية وجاذبيات الكسب

ولكي تميز لامبالاة شغف العادات المرسومة

الآيات المستبدلة في الكتاب بغيرها

هي موحى بها لا مبتدعة.

خزي أعلم

18.   

إن التماس الرغبة هو الذي يحضن

في النتوءات المتمردة

"الصوت المسموع"

وكل السماوات التي عبرها الوئام

القادم من فارس يعتبر النجم الطالع

الذي يتقدم المرحلة الممقوتة

لن تتأخر إلا تشوقا

لا لتضلل في جهل الصعود الغسقي

المختار الأمي. 

19.   

فقط عندما الحِلْم يحتجب

أمام فكرة الصباح المتحول 

المجمع ينعزل في الريب الكبير

ودون أن يبحث عن أن يراها

أو يسمح لأشعتها المنعكسة

في لكنة الناحية

أن تنفض عفارتها الخليلية.

20.                       

أولئك الذين امتثلوا لخطاب العقل

يحترمون بعضهم ويفعلون ما هو حق

لهذا أمام الأبدي الذي "لا يقبل الوجوه"

هم مقبولون

أولئك الذين يستمعون بانتباه

كلام الكتاب المنشور

سيوزن ما يأخذون

بالميزان الذي يستعملون

هم أنفسهم

ونزيدهم فوق ذلك.

21.   

أيها الليل المنكمش خلف الستار المهدد

خشية أن يطرده الشعب المختار سلفا

هل يتوجب على أن أسجد أمامك

لكي أنال الخلاص

وأثير الغيرة؟

أم يتوجب أن أبقى صامدا

مادامت الكتابة لم تذكر عني شيئا

ما دمت لا أزال واقفا أمام الخطيئة

المستغنية.

مرجع الحق

22.  

هل النار التي تدمر النَفَس المباشر

الذي ما إن يثار حتى يقلص الغايات

ويسهل التحولات المتكلفة

أم القدر المتعمد

بمرسوم كهنوتي؟

23.  

أسفل قبة "الهايد بارك"

Parc Head'

مثل داخل فوضى "وول ستريت"

’ Wall street

هل الإنسان المرهق الذي نحصي

لكي نأهله للمساوئ

والإذايات التي ستأتي؟

24.                        

التوقع

هو التحرك بخلاف الخطيئة

التي تضاعف العقاب وتؤبد الخزي

تحت ضباب لندن

أكثر منه بين ثنايا "أوراق العشب"

وهذا ما يؤكده الكتاب المنزل

لكل من يخشى. 

25.  

ما أقروا به له

أليس منتظر بإصرار

أليس متوقع في تسلسل الوقائع

الذي لا يزال يسأل السابقين

عن الكلام الجليل

لكن الأخرق الذي امتثل في كل شيء

للشريعة

تاه في الرؤية الواضحة التي عرضت

بدون وسيط متفرع

ما عدا توافق الروح.

26. 

وحده ما هو حقيقي يتقدم

في أي مكان مرت الحكاية التي تتنبأ

دون أن تجلي السماء المعتمة

أو تقذف بالتأكيد الذي سخط

على العشرة الآخرين

وغير بعيد عن الحصار المكسور

وحده تراجع المقطوعات الواجمة

يُجْلس حجة الشخص الذي أحس

بضرورته.

الضواحي الشاردة

27. 

أكراد، دروز ومن نينوا

في مذكرات حكماء فارس يتدافعون

لكي يريحوا النجمة التي تجذب باتجاه

الطريق الآخر

دون أن يعيروا اهتماما للقدر الذي يترصد

 أطفال الضواحي الشاردة

أو ذلك الذي يُغْبِط

ذاك الذي وضعت فيه جميع المسرة.

28.  

إن استعداد الفكر

هو ما يجب أن نتسلح به

لكي نحيا حسب مشيئته

لا بحسب رغباتنا

والصفح عن الخطايا لا ينال

إلا حين المحبة المأمور بها

تترأس الهبات الممنوحة.

29. ‏

فقط عندما يتقدم الليل

حيث الاستقامة المخانة

تتخلى عن القائمة

وحيث ذاك الذي يتوجب أن ينكر

يلتفت لينظر بثبات

يتقرر كل شيء

’’ التلة الولوع والقيامة

والشبكة التي شهدت المعجزة’’.

30.                        

إنه الجنوح 

الذي يعلق في الوقت الحقيقي

هوس الأرملة المزعجة

ووقار الشخص المفقود

لا أناة طروادة التي تشيع

حول الصرح المنذور للضغينة

الأبدية.

31.   

في مكان الجنة المدعو وسط

توجب أن تنفتح أعين الإنسان

لكي تمتلك التمييز 

وحيث يتوجب أن يزهر العهد

المرعي

 الموسوم بالجسد.

32.  

الإنسان الذي يحتفي بالخاطئين

على التلة التي يفترض أن تستقبل

 ما خفي على الحكماء والناس المتعلمين

هو الذي يوثق الفضول اللاهث

حينما الممارسة المنزعجة من الفكر

تبذر السلطة المعطاة

(لكن من معه الرب

يكون ناجحاً)

33.   

أي جنوب يستطيع تجلية

 أشعته الحديثة

عندما الإنسان المتخلى عنه

يصيح بعنف

أو ينزع الاضطراب عن رواية الحراس؟ 

 

 أغسطس 2016... 

بقلم الكاتب



ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها.

ما رأيك بما قرأت؟
إذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة الكاتب وشارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة والمفيدة والإجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.
تسجيل دخول إنشاء حساب جديد

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

مقالات ذات صلة
Sep 17, 2021 - سليمان حمدان حسين البنديرى
Sep 13, 2021 - وجيه نور الدين محمد شرف
Sep 11, 2021 - عبدالرحيم الاحياوي الادريسي
Sep 11, 2021 - هديل الشاعر
Sep 8, 2021 - وسيم العينية
نبذة عن الكاتب