قصة مسلسل للأطفال ...... سر الأطباق الطائرة الحلقة الرابعة

الحلقة الرابعة نرى هنا نهاية الحلقة السابقة أمجد وهو في أسوء حال.. مضطرب لا يعلم ما الذي يجرى من حوله ونرى الأميرة وهي تسأله..

الأميرة: هل أنت خائف يا عزيزي؟
فيتراجع أمجد قليلاً ويحدثها متلعثماً: كلا ولكنه من باب الفضول. فتحدثه الأميرة قائلة
الأميرة: حسنا سنمضي من هنا إلى الشرفة الشرقية حيث سنجد هناك جدولاً مائياً.
فيحدثها أمجد مستغرباً: ماذا! جدولاً مائياً أيضاً. يا إلهي.
فترد عليه: هيا لا تكن متعباً سأقص عليك كل شيء ونحن نسير فلا يوجد لدينا وقت كثير نضيعه
وتمضي الأميرة الجميلة في اتجاه الشرفة الشرقية وهي تجر أمجد من يده، ويسير وهو يتأمل القصر برسومه وما به من آثار وأشياء وأثاث
يتوقف أمجد متسائلاً ويحدثها: أميرتي  الصغيرة الجميلة من أنت؟
فتجيبه الأميرة بوجه جاد: سأقص عليك كل شيء وسنتحدث كثيراً. . أما الآن فعندي مهمة كبيرة. . . . . . . . ها قد وصلنا إلى الشرفة لنعبرها إلى الجدول المائي.
فينبهر أمجد قائلاً: آه إنه رائع
فتحدثه الأميرة الجميلة: أجل هيا بنا إلى القارب.
فيجول أمجد ببصره في المكان ليجد قارباً ملكياً يشبه إلى حد كبير المراكب الشمسية التي وجدها المصريين الحاليين.
فيحدثها: قارباً ملكياً أيضاً.
الأميرة: أجل سنعبر به الجدول إلى هناك وتشير إلى الطرف الآخر من الجدول المائي ليرى أمجد أحد المعابد الفرعونية يمتلئ بالأعمدة والمسلات والتماثيل لأشخاص وملوك، ويتقدم قائد جنود المستقبل ليقفز إلى القارب وخلفه جنوده ثم الوصيفات، ويتقدم القائد ويمد يده ليساعد الأميرة في النزو ل إلى القارب ويليها أمجد ثم الوصيفات، وتتقدم الأميرة إلى المقعد الرئيسي في القارب وبجانبها وصيفتان تحمل كل منهن مروحة من الريش الناعم.
أما الوصيفتان الأخرتان فتقفان في طرف القارب وهن تحملان تاجاً ملكياً ويقود القارب جنود المستقبل.وتتحدث الأميرة إلى أمجد بصوت ساحر قادم من الماضي: إنني نفر نفرو آتون الثانية عشرة.
فيبتسم أمجد ويتحدث وهو سارحاً وينظر إليها: جميلة الجميلات إنه لقب للملكة الأم نفرتيتي زوجة أخناتون. كم أنت جميلة إنك جميلة الجميلات حقا ما أجملك..!!
ويقترب القارب من الطرف الآخر من الجدول وتقف الأميرة واضعة يداها متبادلتين على صدرها مصوبة نظرها على المعبد، فيداعب الهواء شعرها وثوبها الطويل الرقيق الذي يغطي الكتفين وجزء صغير من الذراعين، وتضع الوصيفتان تاجاً له ريشتان على رأس الأميرة الصغيرة بدلاً من التاج الفضي. ويدخل القارب في ممر مائي صغير يحوطه سلالم صغيرة للصعود عليها إلى مدخل المعبد.
ويتقدم الجنود لصعود السلالم وخلفهم الوصيفات ثم قائد الجنود الذي يساعد الأميرة للصعود ويليها أمجد.
وتتقدم الأمير ة للدخول إلى المعبد ويبدو على وجهها علامات الحزن الشديد والرهبة.
ويسير أمجد بجانبها وخلفهما قائد الجنود ثم الوصيفات ثم جنديان يحملان صندوقان فرعونيان صغيران.
وتتقدم الأميرة إلى فناء المعبد الواسع والذي يوجد على جانبيه خمسة تماثيل لأسود جالسين في انتظار الزائرين، وحماية المعبد ثم مسلتين من أحجار الجرانيت الوردي وتزين قاعدتيهم مجموعة من القردة ثم صرح المعبد الذي يتكون من برجين نقشت عليهما مناظر انتصارات وحروب وعدد من ساريات الأعلام، وتسير الأميرة وتنزل عدد من السلالم ليهوين صغيرين متتاليين لتنزل عدد من الدرجات مرة أخرى إلى غرفة كبيرة الحجم يتوسطها تابوتاً ذهبياً لرجل وسيم الوجه يرتدي قناعاً من الذهب الخالص وعلى رأسه لباس النمس وهو ما يرتديه كبار كهنة الفراعنة.
فتقترب الأميرة منه وتركع أمام التابوت ويترنمن هي والوصيفات ببعض الترنيمات الدينية.
فتدعو الأميرة في ورع أولاً: يا إلهنا الأوحد إحمي لنا جدنا الأكبرثم تترنم الوصيفات قائلات نشيد آتون في صوت حاني وهادئ يمتلئ بالموسيقى الآتية عبر الزمان والمكان ليمتلئ بها المعبد.
قائلات: إنك تشرق جميلاً في أفق السماء يا آتون الحي يا معطى الحياة
إنك إذا أشرقت من جبل النور الشرقي ملأت كل بلد بجمالك ومحبتك
إنك جميل إنك عظيم إنك تتلألأعاليا فوق كل بلد
إن أشعتك تحيط بالأرض كلها وكل شيء خلقته
لأنك رع وتستطيع الوصول إلى نهايتها إنك الإله الذي دان الجميع بحبك

وهنا سنترك الأميرة وأتباعها يمارسون شعائرهم الدينية ودعواتهم للكاهن الأكبر على أن نعود لهم مرة أخرى للتعرف على حكايتهم الغريبة..


يتبع...

بقلم الكاتب


كبير معلمين بالتربية والتعليم معلمة رياض اطفال وموجهه اولى ....كاتبة قصص ومقالات وبرامج اطفال مشرفة منتدى ازهري بلا حدود سابقا مهتمة بالحياة الاجتماعية والسياسية


ملاحظة: المقالات والمشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لجوَّك بل تمثل وجهة نظر كاتبها.

ما رأيك بما قرأت؟
اذا أعجبك المقال اضغط زر متابعة للكاتب و شارك المقال مع أصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي حتى يتسنى للكاتب نشر المزيد من المقالات الجديدة و المفيدة و الإيجابية..

تعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول أولاً لإضافة تعليق.
تسجيل دخول إنشاء حساب جديد

هل تحب القراءة؟ كن على اطلاع دائم بآخر الأخبار من خلال الانضمام مجاناً إلى نشرة جوَّك الإلكترونية

مقالات ذات صلة
نبذة عن الكاتب

كبير معلمين بالتربية والتعليم معلمة رياض اطفال وموجهه اولى ....كاتبة قصص ومقالات وبرامج اطفال مشرفة منتدى ازهري بلا حدود سابقا مهتمة بالحياة الاجتماعية والسياسية