قصيدة اذهبوا عن أرضي يا حثالة الدار

اذهبوا يا حثالة الدار..

لا تمنعونا من رفع الأعلام

فلم تسببوا لنا سوى الانكسار

لم تتركوا لنا ولو مقام

فقد ملأتمونا بالأسقام

فمن أنتم يا أشرار..

سوى مجندين للظّلام؟

قلتُ وقد أُثخِنت بالجراح:

من أنتم يا عُبّاد الظلام؟

منعتمونا في أقصانا من التكبير

سببتم لنا المزيد من الآلام

لم تسمحوا لنا بترتيل القرآن

وحسبتم أنفسكم علينا حكّام!

لكننا هنا في أرضنا أحرار

سنسقيكم المزيد من الآثام

قالوا لي: إنك صغير فلا تكثر الكلام

قبل أن يطالك منا عذابٌ وآلام

لا ترفع الآذان في مدينة السلام

بل اركع.. فأنت وجب عليك لنا الاستسلام

فأنت إرهابي مرتكب الإجرام

فأنت منتسب للإسلام

قلتُ: فاغربوا عن أرضي يا حثالة الدار

وامسحوا آثاركم والأسقام

فأرضي لي مهما طالت الأعوام

وقدسي ستُحرر وهذا وعد من رب الأنام..

 

أديبة ( شاعرة، كاتبة روائية )

ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها ونحن لا نتحمل أي مسؤولية أو ضرر بسبب هذا المحتوى.

ما رأيك بما قرأت؟
إذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة الكاتب وشارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة والمفيدة والإيجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

مقالات ذات صلة
نبذة عن الكاتب

أديبة ( شاعرة، كاتبة روائية )