قصة مسلسل للأطفال ...... سر الأطباق الطائرة الحلقة السابعة

وهنا تمضى الأميرة وبجانبها أمجد إلى خارخ الغرفة وتخرج جهازاً صغيراً لاسلكياً من جيبها، فتظهر على شاشته فتاة رقيقة الملامح وعلى صدرها قلادة فرعونية ذهبية وتحدث الأميرة بصوت هادىء: مرحبا أميرتنا الجميلة نفرو.
الأميرة نفرو: مرحبا بك لتعدي لنا عربتي فسأذهب للإحتفال بصديق عزيز.
الفتاة : السمع والطاعة.
وتختفى من الشاشة وتعلق الأميرة الجهاز فى جيبها وكأته ميدالية دائرية جميلة.
وتخرج الأميرة وأمجد من القصر لتجد عربة بيضاء اللون هرمية الشكل تنتظرها وبها الفتاة الرقيقة وهي ترتدي بدلة الكوكب الأخضر وعلى صدرها القلادة الفرعونية الذهبية وهي تقود العربة.
وتخطو الأميرة بخفة ثم تقفز بالعربة وتجذب أمجد إلى الداخل ضاحكة.

وتحدث قائدة العربة: هيا إلى الميدان الأخضر .
وتسير العربة في طريق مستقيم تحوطه الأشجار والورود للوصول إلى الميدان ليجده يمتلىء بالورود الملونة والمزروعات الخضراء، وتتوسطه عدد من المسلات الفرعونية القديمة يتوسطها هرم بني اللون يتوسطه مدخل زجاجي تقف العربة عند المدخل الزجاجي للهرم، ويتقدم إلى العربة إثنان من الحرس كل منهم يفتح بابا للعربة ويقومان بتحية الأميرة وضيفها.
وتمضي الأميرة إلى داخل الهرم الزجاجي وبجانبها أمجد وخلفهما عدد من الحراس إلى وسط الهرم حيث توجد قاعة واسعة تمتلىء بالشاشات التليفزيونية وفرقة موسيقية أنيقة تتكون من عدد من العازفين المتأنقين ببدل جميلة ملونة بألوان زاهية.
وتجلس الأميرة وضيفها في الصف الأمامي من الهرم ويبدأ الإحتفال حيث يعلن قائد الفرقة الموسيقية عن بدأ الحفل بقطعة موسيقية خاصة لتحية الأميرة، وتشريفها ثم مقطوعة موسيقية باسم ترانيم الخير والعلم
قدمها قائد الفرقة قائلاً: إنه لابد من العلم والتعلم ولابد من الايمان حتى يكون العلم خيراً للجميع .
وتنتهي الحفل ويغادر الجميع القاعة وتستقل الأميرة وأمجد العربة للعودة ويحدثها أمجد: يبدو أن كوكبكم هذا رائع هواؤه نقي وسماءه صافية وبشرة رقيق مهذب .يبدو أنه لا يوجد شىء سىء أو شر أو خطر عندكم أبداً.

الأميرة: ماذا -ماذا ياصديقي؟ وهل هذا معقول .الكمال لله وحده ولا بد أن يخطىء البشر ولكن عليه أن يتعلم من أخطائه لذلك فإن أهم ما يميز كوكبنا هو الإعتدال والإعتراف بالخطأ وأيضاً إيماننا بالله والعدل يحمينا فى كوكبنا لأننا عندما ندرك الخطأ نصححه فوراً.
وتصل العربة إلى القلعة الهرمية فتقفز منها الأميرة وأمجد ويتجهان إلى داخل القلعة وتسير في خطى سريعة إلى غرفة الأبحاث والإتصالات وتدخل لتجد والدها يجلس على كرسي هرمي الشكل وأمامه شاشة كبيرة وعدد من الأجهزة، وتظهر على الشة صورة تحليلية للعينة الطينية وعدد من المزروعات يبدو عليها التلوث، فيوقف الصورة ويستدير بالكرسي متحدثاً: لا فائدة لا تزال نسبة التلوث كبيرة في الكرة الأرضية.
ويفاجأ بوجود الأميرة وأمجد فيقف ويقترب منهم ويحتضن الأميرة ثم يضع يده عليها ويسير قائلاً: أهلا بكما هل انتهى إحتفالكما؟
نعم أيها الرئيس العظيم
الرئيس : حسنا هيا بنا لنقص على صديقنا قصة وصول الفراعنة إلى كوكبنا.
ويتجه الثلاثة إلى إحدى القاعات الموجودة بالمبنى لها مميزاتها الخاصة، حيث أن جدرانها مبطنة ببطانة خاصة تحميها من أن يصل إليها أو يخرج منها صوت. هواؤها به عبق التاريخ تثير الرهبة والإجلال ويدخل الثلاثة فيها ثم تغلق الأبواب آليا خلفهم. ويجلس الثلاثة فى شكل مثلث رأسه عند الرئيس وعند الطرف الأيمن للقاعدة تجلس الأميرة والطرف الايسر، يجلس أمجد وتخفت الإضاءة وترتفع الكراسي لأعلى ويتحدث الرئيس بصوت له رنين خاص:
الآن لابد من إعطاء عقولنا حالة من الصفاء والنقاء والإسترخاء العقلي والفكري حتى يمكن البدء فى قص قصة كوكبنا مع الفراعنة.
وتظهر فوق الرؤوس هالة ضوئية مثلثة الشكل .
فيتحدث أمجد بصوت خافت سارحاً: أشعر بأنني أسبح في الهواء
فيجيبه الرئيس بصوت له صدى جميل ومهيب: نعم إنها سباحة فى عالم النقاء والإتصالات الكونية. حيث يمكننا أن نرى أحداث الماضي المتصلة بنا والتي نعرفها والحاضر المراد الإتصال به، أما القادم فإنه غيب لايعلمه إلا الله وحده عز وجل.
وتبدأ القصة كما ترى هنا امامك على الشاشة الكونية عندما كان الملك إخناتون أول من وحد بالله قد بدأ في الدعوة إلى الديانة الجديدة ديانة رع  الإلاه  الأوحد

وبعد وفاة والده وتسلمه مقاليد الحكم عندما لاقى الكثير من تعنت الكهنة وتمسكهم بآلهتهم المختلفة المتعددةاعتكف في أحد قصوره يتعبد ومعه زوجته الجميلة نفرتيتي التي تؤيده في التوحيد، وكان هناك له رجلاً منافقاً غير مصري أحبه الملك واتخذه الملك وزيرا ً، له فما كان من هذا الرجل إلا أن أثار العديد من الفتن في الوطن وبين الكهان أيضاً، وعندما شعرت الملكة الجميلة بالخطر أسرعت كما ترى إلى المعبد الكبير للأخذ بنصيحة الكاهن الصديق لما يمكنها أن تفعله.
فيرى أمجد الملكة نفرتيتي وهنا تتقدم بالمعبد إلى الكاهن فتراه يتعبد بديانة إخناتون فتقف قريبة منه لتسمعه يردد النشيد الخاصة بديانة إخناتون قائلا:
إنك تشرق جميل في أفق السماء يا آتون الحي يا معطى الحياة
إنك جميل. إنك عظيم إنك متلألئ عاليا ًفوق كل شيء
إن أشعتك تحيط بالأراضي كلها وبكل شيء خلقته
لأنك رع وتستطيع الوصول إلى نهايتها
إنك الإله الذي دان الجميع بحبه
فتحدثه مستبشرة: لقد دنت بديانتنا أيها الصديق العزيز الوفي.
فيستدير إليها ويحييها: أجل مليكتي العزيزة وزوجة مليكي الحبيب. خيراً.
الملكة حزينة: إنك تدرك ما نعانيه الآن من تشقق في الصفوف في البلاد.
الكاهن: أعلم ذلك.
الملكة: إذا فما العمل إنني في غاية القلق على أبنائي تصمت برهة حزينة ثم تكمل وهي شاردة: كم أتمنى أن يبتعدوا عن البلاد إلى عالم آخر.
يبتسم ابتسامة باهتة حزينة ويتحدث بصوت منخفض: إنني أحاول بالفعل من أجل ذلك.
فتفيق الملكة من شرودها وتسأل بلهفة: ماذا تحاول. أتحاول حقاً! هل هناك أمل في الإنقاذ؟
الكاهن: أجل وقد استطعت عن طريق الصفاء والنقاء العقلي والروحي الاتصال بأحد كواكب مجرة المنارة التي تبعد كثيرا عنا هنا.
ويكمل الكاهن حديثه العجيب ويسر إليها: ولكن يجب أن يكون كل هذا سراً بيننا حتى لا يدركه أعدائنا. هل تعديني بذلك.
فتجيبه: أجل أعدك بكل قلبي وعقلي. ولكن أكمل لي كيف أمكنك ذلك؟
فيجيبها: كنت أمارس عمليات الاتصال الكونية عن طريق عملية الصفاء الذهني والاتصال الروحي ،وقد سرحت في الكون عبر المجرات والكواكب والنجوم فإذا بي استشعر بتقارب عقلي وروحي مع شخص يمتلئ قلبه بالحزن والأمل، ثم شعرت بنحيبه وبكائه وآلامه ولم أستطيع أن أعرف المصدر بعد ويوماً بعد يوما تزداد اقترابا منه أكثر فأكثر وكلما ازداد الصفاء العقلي والروحي، أستمع إليه واقترب منه أكثر وبدأت رؤيته تتضح لي أكثر فأكثر، لأجدني أهيم معه في قلعته الخضراء في الكوكب الغريب وكل هذه الطبيعة الجميلة التي تملأ هذا الكوكب الجميل المليء بالخضرة. ثم بدأت أقوم بعمليات اتصال عقلية سمعية وروحية عبر الإتصالات الكونية والمجالات المغناطيسية حتى يستطيع أن يدرك بوجودي ولكن كلما كنت أقترب منه ويبدأ فى الإحساس بي ويدركني حتى يتلاشى إتصالى به وبعد مجهود مضنى وفى إحدى أيام الربيع وبينما يجلس ينتحب باكيا في شرفة قلعته ببذلته الخضراء حتى استطعت أن اجعله يشعر بى ويدركنى وقد أدهشه هذا الوجود الخاص بى عنده، فإذا به يقف بسرعة كبيرة ويخرج من جيبه مرآة عجيبة تنطلق منها أشعة ضوئية كادت أن تخترقنى ولكنى أدركتها وتجنبتها.
وقد طلبت منه أن يمارس عمليات الصفاء العقلي والنقاء والروحي حتى يمكننا مساعدته في محنته وبعد مجهود مضني وكبير استطاع أن يدركني حقيقة ويكاد أن يراني بكل تفاصيلي.
وبدأنا في الاتصال والتحدث سوياً في أوقات متفاوتة وقد أخبرني عن سبب أحزانه وآلامه وهو أنه يعاني من محنة احتضار ابنته الحبيبة والوحيدة التي تبقت له في الدنيا إنه لايستطيع أن يصدق بافتراقها عنه، سءلذلك فقد أخبرته أنه بإمكاني مساعدته على أن يراها دائماً وأن تكون بجانبه في كل وقت.
وقد استفسر منى عن معنى ذلك وأوضح أن الأطباء قد فقدوا الأمل في إنقاذها فكيف السبيل إلى بقائها بجانبه فأخبرته
الكاهن: يمكننا هذا بالتحنيط
رئيس الكوكب: ماذا. . . . . . . . التحنيط

بقلم الكاتب


كبير معلمين بالتربية والتعليم معلمة رياض اطفال وموجهه اولى ....كاتبة قصص ومقالات وبرامج اطفال مشرفة منتدى ازهري بلا حدود سابقا مهتمة بالحياة الاجتماعية والسياسية


ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها.

ما رأيك بما قرأت؟
اذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة للكاتب و شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة و المفيدة و الإيجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.
تسجيل دخول إنشاء حساب جديد

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

مقالات ذات صلة
May 11, 2021 - معاوية الذهبي
May 10, 2021 - ALHAMAIONY #الهمايوني
نبذة عن الكاتب

كبير معلمين بالتربية والتعليم معلمة رياض اطفال وموجهه اولى ....كاتبة قصص ومقالات وبرامج اطفال مشرفة منتدى ازهري بلا حدود سابقا مهتمة بالحياة الاجتماعية والسياسية